كتاب الإرهاب المقدس لمؤلفه تيري إيجلتون يجيب على عدة أسئلة غاية في الأهمية و الخطورة مثل ما هو عمر الارهاب و متى ظهر للمرة الاولى؟

الإجابات على هذه الاسئلة ربما ستسبب صدمة للكثير من القراء و تهدم معتقدات كثيرة عندهم، و يستدل الكاتب على صحة آرائه بسرد العديد من الاراء لعظام المفكرين و الفلاسفة على مر التاريخ.

كما يسرد العديد من الاحداث التاريخية و التي تأكد عى فكرة أن الارهاب قديم جدا ربما يكون بعمر البشر و يكشف كتاب الإرهاب المقدس أيضًا بأن الارهاب و الديمقراطية يكاد أن يكونوا متلازمين عبر التاريخ..

ويصبح الكتاب صادما على الجانبين الغربي والشرقي ولسببين مختلفين، فإذا كان جديرا باهتمام أي قارئ فهو بالإضافة إلى ذلك مثير للرعب بالنسبة للقارئ العربي، ليس المسلم بل للعربي المسيحي أيضا، فمن النادر أن يجد العربي بين يديه كتابا يقوم مؤلفه بتشريح المقدس كما يفعل إيجلتون في كتابه هذا..

وسوف يجده القارئ مثل طبيب يعمل مبضعه الحاد في كل الاتجاهات بجسد ليس ميتا على الأرجح وبدون تخدير..