كتاب الحرب المفتوحة: كل أداة سلاح – كل شخص جندي – كل مكان ساحة حرب

ملاحظات الكاتب: كتاب “الحرب المفتوحة”، نشر في الصين في شباط من سنة 1999 وعرض اقتراحات عن تكتيكات للبلدان النامية وخصوصا الصين تعوض من خلالها الفجوة مع الولايات المتحدة في الحرب التقنية. الكتاب يشمل جدول المحتويات، والمقدمة والخاتمة ومعلومات شخصية عن المؤلفين مطبوعة على الغلاف. كتب هذا الكتاب اثنان من العقداء البارزين من الجيل الأصغر سنا من الضباط الصينيين ونشره الحزب الشيوعي الصيني ودار نشر الآداب في بيجين، مما يعني أنه حاز على الأقل على موافقة عناصر من قيادة الحزب الشيوعي الصيني. وتدعم هذا بالمقابلة التي أجرت للإشادة بكیاو ومراجعة للكتاب نشرتها صحية زونجو كينجنیاو باو الرسمية التابعة لرابطة الشباب في 28 حزيران. وبما أن هذا الكتاب نشر قبيل قصف السفارة الصينية في بلغراد، فقد لفت انتباه الصحافة الغربية والصينية على حد سواء، لدعوته إلى تنويع الوسائل العسكرية منها وغير العسكرية لضرب الولايات المتحدة خلال أوقات الصراع اختراق المواقع الالكترونية، استهداف المؤسسات المالية، الإرهاب، استخدام الإعلام وشن حرب الشوارع، من بين الطرق المطروحة. وفي المقابلة مع مؤلفي الكتاب اقتبس كیاو من الكتاب ما يلي: ” القاعدة الأولى في الحرب المفتوحة هي أنه ما من قواعد، فلا شيء ممنوع”. ويستطرد حول هذه النقطة قائلا إنه متأكد من أن البلدان القوية لن تستخدم النهج ذاته مع البلدان الضعيفة لأن: “البلدان القوية تضع القواعد وتعلي من شأنها وفي الوقت ذاته تنتهك هذه القواعد وتستغل الثغرات فيها.. فالولايات المتحدة تنتهك قوانين الأمم المتحدة وتضع قواعد جديدة إن لم تناسب تلك القواعد غاياتها، لكن يجب عليها حماية قواعدها الخاصة والا فإن العالم لن يثق بها”

الاطلاع على الكتاب

SAKHRI Mohamed
SAKHRI Mohamed

أنا حاصل على شاهدة الليسانس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية بالإضافة إلى شاهدة الماستر في دراسات الأمنية الدولية، إلى جانب شغفي بتطوير الويب. اكتسبت خلال دراستي فهمًا قويًا للمفاهيم السياسية الأساسية والنظريات في العلاقات الدولية والدراسات الأمنية والاستراتيجية، فضلاً عن الأدوات وطرق البحث المستخدمة في هذه المجالات.

Articles: 14315

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *