نبذة  مختصر عن أهم مواضيع الكتاب

يتم تعريف النظرية الاجتماعية على أنها مجموعة الأفكار والمعتقدات والآراء التي نجسد من خلالها ماهية وطبيعة البنى والأنظمة والعمليات والعلاقات الاجتماعية بين الأفراد والجماعات، لكي تتم الاستفادة منها في فهم النظم والمجتمعات، وقد ذكر إحسان محمد الحسن شروط النظرية الاجتماعية ووظائفها الأساسية في مقدمة هذا الكتاب، الكتاب احتوى على ثمانية عشرا فصلا متكاملا، بحيث كل فصل يدرس جانبا مهما من جوانب هذه النظريات.

النظريات والقوانين الاجتماعية

الفصل الأول من الكتاب درس النظريات والقوانين الاجتماعية من ناحية تحليلها الى عناصرها الأولية، حيث أن القانون الاجتماعي يتميز بصحة أدق من النظرية الاجتماعية، والأخيرة تتمتع بدقة أعلى من الفرضية الاجتماعية، والأخير تكون صحتها أعلى من المنطق أو الفكرة، كما أن هذا الفصل يدرس مفاهيم الفكرة والفرضية والنظرية والقانون وشروطها ووظائفها خصوصا بالنسبة للنظرية والقانون.

النظرية البنيوية الاجتماعية

الفصل الثاني درس النظرية البنيوية الاجتماعية كونها أحد أهم نظريات علم الاجتماع، وهذا الفصل احتوى على خمسة مباحث، هي متى تأسست النظرية البنيوية ومن هم روادها؟، وهناك مبحث المباديء الأساسية التي تتميز بها النظرية البنيوية، ومبحث الاضافات واسهامات كونت وكولدن ويزر وليفي ستراوس و مارسيل ماوس في النظرية البنيوية، وأخيرا هناك مبحث تطبيق النظرية البنيوية على البحاث الاجتماعية.

النظرية البنيوية الوظيفية

في الفصل الثالث سلط الضوء على النظرية البنيوية الوظيفية، واحتوى هذا الفصل على أربعة مباحث هي: نشأة النظرية البنيوية الوظيفية، ومبحث عن رواد النظرية البنيوية الوظيفية، ومبحث ثالث تناول فيه المباديء الأساسية التي ترتكز عليها البيوية الوظيفية، واخيرا مبحث رابع قدم فيه تصورا للتطبيقات العملية للنظرية البنيوية الوظيفية.

النظرية التفاعلية

في الفصل الرابع النظرية التفاعلية، وتكون هذا الفصل من أربعة مباحث هي: تأسيس النظرية التفاعلية والعوامل المؤثرة نشأة وتكوين النظرية التفاعلية، ومبحث  آخر عن روادها وأهم اسهامات رواد التفاعلية، ومبحث آخر عن المباديء الأساسية التي ترتكز عليها هذه النظرية، ومبحث أخير عن التطبيقات العملية للنظرية التفاعلية.

نظرية التفاعلية الرمزية

وفي الفصل الخامس سلط فيه النظر على نظرية التفاعلية الرمزية، وتكون هذا الفصل أيضا من بحث حول تأسيس وظهور نظرية التفاعلية الرمزية، وبحث حول رواد التفاعلية الرمزية واسهامات العلماء فيها وتطويرها، ثم مبحث حول مباديء التفاعلية الرمزية، وفي الأخير بحث حول التطبيقات العملية للتفاعلية الرمزية.

النظرية البايولوجية

إهتم الفصل السادس بالنظرية البايولوجية، حيث قسمها الباحث إلى ثلاثة أقسام أو مباحث، هي المبحث الذي يهتم بالنظرية البيولوجية البنيوية، والمبحث الثاني درس فيه النظرية البيولوجية العنصرية أو العرقية، وفي المبحث الثالث من هذا الفصل تطرق الباحث  إلى النظرية البيولوجية السكانية.

النظرية التطورية

في الفصل السابع اهتم المؤلف بموضوع النظرية التطورية، حيث قسم هذا الفصل الى خمسة مباحث، هي النظرية التطورية عند (أوكست كونت Auguste Comte )، وكذلك عند (هربرت سبنسر Herbert Spencer )، وعند ( ايميل دوركايم David Émile Durkheim )، ومبحث النظرية التطورية عند (فيرناندتونيز Ferdinand Tönnies )، وأخير مبحث النظرية التطورية عند ليونارد (هوبهوس Leonard Trelawny Hophouse).

النظرية الصراعية

والفصل الثامن اهتم بموضوع النظرية الصراعية، هذا الفصل تكون من ستة مباحث اهتم بنظرية الصراع عند اهم المنظرين لهذه النظرية، بداية من النظرية الصراعية عند ابن خلدون، ثم نظرية الصراع عند كارل ماركس، ثم عند باريتو، ثم النظرية الصراعية عند كارل منهايم، ثم النظرية الصراعية عند رالف داهرندوف، وأخير نظرية الصراع عند سي رايت ملز.

النظرية المادية التاريخية الدايلكتيكية

الفصل التاسع جاء بعنوان: النظرية المادية التاريخية الدايلكتيكية، حيث اهتم بدراسة التفسير الاقتصادي الديالكتيكي للمجتمع والتاريخ، واهتم بموضوع الإغتراب وفائض القيمة والطبقات الاجتماعية والصراع الطبقي.

نظرية الدور

الفصل العاشر من كتاب النظريات الاجتماعية المتقدمة دراسة تحليلية في النظريات الاجتماعية المعاصرة pdf، درس نظرية الدور، هذا افصل انطوى على ثلاثة مباحث هي: نظرية الدور عند ماكس فيبر (ويبر)، وتالكوت بارسونز وهانز.

النظرية السببية 

وجاء الفصل الحادي عشر مخصصا لدراسة النظرية السببية، حيث جاء مقسما من ثلاثة مباحث، أو هذه المباحث هو التفسير السيكواجتماعي للنظرية السببية والمبحث الثاني حول التفسير السببي للعوامل والقوى الاجتماعية المترابطة، وفي المبحث الثالث سلط الضوء على نظرية روبرت مكايفر السببية ورايت وكيرث، ثم ذكر التطبيقات العملية للنظرية   ملز، ثم جاء بحث حول المباديء العامة لنظرية الدور، وأخيرا قدم لنا مبحث حول التطبيقات العملية لنظرية الدور.

نظرية التبادل الاجتماعي

أما الفصل الثاني عشر من هذا الكتاب الهام بالنسبة لنظريات علم الإجتماع المعاصر و المتقدمة، فقد ذكر فيه نظرية التبادل الاجتماعي، حيث جاء الفصل مكونا من أربعة مباحث، أول هذه المباحث هو بحث حول نشأة نظرية التبادل الاجتماعي و تاريخ تأسيسها، وفي المبحث الثاني من هذا الفصل تكلم فيه عن المباديء العامة واسس نظرية التبادل الإجتماعي، ثم ذكر في المبحث الثالث أهم رواد نظرية التبادل الإجتماعي، وجاء المبحث الأخير حول كيفية توظيف نظرية التبادل الإجتماعي وتطبيقاتها العملية.

النظرية الشكلية

وجاء الفصل الثالث عشر ليخصص لدراسة النظرية الشكلية، ويتكون هذا الفصل من سبعة مطالب أو مباحث، تكلم فيها عن ظهور النظرية الشكلية ونشأتها، و سلط الضوء عن أهم مؤلفات النظرية الشكلية، وخصص المبحث الرابع حول النظرية الشكلية وصور العلاقات الاجتماعية، وفي المبحث الخامس تكلم عن النظرية الشكلية ومضمون العلاقات الاجتماعية، ثم درس أهمية هذه النظرية في دراسة النماذج الاجتماعية، وفي المبحث الأخير من هذا الفصل تعرض الى موضوع النظرية الشكلية والدايلكتية.

نظرية التمثيل المسرحي

أما الفصل الرابع عشر فتعلق بدراسة نظرية التمثيل المسرحي، وهذا الفصل درس تأسيس نظرية التمثيل المسرحي ونشأة هذه النظرية، ثم ذكر أهم المباديء والاسس التي تعتمد عليها نظرية التمثيل المسرحين وتكلم عن توظيف نظرية التمثيل المسرحي و كيفية تطبيقها عمليا.

نظرية الوصم

في الفصل الخامس عشر تعرض مؤلف كتاب النظريات الاجتماعية المتقدمة دراسة تحليلية في النظريات الاجتماعية المعاصرة؛ لدراسة نظرية الوصم من حيث تاريخ نشأتها وتأسيسه وأهم المصادر والمؤلفات المنشورة عنها وأهم روادها، وكذلك ذكر مباديء النظرية وكيفية توظيف نظرية الوصم وتطبيقها عمليا وميدانيا.

سيرة ومسيرة وتعاليم اميل دوركايم وماكس فيبر وكارل منهايم

وفي الأخير في الفصل السادس عشر والفصل السابع عشر والثامن عشر درس فيهم سيرة ومسيرة وتعاليم اميل دوركايم وماكس فيبر وكارل منهايم على التوالي حيث خصص لكل عالم من هؤلاء العلماء فصلا خاصا به.

ونأتي هنا الى ملاحظة أن هذا الكتاب هام جدا ذكر فيه أهم النظريات المتقدمة والمعاصرة في علم الاجتماع والعلوم الاجتماعية؛ حيث رتب المؤلف كل نظرية ذاكرا أسباب النشأة والتأسيس، ومباديء كل نظرية ومفهومها وتعريفها و وكيفية توظيف كل نظرية على أرض الواقع وحاول ذكر مؤلفاتها.

ويجدر بنا الذكر أن الدكتور إحسان محمد الحسن اعتمد في تحليل النظريات الاجتماعية المعاصرة على المنهج الاستنتاجي، حيث حاول تحليل كل نظرية من خلال عناصرها الأولية وتبيين سماتها وخصائصها التي تميزها وأهم الفروقات بينها وبين النظريات الأخرى ثم اعتمد على المنهج التكاملي.

إن هذا الكتاب الرائع بلا شك سيستفيد منه إضافة إلى طلبة علم الإجتماع والأنثروبولوجيا والخدمة الاجتماعية؛ طلبة علم النفس والتربية والاقتصاد والادارة العامة والقانون والسياسة والفلسفة والتاريخ والاعلام والاتصال على حد سواء، وأخيرا نأمل أن يكون هذا الكتاب نافعا للقراء جميعا المتخصصين منهم وغير المتخصصين، والله من وراء القصد.

وصف الكتاب

العنوان: النظريات الاجتماعية المتقدمة دراسة تحليلية في النظريات الاجتماعية المعاصرة.
المِِؤلف: إحسان محمد الحسن.
الناشر: دار وائل للنشر والتوزيع، عمان، الأردن.
الطبعة: ط3، 2015م.