إسرائيل والمشهد الإنتخابي في إيران

إسرائيل والمشهد الإنتخابي في إيران

المصدر: شؤون الأوسط
الناشر: مركز الدراسات الاستراتيجية
المؤلف الرئيسي: أبو هدبة، أحمد (مؤلف)
المجلد/العدد: ع133

أفردت وسائل الإعلام الإسرائيلية المقروءة والمرئية والمسموعة، حيزا كبيرا من تحليلاتها المتابعة الانتخابات الإيرانية، في وقت تباری معظم المسؤولين الإسرائيليين في إطلاق التصريحات حول ما يمكن أن تتمخض نتائج الانتخابات عنها، ولم يستطع بعض هؤلاء الزعماء أن يحبس مشاعر الكره لإيران ونظامها، على ضوء بعض الاحتجاجات وأعمال الشغب التي ترافقت مع إعلان نتائج الانتخابات التي قام بها خصوم الفائز أحمدي نجاد، في حين تحمست الكثير من تحليلات الصحف وتقارير التلفزة الإسرائيلية لما تناقلته بعض وسائل الإعلام الغربية عما يحدث في شوارع طهران من تظاهرات وأعمال شغب، وغطت على نحو مسهب تصريحات ما أسمته زعماء التيار الإصلاحي في إيران رسميا، أعرب شمعون بيريز، رئيس الكيان الإسرائيلي، عن أمله في أن يزول النظام الإيراني قبل البرنامج النووي الذي تطوره إيران. ونقلت معاريف عن بيريز تطرقه إلى موجة التظاهرات والاحتجاجات في إيران على نتائج الانتخابات الرئاسية في هذه الدولة قائلا: إنه “يصعب معرفة من سيزول أولأ في إيران، اليورانيوم المخصب أم النظام ، والأمل أن يكون النظام هو الذي سيزول”، واعتبر نتنياهو، رئيس الحكومة الإسرائيلية في خلال خطابه في جامعة بار إيلان “أن التهديد النووي الإيراني يقع على رأس قائمة التحديات التي تواجه إسرائيل حاليا” من جهته، قال وزير الشؤون الإستراتيجية، موشيه يعلون: إن موجة الاحتجاجات والتظاهرات الجارية في إيران ستؤدي إلى حدوث ثورة على النظام الإسلامي في إيران بقيادة المرشح في انتخابات الرئاسة الإيرانية، مير حسين موسوي، ونقلت هآرتس عن يعلون قوله في أثناء ندوة: لقد قلت منذ أن كنت رئيسا لشعبة الاستخبارات العسكرية وما زلت أقول اليوم أيضا: إن ۷۰ بالمئة من الإيرانيين يعارضون نظام آيات الله، وموسوي وعقليته حققا أرباحأ جديدة تتمثل بالانفتاح، ولذلك فإني أكرر القول: إنه ستكون هناك ثورة في إيران .

 

تحميل الدراسة