الكاتب : كريم بودخدخ .

الملخص

أبرز الواقع الإقتصادي في الإقتصاد العالمي عموما عن عديد التكاليف السلبية المختلفة التي تترتب عن دعم أسعار الطاقة، خصوصا بالنسبة لدول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا التي تحوز على النصيب الأكبر من هذا الدعم في الإقتصاد العالمي، والذي يشكل أحد الركائز الأساسية في السياسة الإقتصادية للدول المعنية مصدرة كانت أو مستوردة للطاقة، باعتباره كبديل رئيسي لسياسات الأمن الإجتماعي. وعلى هذا الأساس بات من الضروري على الدول المعنية التوجه نحو إصلاح هذا النوع من الدعم لما لذلك من تأثيرات إيجابية على مستقبل الأمن الطاقوي ودعم فرص النمو والتطور الإقتصادي على المدى الطويل في دول المنطقة. وبهدف تفادي أية تأثيرات سلبية لعملية إصلاح هذا النوع من الدعم التي تواجه بالعديد من الحواجز والصعوبات كما تشير بذلك عديد التجارب القطرية، فإن أفضل فترة تطبيق لعملية الإصلاح هي الفترة التي يتميز فيها الإقتصاد المعني بوضعية مريحة في ماليته العامة بما يضمن له هامش تحرك أكبر في اتخاذ التدابير التعويضية.

الكلمات المفتاحية

الدعم؛ أسعار الطاقة؛ إصلاح؛ الأمن الطاقوي؛ النمو الإقتصادي.

تحميل الدراسة