تشهد منطقة الشرق الأوسط تغيرات سياسية متسارعة وتحالفات جديدة قد تعيد تشكيل الخارطة السياسية للمنطقة، وإعادة هيكلة التحالفات واستبدال الحلفاء القدماء بأخرين جدد، وفقا لاعتبارات تقتضيها مصلحة الدول كما أن حاجة روسيا إلى حلفاء اقليميين للشرق الأوسط لتجديد عودتها إلى المنافسة على الزعامة الدولية دفعها لتقوية علاقاتها مع دول في الإقليم ولم تجد أفضل من إيران المحاصرة أمريكيا والحريصة على التحالف مع أطراف دولية قادرة على دعمها في مواجهة التسلط الأمريكي.