من يظن ان بوتين اخذ قراره فجأة بالتدخل في أوكرانيا واهم تماما، ويكفي أن اشير الى أن اهم مفكر روسي معاصر وهو الكسندر دوغين ( Alexander Duggin ) والذي يسميه الغرب ” دماغ بوتين” (Putin mind) عالج القضية وحدد مسارها بالتفصيل في كتابه” اسس الجيوبولوتيك ” الصادر عام 1999 ويضم اكثر من 770 صفحة، وورد موضوع اوكرانيا من صفحة 400 وذلك في الفصل السادس الخاص بتحديد لاستراتيجية روسيا في بناء الامبراطورية الاوراسية.
ويقول دوغين ما يلي(من صفحة 400 وما بعدها حتى 445))لاحظ ان هذه الجوانب عرضت في الكتاب عام 1999)
1- ان النزعة الاستقلالية لاوكرانيا ستثير نزاعا مسلحا مع روسيا.
2- ان سيطرة الناتو على البسفور والدردنيل يجعل من السيطرة على البحر الاسود امرا لا قيمة له لتحقيق الوصول للمياه الدافئة.
3- ان محاولة الانضمام الى الناتو من قبل اوكرانيا تمثل ” شذوذا مطلقا يتم من خلال خطوات غير مسئولة”
4- ان النزعة الاستقلالية لاوكرانيا تمثل تهديدا خطيرا لمشروع الاوراسية التي هي الهدف المركزي لاستراتيجية روسيا.
5- يجب السيطرة الروسية على شواطئ البحر الاسود الشمالية سيطرة مطلقة امتدادا من الاراضي الاوكرانية الى الاراضي الابخازية.
6- ابعاد تام للنفوذ الغربي من هذه المنطقة
ويعود دوغين لموضوع اوكرانيا في صفحة 432- 438 فيقول:
أ‌- ان الواقع الجيبولتيكي والاثني الاوكراني لا يسمح لها الا ان تكون :محايدة” لا غربية ولا شرقية.
ب‌- وجود اوكرانيا بحدودها الحالية وبتوجهاتها السيادية هو” ضربة قاصمة الى الأمن الجيوبولوتيكي لروسيا ويعادل اختراق اراضيها”.
ت‌- يجب تقسيم أوكرانيا الى:
1- أوكرانيا الشرقية(من شرق نهر الدنيبر الى حتى بحر أزوف). وتغلب عليها القومية الروسية والارثذوكسية
2- القرم: وهي منطقة متنوعة من الناحية الاثنية ولبعض مجموعاتها ارتباطات معادية للجيوبولتيك الروسي( مثل التتار)، لذا يجب السيطرة على القرم وجعلها تابعة للسيادة الروسية0
3- الوسط الأوكراني من تشيرنيغوف الى أوديسا وهي منطقة اقرب لأوكرانيا الشرقية ويدخل في النظام الجيوبولوتيكي الروسي دون شروط
4- الغرب الاوكراني وهو الاكثر عداء لروسيا ويجب اجتثاث تبعيته للاطلسي وان يقام فيه ” المجمع الدفاعي القاري الاوراسي” الذي يتعاون فيه القلب الاوراسي(روسيا) مع القلب الاوروبي(المانيا) لاستكمال فك الرباط بين اوروبا والولايات المتحدة على المدى البعيد، لان وجود اوكرانيا مستقلة هو بمثابة ” اعلان حرب جيبولوتيكية على روسيا”.
5- ان تجنب روسيا لضربة اطلسية يستوجب اجراءات روسية فورية مع اوكرانيا
بالمقابل فان الوثيقة التي وقعها بوتين عام 2015( وهي تطوير لوثيقة حول نفس التوجهات وقعها عام 2009) لتحديد استراتيجية روسيا والتي هي اعادة صياغة لسياسات عبر عنها منذ 2002، تشير في جوهرها الى نفس ما عرضه دوغين عن أوكرانيا، وتشير هذه الوثيقة التي تحمل الرقم 0001201512310038 الى بناء استراتيجية تحول دون أي توسع للناتو في الجوار القريب من الحدود الروسية وبخاصة الغرب الاوكراني، وتشير الوثيقة التي تقع في 40 صفحة الى دور الولايات المتحدة في الانقلاب على الحكومة الاوكرانية عام 2014 والى نشر شبكة من المختبرات البيولوجية في اوكرانيا والى نصب صواريخ مضادة في الجوار الروسي وبخاصة اوكرانيا.
كل ذلك يعني أن انفجار الازمة ليس الا استكمالا لتخطيط بدأ نظريا قبل 23 سنة ووضعت خطط التنفيذ خلال ال 7 سنوات السابقة والآن حان موعد صفارة البدء…
فالازمة لها آجال ، فترة تكامل عناصر الازمة، وفترة المواجهة العسكرية، وفترة معالجة ما بعد وقف اطلاق النار، وفترة استمرار العقوبات الاقتصادية، ثم فترة معالجة آثار العقوبات للعودة للوضع الطبيعي او شبه الطبيعي.