يعتبر الإعلام بفلسفته الواسعة وبوسائله المتطورة، من أقوى أدوات الإتصال العصرية، وفى ظل ثورة الاتصال والمعلومات حمل الاعلام معه ثورة جديدة، أحدثت تطورا هائلا في تكنولوجيا الإتصال، وجعلت السماء مفتوحة تسبح فيها الأقمار الصناعية لتمتد رسالة الاعلام إلى كل أرجاء الأرض ليصبح العالم من خلالها قرية الكترونية صغيرة.
والإعلام الحربي وهو فرع من الإعلام الشامل متخصص في مجالات الإعلام العام للدولة وأحد أدواته، يعبر عن الدور الذي تقوم به القوات المسلحة من أجل تنفيذ الهدف السياسي العسكري للدولة ودعم الفكر الحربي لدى قوى الشعب وقواته المسلحة، وكذلك لمواجهة الدعاية المعادية من القوى الخارجية المناهضة للدولة.
وأصبح الإعلام الحربى فى ظل التطورات، يمثل ركيزة هامة من ركائز بناء أمن الدولة الوطني، بل وأصبح مرآة المواطن التي يرى فيها قواته المسلحة وما يدور داخلها وبشكل واقعى، ويتعرف على الدور الذي تؤديه في حالتى السلم والحرب من أجل دعم التنمية الوطنية وقت السلم، ومن أجل الدفاع عن تراب الوطن وقت الحرب.
تناول المؤلف د. حازم الحمداني موضوع الإعلام الحربي والعسكري في خمسة عشر فصلا توزعوا وفق ما يلى: الفصل الأول: “مفهوم الإعلام العام ووظائفه”، الفصل الثانى: “نظريات التأثير الإعلامية (المفسرة لسلوك الجمهور )”، الفصل الثالث: “الإعلام الحربي”، الفصلالرابع: “الإعلام الحربي ومنظومة الإعلام الوطنى”، الفصل الخامس: “وسائل الإعلام الحربي”، الفصل السادس: “الإعلام الحربى فى بعض الدول العربية”، الفصل السابع: “الحرب النفسية”، الفصل الثامن: “العمليات النفسية”، الفصل التاسع: “الحملات وطرق وأساليب العمليات النفسية”، الفصل العاشر: “وسائل العمليات النفسية”، الفصل الحادي عشر: “الخطوات الرئيسية في تخطيط العمليات النفسية”، الفصل الثاني عشر: “العمليات النفسية فى الإسلام”، الفصل الثالث عشر: “دور الإعلام الحربى فى إعداد الدولة للدفاع”، الفصل الرابع عشر: “الإعلام الحربي خلال بعض الحروب”، الفصل الخامس عشر: “إستراتيجية الإعلام الحربي لتحقيق أمن الدولة الوطنى.

تحميل الكتاب