جعفر كرار أحمد (**)

مقدمة:

طرح الرئيس الصيني شي جين بينغ في أيلول/سبتمبر 2013 رؤيته المبتكرة الجديدة لبناء الحزام الاقتصادي لطريق الحرير وطريق الحرير البحري للقرن الحادي والعشرين. تسمى هذه المبادرة اختصاراً «الحزام والطريق»، وتهدف إلى بناء نهضة اقتصادية وثقافية كبرى على طول طريق الحرير القديم وبناء آليات للتعاون الاقتصادي والثقافي والإنساني تسعى إلى رفاه كل الشعوب المطلة على هذا الطريق. في تقديري أن هذه المبادرة هي أهم وأضخم مشروع اقتصادي كوني تم طرحه خلال الأعوام الخمسمئة الأخيرة. لقد سارعت الأمم على طول «الحزام والطريق» إلى الترحيب بهذا المشروع المهم ومن بينهم بالطبع كان العرب. في الواقع كان العرب، كما سنرى خلال هذه الدراسة، شركاء أصيلين في الحزام والطريق القديم وكانت موانئ العرب ومدنهم الكبرى محطات رئيسية على طول «الحزام والطريق». لقد أسهم العرب بوجه أساسي في بناء الحزام الاقتصادي الأول على طريق الحرير وأسهموا في الازدهار الاقتصادي للعالم القديم ونقلوا السلع والثقافات والأديان لعدة قرون وربطوا الصين بالعالم. لقد كان العرب في الحقيقة سفراء الصين في العالم لقرون طويلة حيث حملوا سلعها وثقافاتها وعرّفوا الشعوب بسلعها وثقافاتها، وامتد نشاطهم من البصرة إلى عيذاب ومن الصومال إلى روما. إلا أنني أرى أن العرب لم يبنوا الحزام الاقتصادي الأول لطريق الحرير فحسب، بل أسهموا بشكل كبير في بناء حزام ثقافي نشط على طول طريق الحرير. لقد أسهم الحزام الثقافي والتواصل الإنساني الذي بناه العرب والصينيون في الزمن القديم في جعل التبادل الاقتصادي والتجاري أكثر سهولة ويسراً. ومن دون ذلك الحزام الثقافي العظيم الذي قرّب بين الشعوب واللغات والمسافات ما كان يمكن أن يتمتع العالم القديم، وخصوصاً خلال الفترة ما بين القرن السابع وحتى القرن الخامس عشر الميلادي، بذلك الازدهار والتعايش الفريد. في تقديري، إن دراسة الحزام الثقافي الأول لطريق الحرير يبدو أمراً شديد الأهمية للأجيال الحالية المنشغلة في بناء الحزام والطريق الجديد. هذه الدراسة ستتابع جهود بناء الحزام الثقافي والتبادلات الثقافية والإنسانية النشطة بين العرب والصينيين منذ أسرة هان الملكية (206 ق م – 220م)، وحتى إعلان جمهورية الصين الشعبية في تشرين الأول/أكتوبر 1949م.

وسأحاول في هذه الدراسة الإفادة من المصادر الصينية والعربية التاريخية لرصد جهود وتأثيرات الحزام الثقافي الأول وحركة التلاقح الثقافي الثرية بين العرب والصين التي امتدت لقرون طويلة.

أولاً: التبادلات الثقافية بين الصين والعرب قبل ظهور الإسلام

يتفق معظم المؤرخين والباحثين المعاصرين على وجود اتصالات بين الصين والمنطقة العربية قبل العصر الإسلامي، وذلك لموقع الوطن العربي الفريد وربطه بالطريق التجاري القديم من البحر المتوسط والشرق الأقصى ولا سيّما منطقة شبه الجزيرة العربية، بشهادة العثور على أحجارٍ نقش عليها بخط المسند الحميري في جزر الهند الشرقية والفيليبين‏[1]. كما يتفق معظم المؤرخين على سيطرة العرب على الطريق التجاري بين آسيا وأوروبا منذ زمن طويل، إذ يشير (أغاثارخيدس 183 ق م) إلى أنه لم يكن هناك أمة أغنى من الجراهمة والسبئيين بسبب تفوقهم التجاري وسيطرتهم على التجارة التي تنقل بين آسيا وأوروبا‏[2]. ولا بد من أن يكون هؤلاء التجار قد حملوا أيضاً مع بضائعهم ثقافاتهم القديمة؛ ويبدو أن التجار العرب قبل الميلاد حملوا أيضاً بضائع ونماذج ثقافية إلى الصين من الوطن العربي، إما مباشرةً وإما عن طريق طرف ثالث، إذ كشفت الحفريات الأثرية في إحدى المقابر العائدة إلى فترة الربيع والخريف في الصين عن وجود خرز زجاحي مصري في شكل عين تنين طائر، يعتقد أن هذا الخرز قد صنع في مصر نحو عام 2000 قبل الميلاد‏[3]. كما عثر الآثاريون في مقبرة تعود إلى الفترة ذاتها في محافظة يونان على خرز زجاجي وردي يعتقد أنه ينتمي إلى المنظومة الصناعية والثقافية العراقية وثقافة وادي السند التي وجدت قبل القرن الرابع قبل الميلاد‏[4]. والجدير بالذكر أن انتقال تكنولوجيا صناعة الزجاج من مصر إلى الصين قبل الميلاد كان إحدى نتائج الاتصالات الثقافية الهامة، إذ تشير المصادر الصينية إلى أن الزجاج المصري كان معروفاً إبان أسرة هان الملكية، إذ وصل كهدية إلى الإمبراطور وو دي (Wu Di) مع وفد من الهند. وكان الصينيون يطلقون على الطريق البحري الذي تستورد عبره الصين الزجاج، «طريق الزجاج»، وهو يبدأ من موانئ البحر الأحمر حتى شمال فيتنام التي كانت تقع داخل الحدود الصينية قبل أن يصل إلى حدود الصين الحالية‏[5]. من جانب آخر نقل الصينيون تقنيات صناعة الحديد والنحاس والأباريق إلى مصر في بداية القرن الأول الميلادي، كما أسهموا في تطوير صناعة الغزل والنسيج في مصر حيث كانوا يصدّرون خلال الفترة من القرن الثالث إلى القرن السابع ماكينات الغزل والنسيج ذات التقنيات الصينية المتقدمة، وكانت تقنية النسيج في مصر في ذلك الوقت أقل من رصيفتها في الصين.

إلا أن هذه الاتصالات أخذت منحى جديداً في حوالى القرن الثاني قبل الميلاد عندما فتح الصينيون طريق الحرير القديم؛ حيث ترصد المصادر الصينية أول تماس ثقافي مع المنطقة العربية، وذلك عندما أرسل الإمبراطور وو دي في عام 122 ق. م. السفير Zhang Qian الذي نجح في الوصول إلى المناطق الغربية(*)، حيث زار Tiao Zhi العراق والمناطق(**) التي حولها‏[6] لتظهر بعد ذلك أول معلومات حول المنطقة العربية في السجلات الصينية. وقد زادت معرفة الصينيين بالمنطقة العربية أكثر عندما أرسل الجنرال Kang Yin مساعده الجنرال «بان تشاو» (Pan Chao)‍(***) في مهمة رسمية إلى بلاد Ta-Tsin (سورية)(****) وذلك في عام 97م، حيث وصل بطريق البر إلى منطقة العراق الحالية؛ لكنه لم ينجح في الوصول إلى سورية ‏[7].

ورغم أن «تشاو» لم يكمل رحلته المرسومة إلا أنه عاد إلى بلاده بمعلومات قيّمة عن أحوال البلدان العربية ومنطقة الخليج العربي. وقد سجل كتاب أسرة هان ولأول مرة المعلومات التالية: «إذا اتجهتَ غرباً من An-Shi (فارس) وقطعت حوالى 3400 لي (لي يساوي نصف كم) فإنك ستصل إلى بلاد A-Man (عمان)»‏[8].

ومن المصادر المهمة التي أشارت إلى تزايد معرفة الصينيين بالمنطقة كتاب Sima Qian المسمى Chi-Ji (السجلات التاريخية 91 قبل الميلاد)؛ إذ أشار إلى العراق Tiao Zhi وإلى جاراتها من الدول والمشايخ، قائلاً إن المنطقة تخضع لفارس‏[9]. كما يرصد المصدر التاريخي المعروفTung Dian أول حركة تبادل ثقافي مباشر بين المنطقة العربية والصين عندما أرّخ لوصول وفد قادم من العراق، حيث يقول: «في السنة الأولى من حكم الإمبراطور Yun Ying (120م) جاء مبعوث من بلاد Tiao-Zhi (العراق) ولما مثُل أمام الإمبراطور قدم هدية عبارة عن طائر Agui Baggie يستطيع أن يفهم كلام الإنسان‏[10]. وغني عن القول إن هذا الطائر لا بد من أن يكون ببغاء، كما يبدو أن هذا الطائر لم يكن معروفاً حتى ذلك الوقت للصينيين. أشارت المصادر الصينية أيضاً إلى أن فنانين عرباً كانوا يقومون باستعراض مهاراتهم في الألعاب السحرية والموسيقى في البلاط الإمبراطوري إبان أسرة هان الملكية، وتذكر قدوم فنان من مصر كان مرافقاً لوفد جاء من بورما في حوالى عام 120م. وقد استعرض هذا الفنان مهاراته في الألعاب السحرية في البلاط مثل ابتلاع النار وإخراجها من فمه إضافة إلى أعمال سحرية أخرى مثل تحويل رأس ثور إلى رأس حصان، مظهراً قدرة فائقة على اللعب بعشر كرات في مرة واحدة، بينما كان الفنانون الصينيون في ذلك الوقت يلعبون بسبع كرات فقط‏[11]. كما أشار المصدر التاريخي المشهور Shi-Ji إلى أن الفرس كانوا يرسلون فنانين مهرة من الإسكندرية إلى إمبراطور أسرة هان‏[12].

إلى هذا فقد شهدت فترة ما قبل الإسلام انتقال آلات موسيقية يرجع أصلها إلى حضارة وادي الرافدين Mosopotamia إلى الصين، مثل آلات konghou وpipa bili وغيرها حيث أدّت دوراً مهماً في تطوير الموسيقى الصينية؛ إذ سرعان ما تم امتصاص هذه الآلات داخل الثقافة الصينية وتحويلها إلى آلات صينية صميمة‏[13].

ويبدو أنه بحلول عام 200م ونهاية حكم أسرة هان 220م كانت مناطق مثل الحيرة معروفة بالاسم لدى الصينيين. وقد وردت مدينة الحيرة المزدهرة في أكثر من موقع في كتاب Hou han Shu (تاريخ أسرة هان الأخيرة) تحت اسم Yo-Lo‏[14]. بل يبدو أنه خلال المرحلة من 222 – 280م كان للصينيين اتصال مباشر مع مملكة مروي في شمال السودان، إذ أوضح تُشو يِن (Zhu Yin) وكَانْ تَاي Kan Tai)) مبعوثا حاكم مملكة «وو في» جنوب الصين Wu Kingdom (222 – 280م) للغرب، في تقريرهما الذي ظهر في المصادر الصينية، أن «السفن التجارية الصينية قد أبحرت من الهند ووصلت إلى كوش التابعة للإمبراطورية الرومانية بعد رحلة استغرقت شهراً». وقد وصفت المصادر الصينية السفينة بأنها ضخمة وذات سبع صوارٍ‏[15]. وهذا ما يشير إلى أن الحزام الثقافي والاقتصادي الأول كان يمتد حتى أقاليم السودان الحالية.

من جانب آخر كانت بعض المنتجات الصينية معروفة للجاهليين، منها مرايا البرونز التي كان الجاهليون يشبهون بها أحياناً الوجوه الجميلة الصافية. كما انتقل اليهم اسم مي ــــ الصيني للبنات وتعني الكلمة في اللغة الصينية «الجمال» وتسمى بها البنات الصينيات أيضاً، ومن المحتمل كما يقول الباحث العراقي هادي العلوي «أن تكون نساء صينيات قد وصلن إلى المشرق العربي في غضون العصر الجاهلي يحملن هذا الاسم فأعجب به العرب واقتبسوا الاسم لبناتهم، وكانت حبيبة النابغة الذبياني بهذا الاسم»‏[16].

وقبل أن نتابع مسيرة العلاقات الثقافية الصينية – العربية بعد ظهور الإسلام والجهود الأولى لبناة الحزام الثقافي على طول طريق الحرير إبان أسرة تانغ والممالك الخمس 618 – 690م، نتساءل مع السيد رضوان لين روي حول ماهية اللغة التي تفاهم بها «بان تشاو» في سفراته إلى المنطقة وما هي اللغة التي كان يتفاهم بها الوفد العراقي، والفنانون المصريون القادمون في عام 120م، وغيرهم من الوفود الآتية من بلاد العرب في ذلك الزمن البعيد، ومع صعوبة الحسم بأن اللغتين العربية والصينية كانتا معروفتين لدى الطرفين، إلا أننا لا نستبعد احتمال وجود عرب وصينيين يجيدون اللغتين العربية والصينية واللغات القديمة في ذلك الزمن البعيد.

في الواقع إن احتمال دخول اللغة العربية للصين يبدو في وقت لاحق منطقياً، إذ نلاحظ أنه بحلول عام 300م كان للعرب مستوطنة كبيرة في قوانجو (Quanzhou)‏[17]. كما كانت جالية عربية وأجنبية كبيرة تقيم في مدينــة لو يانــغ مقاطعـــة خنان الحالية وذلك إبان مملكة وي الشمالية (386 – 557م)‏[18].

إن وجوداً عربياً كثيفاً ومقيماً كذاك الذي في غوانغتشو (Guangzhou) ولو يانغ لا بد من أن يترك أثره اللغوي والثقافي في المحيط الذي حوله. وهكذا نرى أنه رغم المسافات البعيدة وصعوبة التنقل في الزمن القديم، حدث تداخل ثقافي هام بين الأمتين العربية والصينية قبل حقبة أسرة تانغ (618 – 907م) التي تزامنت مع ظهور الإسلام وانتشاره.

ثانياً: العلاقات الثقافية إبان أسرة تانغ الملكية والممالك الخمس (618 – 690م): انتعاش الحزام الثقافي

أدى انتشار الإسلام وتمدد دولته في مساحات جغرافية وثقافية واسعة في هذا الكون، والاستقرار والازدهار اللذان عاشتهما الصين تحت كنف أسرة تانغ، إلى ازدهار العلاقات الدبلوماسية والتجارية بين العرب والصينيين إبان هذه الفترة، ومع نشاط الحركة التجارية بين الدولة الإسلامية والصين وتزايد حركة الوفود والتوطين، انتعش التبادل الثقافي، إذ أصبحت العاصمة الإمبراطورية ـــ شيآن مثل بغداد مركزاً ثقافياً عالمياً جاذباً، حيث وصل العرب والسريان والفرس إلى هذه المدينة، وكانوا يلتقون مع الباحثين الكوريين واليابانيين والصينيين وآخرين من التبت والهند الصينية للمداولة في الدين والأدب والثقافة في العاصمة الإمبراطورية تشانغ آن (شسآن الحالية)‏[19]. لقد كان في تقديري هذا الحدث أول حوار حضارات في الزمن القديم وأول شكل من أشكال النضوج والتعايش على طول الحزام الثقافي.

وفي حقيقة الأمر وبينما كانت عاصمتا الحضارتين (بغداد وشيآن) تزدهران كمركزين حضاريين مهمين للحزام الثقافي لطريق الحرير، كان العرب المقيمون في الصين منذ فترة مملكة وي الشمالية قد أصبحوا رعايا لأسرة تانغ، وكانت لهم أنشطة ثقافية تجارية بالإضافة إلى صناعات صغيرة، حيث أقاموا مصنعاً في مدينة غوانغتشو في حلول عام 622م‏[20]. كما بدأوا يتزاوجون مع السكان المحليين، على الأقل قبل عام 628م، إذ أصدر الإمبراطور Tai Zong في عام 628م مرسوماً إمبراطورياً يحظّر على الأجانب مغادرة الصين مع زوجاتهم الصينيات‏[21]. وتدعم المصادر العربية ما ورد في المصادر الصينية، إذ أورد ابن النديم في الفهرست: «وإذا تزوج الواحد منا إليهم، وأراد الانصراف، قيل له دع الأرض وخذ البذر، فإن أخذ المرأة سراً وظهر عليه أُغرم غرماً له مبلغ قد اصطلحوا عليه»‏[22]. بل إن هؤلاء العرب الذين أصبحوا رعايا أسرة تانغ قاموا في ذلك الوقت المبكر بتأسيس مدرسة على الطريقة الصينية، وهذا يشير إلى رغبتهم المبكرة وحاجتهم في الاندماج في الثقافة الصينية‏[23]. ونعتقد أن هؤلاء المقيمين قد أسهموا في نقل الحضارة العربية الإسلامية إلى الصين في ذلك الوقت كما بدأوا حركة دعوة إسلامية، إذ تشير المصادر التاريخية العائدة لأسرة مينغ والمصادر التي تلتها أن أربعة رجال من شبه الجزيرة العربية جاؤوا إلى الصين أثناء حياة الرسول (ﷺ) بغية نشر الإسلام بها. وقد استقر أحدهم في مدينة غوانغتشو بينما استقر الثاني في مدينة يانغ جو وانتهي المقام بالصحابيين الثالث والرابع في مدينة قوانجو (Quanzhou)‏[24] إلا أن القادمين من المنطقة العربية كانوا قد نشطوا أيضاً في مجال التبشير النسطوري المسيحي إذ يشير ابن النديم في الفهرست، تحت عنوان «مذاهب أهل الصين وشيء من أخبارهم» إلى أنه «التقى الراهب النجراني الوارد من بلاد الصين في سنة سبع وسبعين وثلاثمائة، هذا الرجل من أهل نجران، أنفذه الجاثليق منذ نحو سبع سنين إلى بلد الصين وأنفذ معه خمسة أناسى من النصاري، مما يقوم بأمر الدين، فعاد من الجماعة هذا الراهب وآخر بعد ستة سنين فلقيته بدار الروم وراء البيعة، فرأيت رجـلاً شاباً حسن الهيئة قليل الكلام، إلا أن يسأل، فسألته عما خرج فيه، وما السبب في إبطائه طول هذه المدة، فذكر أموراً لحقته في الطريق عاقته، وأن النصارى الذين كانوا ببلد الصين فنوا وهلكوا بأسباب، وأنه لم يبق في جميع البلاد إلا رجل واحد. وذكر أنه كان لهم ثم بيعة خربت. وقال: فلما لم أر من أقوم لهم بدينهم عدت في أقل من المدة التي مضيت فيها»‏[25].

كما يشير الباحث العراقي المعروف هادي العلوي إلى أن راهباً موصلياً تطلق عليه السجلات الصينية اسم أو لوبين سافر إلى الصين في حوالى عام 635م في أوائل عهد عمر بن الخطاب وقبل استكمال فتح العراق، وكان الغرض وضع حجر أساس للتبشير المسيحي (النسطوري) في الصين، حيث استقبله تاي تزونغ ثاني أباطرة أسرة تانغ وسمح له ببناء كنيسة في العاصمة الإمبراطورية‏[26]. ونرى أن النصب الحجري المشهور في سيانفو (شيآن الحالية) في الصين الذي نصب في عام 781م كان تذكاراً لجهود النسطوريين العرب الذين جاؤوا للتبشير المسيحي‏[27]. وهكذا نجد في السماح للقادمين من المنطقة العربية بممارسة التبشير الديني وبناء الكنائس والمساجد دليـلاً قوياً على تسامح الصينيين الذين عاشوا خارج محيط الأديان كما يقول العلوي. وهكذا نلاحظ أن العرب المقيمين والقادمين إلى الصين لم يواجهوا أي ضغوط ثقافية، ولم يشعروا بالحاجة إلى مواجهات ثقافية في الأرض الجديدة وأصبحوا جزءاً من المجتمع الذي يعيشون فيه وشاركوا في الامتحانات الإمبراطورية التي تتطلب معرفة ومهارات عالية في كل من علم اللغة والثقافة والتاريخ الصيني. وتشير مصادر أسرة تانغ التاريخية إلى عربي تطلق عليه هذه المصادر اسم Li Yansheng الذي تم ترشيحه للعمل في بلاط الإمبراطور Da Zhong 827 – 835م من جانب القائد العظيم مارشال منطقة Bian-Liang (كايفانغ الحالية بمحافظة هونان) بعد أن نجح في الامتحان الإمبراطوري ووصف يوم ذاك لاستيعابه الثقافة الصينية «أنه بملامح أجنبية وعقل وضمير صينيين»‏[28]. بل ونتيجة لاتساع معلومات العرب عن الصين خلال حقبة أسرة تانغ ونجاح المؤرخين والجغرافيين العرب، كما سنرى لاحقاً، في تشكيل صورة إيجابية عن الصين في أذهان الشعوب العربية والإسلامية في العصور الوسطى، أصبحت الصين مع احتدام الصراع السياسي والاجتماعي في الدولة الإسلامية محطة لجوء سياسي للمعارضة الإسلامية. يذكر حوراني نقـلاً عن مؤرخ يسمى المروزي خبر بعض الشيعة الهاربين من خراسان أيام الأمويين سنة 132هـ حيث استقروا في جزيرة تقع في أحد أنهار الصين الكبرى في مواجهة أحد الموانئ. ويقول المروزي (حوالى عام 1120) أن هذه الجماعة كانت لا تزال هناك في عصر متأخر وكانت تشتغل بالوساطة في التجارة بين أهل الصين والأجانب‏[29]. ويورد هادي العلوي في عمله المستطرف الصيني، ملاحظة ذكية، إذ يقول إن توجه المعارضين المسلمين إلى تلك الأصقاع الشرقية دون بلدان أوروبا الأقرب مكاناً مع أن كليهما دار كفر عند المسلمين، وهو ما يفسر عدم ظهور حالة حرب كتلك التي سادت بين المسلمين وكل من الروم والإفرنج، ما يمكن أن يضع أساساً للتفريق بين مفهومَي دار الكفر ودار الحرب. ويضيف العلوي «ولو أن فقه الأحكام السلطانية لا يفرق بينهما من حيث الأصل الشرعي بينما تعامل المسلمين في واقع الحال على أساس هذا التفريق»، وأشار إلى أننا نجد مصداقاً في الأدبيات الإسلامية حيث يرد ذكر الهند والصين في سياق طبيعي وذكر الروم والإفرنج مصحوباً باللعنات. وكان الملك البيزنطي يسمى طاغية الروم وملك الإفرنج طاغية الإفرنج أو الطاغية بإطلاق بينما يذكر ملك الصين وملك الهند بلقبه العادي‏[30].

إلا أن أهم مظهر من مظاهر التبادل الثقافي والعلمي في تلك الفترة؛ فكان ذلك الكمّ الهائل من المعلومات التي عكستها كتابات الرحالة العرب والمسلمين عن الصين، وكذلك الكتابات التي خلفها أيضاً الكتاب والجغرافيون الصينيون مثل Kia Tan الجغرافي المعروف الذي أنجز عمله الجغرافي المشهور (الدليل السياحي) ما بين عامي 785 و805م عن الوطن العربي. إن نظرة سريعة لهذا الإنتاج الأدبي والعلمي والثقافي الغني توضح بشكل كبير مدى المعرفة التي امتلكها العرب والصينيون عن أحوال بعضهم بعضاً. لقد كان العرب في الواقع من أوائل الأمم التي حملت أخبار الصين للعالم. ففي وقت مبكر من عام 851م حمل التاجر والرحالة العراقي سليمان السيرافي في كتابه أخبار الهند والصين وصفاً دقيقاً عن الحياة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية في الصين. لقد عد السيرافي مدنهم فقال إنها أكثر من مئتي مدينة ولكل مدينة ملك وخصي وتحت كل مدينة مدائن‏[31]. وبدا السيرافي في كتابه رحلة السيرافي إلى الهند والصين ملماً بأحوال الصين كعالم لا كتاجر عابر. فهو يتحدث عن ملوك الصين فيصفهم بالعدل. وتحدث عن ديانات أهل الصين فقال «إن أهل الصين يعبدون الأصنام ويصلّون لها ويتضرعون لها ولهم كتب ودين؛ إلا أن السيرافي بدا عارفاً أيضاً بالأصول الهندية لبعض الديانات الصينية، مثل البوذية فيقول «وليس لأهل الصين علم (دين) وإنما أصل ديانتهم عن الهند» ويقول أيضاً ولأهل الصين أيضاً طب وأكثر طبهم الكيّ ولهم علم بالنجوم‏[32].

نقل السيرافي للعالم ذلك التنظيم الفريد للنظام الاجتماعي والاقتصادي الصيني في ذلك الوقت وتحدث عن حق الجميع في التعليم المجاني، فقال «إن الفقير والغني والصغير والكبير من أهل الصين يتعلم الخط والكتابة» وقال «وفي كل مدينة كتاب (مدرسة ابتدائية) ومعلم الفقراء وأولادهم من بيت المال يأكلون». وكان السيرافي أول من ذكر عادة شرب الشاي عند الصينيين فهو يقول «وحشيش يشربونه بالماء الحار ويباع منه في كل مدينة بمال عظيم ويقال له (الساخ)»‏[33]. كما رصد السيرافي مظاهر الحرية الدينية التي كان يتمتع بها المسلمون في الصين في تلك الحقبة‏[34].

حملت أيضاً كتابات جغرافيين ومؤرخين آخرين في تلك الفترة أخبار الصين مثل اليعقوبي المتوفي في أواخر أسرة تانغ 897م، الذي تحدث في كتابه تاريخ اليعقوبي عن ملوك الصين وعدلهم كما تحدث عن سفارات صينية غامضة إلى العراق في العهد البابلي. كما وصف بشكل دقيق الطرق البحرية والبرية المؤدية إلى الصين. تحدث اليعقوبي أيضاً عن عاداتهم فقال «إنهم يعبدون الأوثان والشمس والقمر ولهم أعياد لأصنامهم وأعظمها عيد في أول السنة يقال له الزارار يخرجون إلى مجمع، ويعدون فيه الأطعمة والأشربة»‏[35] (العيد الذي يقصده اليعقوبي ربما يكون عيد السنة القمرية الصينية الذي صادف العام الحالي يوم 27 كانون الثاني/يناير 2017م).

كتب في هذه الفترة أيضاً ابن الفقيه (889 – 890م) كتابه المشهور مختصر كتاب البلدان الذي تحدث فيه عن ملوك الصين وعن براعة أهل الصين في الصناعات، وخصوصاً صناعة الحرير والخزف. ويعتقد ابن الفقيه أن فنيين صينيين شاركوا في الزمن القديم في الأعمال الفنية مثل الزخارف وأعمال النحاس الفنية أثناء بناء وتزيين بيت المقدس الذي بناه سليمان. حيث أشار إلى أن سليمان «وجه إلى الصين فأتى برجل يعمل الشبه والنحاس»‏[36]. إلا أن ابن الفقيه لم يذكر من أين استقى هذه المعلومات.

حملت أيضاً كتابات أحمد بن رسته المتوفي في عام 903م بعض المعلومات عن الصين والتبت، فتحدث عن فساد الهواء في منطقة التبت كما تحدث عن الفرق بين المسك التبتي والصيني فقال «إن أفضل المسك الصيني ما يؤتى به من خانفوا». وكان بن رسته قد عدد أيضاً الطرق التجارية إلى الصين‏[37]. ومن أهم الكتب التي تحدثت عن الصين في ذلك الوقت كتاب المسالك والممالك لابن خردذابه المتوفي في عام 912م. وابن خردذابه مثله مثل ابن رسته عكست كتبه حال الصين في أواخر أسرة تانغ. وقد بدا ابن خردذابه خبيراً حقيقياً في الطرق التجارية إلى الصين براً وبحراً، وبدا عارفاً بمدنهم التي قال عنها إن بها أكثر من 300 مدينة. كما أشار إلى الخزف الصيني الجيد حيث يقول واصفاً الطريق إلى الصين «لوقين وهي أول مراقي الصين مئة فرسخ في البر والبحر وفيها الحجر الصيني والحرير الصيني والغضار الجيد الصيني وبها أرز، ومن لوقين إلى خانفو، وهي المرقى الأكبر مسيرة أربعة أيام في البحر ومسيرة عشرين يوماً في البر» ويصف ابن خردذابة بعد ذلك الطريق من خانفو إلى خانجو ثم إلى قانضو، ويقول «والصين ثلثمائة مدينة عامرة كلها منها تسعون مشهورة وحد الصين من البحر إلى التبت والترك وغرباً إلى الهند»‏[38] كما يصف ابن خردذابه بشكل دقيق طريق التجار والتجارة من شمال أفريقيا وبالتحديد من القلزم ثم القسطنطينية ثم بغداد ثم إلى الابلة إلى عمان والسند والهند والصين، ويقول «كله متصل بعضه ببعض»‏[39]. ويعتبر عمله من أهم المراجع في العالم حول الطرق البحرية والبرية إلى الصين في العصور الوسطى وواحداً من أهم الوثائق التي تركها خلفهم بناة الحزام الثقافي الأول لطريق الحرير.

نقل لنا الطبري أيضاً شيئاً من طرف الصين حين ذكر مدينة كش من أعمال سمرقند على يد خالد بن إبراهيم والي بلخ 134 هـ (751م) وقال «وفي هذه السنة غزا أبو داود خالد بن إبراهيم أهل كش وأخذ منهم من الأواني الصينية المنقوشة المذهبة التي لم ير مثلها ومن السروج الصينية ومتاع الصين كله من الديباج ومن طرف الصين شيئاً كثيراً»‏[40].

ويقول المسعودي (توفي عام 957م) في مروج الذهب حول مهارات أهل الصين «من أحذق خلق الله كفاً بنقش وصنعة وكل عمل لا يتقدمهم فيه أحد من سائر الأمم والرجل منهم يصنع بيده ما يقدر أن غيره يعجز عنه»، فيقصد به باب الملك ينصبه على بابه من وقته إلى سنة فإذا لم يخرج أحد فيه عيباً أجاز صانعه وأدخله في جملة صنّاعه وإن أخرج أحد فيه عيباً طرحه ولم يجزه»‏[41].

ويقول ابن الفقيه في مختصر البلدان «ملك الأثاث هو ملك الصين» كما يقول «وخص أهل الصين بالصناعات وأعطاهم ما لم يعط أحداً، فلهم الحرير الصيني والغضائر والسرج وغير ذلك من الآلات المحكمة العجيبة الصنع المتقنة العمل»‏[42].

وهكذا نرى أن الجغرافيين والمؤرخين العرب قد أسهموا في بناء الحزام الثقافي لطريق الحرير ونقلوا صورة إيجابية للعالم عن صناعة الصين وعدل ملوكها، كما انبهر العرب وأبهروا معهم العالم بالتقدم الشديد في الصناعات والفنون في الصين. وكان المؤرخون والجغرافيون العرب يكثرون الحديث في العصور الوسطى عن العدالة التي يتمتع بها الصينيون في كنف أسرة تانغ، وأعربوا عن إعجابهم بصناعات الصين كالحرير والخزف الذي قاموا بتقليده فيما بعد.

على الجانب الصيني ظهرت أيضاً عدة كتب تحدثت عن جغرافية أهل بلاد العرب وعاداتهم، ومن أهم هذه المصادر سجلات السفر Jing Xing Ji الذي كتبه Du Huan ابن أخت المؤرخ «ديو يو» (Du Yu)(*) (735 – 812) المعروف إبان أسرة تانغ، وكان Du Huan قد أُسـر في موقعة نهر تالاس في تموز/يوليو عام 751م وأُخذ إلى الكوفة عاصمة الخلافة العباسية حيث بقي لعشرة أعوام في البلدان العربية، وعاد في عام 762م إلى الصين على ظهر سفينة تجارية . قدم Du Huan تفاصيل حياته ورحلاته في البلدان العربية في كتاب شهير وهو سجلات السفر حيث وصف الحياة في الكوفة والوضع في الدولة العباسية آنذاك. لقد رصد Du Huan نمط الحياة الدينية والاقتصادية والثقافية والنظام الاجتماعي في بغداد والكوفة وفي أماكن أخرى من المنطقة، إذ كتب يقول «إن نساء العرب يمتزن بالجمال وطول القوام وهن يرتدين النقاب، كما أن هناك قاعة كبيرة (مسجـــد) يجتمع فيها المسلمون مرة كل أسبوع وتتسع لحوالى 100 ألف حيث يقوم الخليفة بالكلام في هذه القاعة كل أسبوع مرة ويقول إن الذي يقتل الأعداء سيكافئه الله»‏[43]. كما أشار إلى ازدهار الكوفة في ذلك الوقت وقال «إن كل شيء موجود على ظهر الأرض موجود في الكوفة، والبضائع بكميات كبيرة ورخيصة ويمتلئ السوق بكل أنواع البضائع النفيسة، وأن الطرق مليئة بالخيول والحمير»، كما ذكر أيضاً الحرير الصيني في أسواق الكوفة والخزف والزجاج مشيراً إلى أن الأرزّ في الكوفة لا يختلف عنه في الصين. كما مدنا Du Huan بمعلومات مهمة حول التبادل الثقافي بين الأمتين في ذلك الوقت؛ إذ أشار إلى أنه التقى رسامين صينيين ونسّاجين في الكوفة منهم Fanshu وLiu Ci الذين جاؤوا من منطقة Jin Zhao Xian ونسّاجَين آخرَين من محافظة Shan Xi هما Lu Le وžYue Kuang‏[44]. وتعد معلومات Du Huan أول معلومات سليمة حول الإسلام والحياة الاجتماعية والدينية والاقتصادية في تلك الفترة في المصادر الصينية. كما عكست مصادر تاريخ أسرة تانغ معرفة كبيرة بالوضعين الاقتصادي والسياسي في شبه الجزيرة العربية آنذاك، حيث تابع هذا المصدر التحولات السياسية الضخمة في منطقة شبه الجزيرة العربية. وكم كان من المدهش أن نجد المصادر التاريخية الصينية تتابع بشكل جيد التطورات الجديدة في شبه الجزيرة العربية، بل منذ كانت الدعوة الإسلامية في بدايتها الأولى تواجه وحيدة قوى المؤسسة السياسية والدينية والاقتصادية الشرسة لقريش. يقول كتاب تاريخ أسرة تانغ القديم (Old Tang Shu) كان الأمر في بلاد Tashi (العرب) الواقعة غرب An Xi (الفرس) في يد قبيلة قريش التي يتفرع منها بنو هاشم وبنو مروان. ومن البيت الهاشمي ظهر رجل شجاع وذكي وحارب خصومه وأصبح حاكماً على يثرب»‏[45]. ويقول كتاب تاريخ أسرة تانغ القديم أيضاً حول هذا الموضوع تحت عنوان سجلات حول Tashi: «تقع بلاد العرب غرب An Xi، وفي الفترة من 617م في عهد الإمبراطور Yang Guang من أسرة سوي، التقى رجل في تلال المدينة بأسد يستطيع الكلام، وقد أخبر الأسد هذا الرجل قائلاً «بالقرب من جبال المدينة يوجد ثلاثة كهوف توجد داخلها كمية من الأسلحة كما يوجد في أحد هذه الكهوف حجر أسود منحوت عليه كتابات بيضاء إذا قرأت هذه الكتابات ربما قد تصبح ملكاً»، فسمع الرجل حديث الأسد وذهب إلى الكهوف وهناك وجد الحجر الأسود والأسلحة وكانت الكتابات على الحجر تحضه على الثورة»‏[46].

لا تزال هذه الرواية محفوظة في كتاب أسرة تانغ القديم، وهي كما نرى رواية مشوّشة إلا أنها واضحة الدلالات، فهي تتحدث عن بدايات الدعوة منذ كان الرسول الكريم يختلي بنفسه في غار حراء ونزول الوحي المبارك عليه ثم صراعه مع خصوم الدعوة وهجرته إلى يثرب حيث أصبح سيدها الأول. كما تابعت المصادر الصينية مثل كتاب تاريخ أسرة تانغ الجديد وكتاب تاريخ أسرة تانغ القديم تحركات الجيوش العربية وخروجها من صحراء العرب حتى عبورها دجلة وتابعوها حتى الهند، كما فرقوا بوضوح بين الأمويين والعباسيين وأطلقوا على الأمويين أصحاب الملابس البيض وعلى العباسيين أصحاب الملابس السود‏[47]. كما كانوا يدركون طبيعة الصراع الداخلي في الدولة الإسلامية حيث يقول كتاب تاريخ أسرة تانغ: «قتل الخليفة مروان أخاه الكبير وأعلن نفسه خليفة، لكنه كان غير محبوب بين الناس لقسوته، وفي ذلك الوقت كان هناك رجل اسمه أبو مسلم قام هو وأتباعه بالثورة ضد مروان حيث تحرك أبو مسلم بجيش كبير يبلغ ما بين 10 إلى 30 ألف جندي من خرسان إلى الغرب حيث أُسر وقتل مروان وعيّن أبو العباس خليفة للمسلمين»‏[48].

كما أرسل حكام أسرة تانغ رحالة آخرين إلى الوطن العربي مثل Da Xi Hong. ويشير المؤرخ الصيني المعاصر Zhang Guang Da أن Du Huan وDa Xi Hong قد زارا حوالى 36 بلداً من بينها مناطق في شبه الجزيرة العربية‏[49].

انتقلت أيضاً في هذه الفترة من تاريخ الحزام الثقافي لطريق الحرير، الكثير من المعارف الفنية والصناعية من وإلى بلاد العرب والصين. حيث انتقلت بعد وقت قصير من عام 751م تكنولوجيا صناعة الورق من الصين إلى الدولة الإسلامية وذلك بعد معركة نهر تالاس الشهيرة بين العرب والصينيين في تموز/يوليو 751م، إذ أسر العرب في هذه المعركة عدداً من الفنييين الصينيين كان من بينهم من يجيد صناعة الورق. وينقل المؤرخ الصيني المعاصر Zhang Guang Da عن المؤرخ العربي تميم بن بحر أنه رأى أطفالاً في سمرقند يجيدون صناعة الورق وأنهم كانوا أطفال الجنود الصينيين الذين أُسروا في المعارك‏[50]. وقد ظهر أول مصنع للورق بعد مصنع سمرقند في بغداد وذلك في عام 793م بتشجيع من الخليفة هارون الرشيد وتحت إشراف خبراء صينيين، أما الثالث والأكبر فقد بُني في دمشق، وبعد ذلك انتقلت صناعة الورق إلى مصر في حوالى عام 900م، ثم إلى مراكش في المغرب في حوالى عام 1100م ونقلها العرب بعد ذلك إلى إسبانيا عام 1150‏[51]. ثم انتقلت بعد ذلك إلى أوروبا فالولايات المتحدة الأمريكية.

في الواقع رصدت المصادر العربية بشكل جيد مسألة انتقال تكنولوجيا صناعة الورق من الصين إلى بلاد العرب؛ إذ يشير ابن النديم في الفهرست إلى «أن صناعاً من الصين عملوه بخراسان على مثال الورق الصيني» ويكاد يجمع المؤرخون أن من خصائص سمرقند الكواغد (الورق) التي عطلت قراطيس مصر والجلود التي كان الأوائل يكتبون فيها، وأنها كانت أحسن وأنعم وأرفق ولا يكون إلا بها والصين‏[52]. كما ذكر صاحب كتاب المسالك والممالك أنه «وقع من الصين إلى سمرقند في سبيٍ سباهم زياد بن صالح قبل عام 135هـ مما أعد الكواغد بها ثم كثرت الصنعة واســتمرت العادة حتى صارت متجراً لأهل سمرقند ومنها يحمل إلى ســائر البلاد»‏[53]. كما أشار إليها أيضاً البيروني في كتابه في تحقيق ما للهند والكواغد لأهل الصين «وإنما أحدث صنعها بسمرقند سبي منهم ثم عُمل منه في بلاد شتى فكان سداد من عوز»‏[54].

كما تأثر العرب في هذه الفترة بصناعة الخزف الصيني، إذ اكتشف في حفريات مدينة سامراء، أو سر من رأى، التي بناها الخليفة المعتصم سنة 838م، أوانٍ إسلامية صنعت على شاكلة أواني صينية وعدد كبير من الخزف الصيني الذي ورد إلى بغداد، بعضه كان لا يزال موجوداً في متحف بغداد، وقد وصل تقليد العرب في سامراء لخزف الصين إلى درجة يكاد الإنسان لا يميز بينها وبين صناعات الصين الأصلية إلا باختبار الطين الذي صنعت منه. ومن بين الصناعات التي صنعت في سامراء محاكاة للصناعة الصينية نوع من الأباريق له فم قصير مستقيم ومقبض عليه أذن أو عروة ونقوش أخرى خاصة بالأواني الصينية التي صنعت في عهد أسرة تانغ، وهي ذات خطوط زجاجية صفر مع زركشة في لون أحمر قان. كما انتقلت تكنولوجيا النسيج وصناعة الحرير الصيني إلى الوطن العربي، فقد كان هناك مصنع للحرير في صحار ومصانع أخرى في دمشق‏[55]. وهكذا نرى أن إحدى ثمرات التبادل التجاري والثقافي بين الصين والعرب هو تطور الفن الإسلامي ولا سيما فن صناعة الخزف.

ويبدو كذلك أن الأدوية والصيدلية العربية كانت معروفة في وقت مبكر في عهد أسرة تانغ، إذ كان الكثير من السلع التي يحملها العرب إلى الصين عبارة عن أعشاب ونباتات طبية، ويشير كتاب قصة الراهب تاندا إلى الشرق، أن سفن المسلمين التجارية في نهر اللؤلؤ في عهد الإمبراطور تيان باو 742 – 756م كانت كثيرة إلى حد لا يحصى وكانت مشحونة بالعطور والعقاقير والمجوهرات، وغالباً ما كانت تكدس كالتلال. كما سجَّل عملان صيدليان مهمان ظهرا في أسرة تانغ وهما لـ Xin Xiu Ben Cao وBen Cao Shi Yi العديد من الأدوية الأجنبية‏[56]. لقد أصبح اللبان ودم الأخوين وغيرها من العقاقير العربية منذ تلك الفترة جزءاً أصيـلاً من الصيدلية الصينية. ولا بد من أن Xin Xiu Ben Cao وBen Cao Shi Yi قـــد حوت قائمــة بالأدوية العربية. وقبل كل هذا نجد في كراسات الأسرار والعجائب You Yang Za Zu للعالم الشاعـر Duan Cheng Shi 802 – 863م أسماء نباتات من بلاد العرب والفرس تستعمل للأغراض الطبية مثل الحازو واللبان. كما ظهر عمل صيدلي ضخم إبان عهد الإمبراطور Xuanzong (712 – 756م) وهو العمل الكبير Hu Ben Cao وهو عبارة عن سبعة مجلدات، وقد تم تجميعها وتحقيقها بواسطة Zheng Qiang، كما حوى كتاب Hai You Ben Cao الذي كتبه Li Xun 855 – 930م مواد طبية أجنبية‏[57]. ويعتقد Fuwei Shen أن الكتاب قد يكون محتوياً على عدد من الوصفات العربية وأن Lixun قد درس الصيدلة العربية قبل كتابة مجلداته الستة‏[58]. على كل حال أصبحت الكثير من المنتجات العربية مثل اللبان العماني ودم الأخوين جزءاً أصيـلاً من الصيدلة الصينية، وقد ذكر هذه الحقيقة الصيدلي الصيني لي تشي تشن الذي عاش في فترة أسرة تانغ في كتابه الشهير بن تاسو قانغ مو‏[59]. ومن جهة أخرى كان علماء الإسلام على علم ببعض الأدوية الصينية منها ماميران Mami Ran، وقد ذكر أبو منصور مؤلف كتاب الأبنيات عن حقائق الأدويات في القرن العاشر الميلادي خاصية دوائية في ماميران مشيراً إلى أن أصلها من الصين وتنبت في بلاد قانصو وتستخدم في علاج التهابات العيون، كما كان هناك نبات صيني طبي آخر استخدمه العرب وهو «ورد الصين» ويسميه ابن البيطار «كسرين» و«كل جيني» بالفارسية وكذلك الحلبة.

ويبدو أن الطب العربي قد وصل إلى الصين في زمان الرازي 850 – 925م، إذ يقول ابن النديم في الفهرست «قال محمد بن زكريا الرازي قصدني رجل من الصين فأقام بحضرتي نحو سنة تعلم فيها العربية كلاماً وخطاً في مدة خمسة أشهر حتى صار فصيحاً حاذقاً سريع اليد فلما أراد الانصراف إلى بلده قال لي قبل ذلك بشهر إني على الخروج فأحب أن تملي عليَّ كتب جالينوس الستة عشر لأكتبها فقلت لقد ضاق عليك الوقت ولا يفي زمان مقامك لنسخ قليل منها فقال الفتى أسألك أن تهب لي نفسك مدة مقامي وتملي عليَّ بأسرع ما يمكنك فإني أسبقك بالكتابة فتقدمت إلى بعض تلاميذي بالاجتماع معنا على ذلك فكنا نملي عليه بأسرع ما يمكننا فكان يسبقنا فلم نصدقه إلا في وقت المعارضة فإنه عارض بجميع ما كتبه وسألته عن ذلك فقال إن لنا كتابة تعرف بالمجموع، وهو الذي رأيتم إذا أردنا أن نكتب الشيء الكثير في المدة اليسيرة كتبناه بهذا الخط ثم إن شئنا نقلناه إلى القلم المتعارف والمبسوط، وزعم أن الإنسان الذكي السريع الأخذ والتلقين لا يمكنه أن يتعلم ذلك في أقل من عشرين سنة وللصين مداد يركبونه من أخلاط يشبه الدهن الصيني رأيت منه شيئاً على مثال الألواح مختوماً عليه صورة الملك تكفي القطعة الزمان الطويل مع مداومة الكتابة»‏[60]. وللأسف أن الكتب التي يفترض أن الطبيب الصيني قد عاد بها إلى الصين ليست موجودة ضمن الكتب المحفوظة حالياً في الصين.

إلى جانب التأثيرات الثقافية التي ذكرناها بين الأمتين نجد أن تأثير الصين بعلم الفلك والتقويم والحساب العربي والإسلامي والذي وصل إلى ذروته إبان أسرة يوان كما سنرى لاحقاً قد بدأ في وقت ما من أسرة تانغ (618 – 907م)؛ إذ تفيدنا المصادر التاريخية الصينية أنه كان هناك تقويم في عهد أسرة تانغ يدعى جيوتشي وهو يختلف عن التقويم الصيني الشائع، إذ كان كتاب تاريخ أسرة تانغ الجديد يشير إلى دوران الأرض حول الشمس دورة واحدة تستغرق 360 يوماً فقط حسب تقويم جيوتشي، بينما كان التقويم الصيني الشائع في ذلك الوقت 365 يوماً وقد تم تقويم خوي الإسلامي في أسرة مينغ على أساس تقويم جيوتشي. وكانت قد أشارت بعض مصادر أسرة تشينغ بوضوح إلى أن تقويم جيوتشي هو باكورة تقويم هوي هوي في الصين‏[61].

هذه هي أهم التأثيرات الثقافية بين الصين وبلاد العرب إبان أسرة تانغ الملكية والممالك الخمسة. وكما نرى أن هذه الفترة وكما أسست للتبادل الدبلوماسي والتجاري القائم الآن بين العرب والصين فقد أسست أيضاً للتلاقح الثقافي العظيم الذي تم في مجرى العلاقات بين الأمتين العربية والصينية.

ثالثاً: العلاقات الثقافية بين العرب والصين إبان أسرة سونغ (960م – 1279م)

بنهاية أسرة تانغ والممالك الخمس الصينية في عام 960م كان الحزام الثقافي لطريق الحرير قد تجذَّر وفتحت التبادلات الإنسانية الطريق لانسياب التجارة وأمنت الطرق لمئات البعثات الدبلوماسية لعدة قرون. وبسبب هذا الحزام كانت الثقافة العربية والإسلامية قد وجدت لها موقعاً مؤثراً في الصين. كما زادت بسبب الحزام الثقافي أيضاً معرفة العالم بالصين. وعندما جاءت أسرة سونغ إلى الحكم في عام 960م كان الحزام الثقافي لطريق الحرير في أوج نشاطه وتأثيراته وكانت هناك جوالٍ عربية قد استوطنت لأجيال في الصين وتزاوجوا مع السكان المحليين منذ العقود الأولى لأسرة تانغ وأصبحوا بعد ذلك رعايا لأسرة سونغ. وأنتج هذا التزاوج الطويل أجيالاً جديدة من العرب المتصينين المنحدرين من أمهات صينيات، يتحدثون اللغة العربية في البيوت وفي أداء الفرائض الدينية، ويتحدثون اللغة الصينية في الأسواق والمدارس. وبدا هذا الجيل من الكثرة بحيث قامت حكومة الإمبراطور تشنغ خه لأسرة سونغ الشمالية في عام 1114م بإصدار قانون وراثة خاص «بالغرباء المولودين محلياً للجيل الخامس» من أجل تسوية المشاكل الوراثية فيما بينهم‏[62].

وكان العرب في أسرة سونغ قد واصلوا تقليدهم في بناء المدارس لأطفالهم رغبة منهم في الاندماج في المجتمع ومعرفة ثقافته، وكان يطلق على المدارس التي بناها العرب والمسلمون لتعليم أطفالهم اسم Fan-Xue أي مدرسة الأجانب، كما جلس مزيد من العرب للامتحان الإمبراطوري للحصول على درجة Jin-Shi‏[63]؛ بل إن رجال الأعمال العرب مثل التاجر العربي الثري الشيخ عبد الله المدعو في المصادر الصينية Xin-Ja-To-Lu – قد اشترى أراضي كثيرة لبناء مدارس لأهل مدينة غوانغتشو إسهاماً منه في دفع مسيرة التعليم في المدينة‏[64].

وتشير المصادر التاريخية الصينية إلى أنه خلال هذه الحقبة خاض أيضاً عدد من العرب الامتحانات الإمبراطورية التي تتطلب إلماماً كبيراً بالثقافة والتاريخ الصيني. وفي الواقع كان بعض العرب قد بلغ شأواً عظيماً في فهم الثقافة الصينية إبان أسرة سونغ منهم ثري عربي تطلق عليه مصادر أسرة سونغ اسم بوهيم (ربما إبراهيم) الذي استطاع أن يتبحر في اللغة الصينية وآدابها كأحد أدباء الصين. وتعتبر رسالة التقدمة التي بعث بها إلى الإمبراطور الصيني والتي أظهرت مقدرته الأدبية الفائقة واحدة من قطع الأدب الصينية التي تحتفظ بقيمتها الأدبية حتى الآن‏[65].

كما ظهر في هذه الفترة تجار عرب آخرون أسهموا في تطوير النظام الإداري في البلاد، مثل Po-A-li الصيني حسب المصادر الصينية، أبو علي ابراهيم الذي يطلق عليه لقب «أبو السوقين، ووزير السوقين»، وقد يكون المقصود بهما سوق غوانغتشو وسوق قوانجو. وقد عُيّن أبو علي في منصب مفتش عام التجارة الخارجية البحرية ومسؤولاً عن الوارادت والصادرات إلى الصين. وكان أبو علي قد تزوج Zhang Na الابنة الصغرى لأحد كبار المسؤلين الصينيين في مدينة غوانغتشو‏[66]. ومن الإداريين البارزين إبان أسرة سونغ التاجر والإداري العربي الذي تطلق عليه المصادر الصينية اسم Pu Shegeng وربما يكون اسمه العربي (أبو شوقي) وكان يقـوم بوظيفـة رئيس دائرة التجــارة والملاحة في مينــاء قوانجو وذلك في نهاية أسرة سونغ وقد استمر أبو شوقي في هذا العمل لمدة ثلاثين عاماً‏[67].

وكما برع عرب في الصين في مجالات الأدب والثقافة تذكر المصادر العربية شخصيات يبدو أن جذورها تعود إلى مدينة كاشغر في الصين الحالية مثل أبو اسحق الكاشغري الزركشي الحنفي (1159 – 1247م) وكان فقيهاً ومحدثاً دينياً وكاتباً‏[68]. كما نبغ في بغداد أيضاً عز الدين الكاشغري الحنفي (1184 – 1268م) وكان إماماً بارعاً وعالماً فقيهاً وله مشاركة في عدة علوم، أفتى ودرس وأشغل الطلبة وانتفع به جماعة من فقاء الحنفية، توفي في 9 رجب 667هـ وصلى عليه قريب من ستة آلاف نفس‏[69]. ولا شك في أن هؤلاء العلماء الأجلاء الذين ملأوا سماوات بغداد تعود أصولهم إلى كاشغر في الصين الحالية.

شهدت هذه الفترة أيضاً اتساع معارف الصين ببلاد العرب، إذ حمل كتاب تاريخ أسرة سونغ (الجزء 194) فصـلاً خاصاً يتعلق بالعرب. ونتيجة لتنوع الطرق وسهولة المواصلات بين الصين وشبه الجزيرة العربية خلال فترة أسرة سونغ الملكية ازدادت معرفة الصينيين بأحوال منطقة شبه الجزيرة العربية، وتنعكس هذه المعرفة بشكل واضح في العمل الرائع الذي أعده Chu Ju Kua تحت عنوان سجلات البلاد الأجنبية (Chu-Fan-Chi) خلال عمله مفتشاً للتجارة الخارجية في فوجيان في عهد أسرة سونغ الجنوبية، وقد رصد هذا العمل الذي ظهر في عام 1178م، بشكل دقيق أحوال كثير من الأقطار في منطقة شبه الجزيرة. وقد بدا الكاتب عارفاً حتى بالطرق الداخلية في المنطقة؛ فهو يقول: «إذا ما سافرت براً من Ma-Lo-Ba (المهرة) باتجاه الشمال الشرقي ماراً بمدينة Nu-Fa (ظفار) ومدينة Man-Wang (عمان) وBai-Lian (البحرين) وقطعت أكثر من 130 فرسخاً فإنك تصل إلى Bai-Da (بغداد). إذا سافرت باتجاه الشمال الغربي من المهرة على طريق Xi-He (الشحر (Luo-Shi-Mei (اليمن) وسرت زهاء الثمانين فرسخاً فإنك تصل إلى Ma-Kia «مكة»(*). هذا المرجع يحوي أيضاً معلومات قيمة ومفيدة عن حال بلاد كثيرة في شبه الجزيرة العربية، فحول مكة المكرمة يقول هذا المرجع: «إذا سافرت حوالى 80 يوماً من المهرة غرباً عن طريق البر، فإنك تصل إلى مكة وهي المدينه التي ولد فيها بوذا» (يقصد الرسول ﷺ) «كما يوجد بها بيت بوذا» (يقصد الكعبة الشريفة)، حيث الجدران مصنوعة من الأحجار الكريمة. ويصف أيضاً الحج وكسوة الكعبة وكذلك قبر الرسول (ﷺ)‏[70]. وحسب علمنا بأن هذا المرجع هو أول مرجع صيني ذكر مكة بالاسم، بينما اكتفى كتاب تاريخ أسرة تانغ بذكر المدينة فقط والإشارة إلى الرسول الكريم () والحجر الأسود‏[71].

تحدث هذا المصدر عن صحار تحت اسم Wu-Pa وقال إنها تقع على ساحل البحر ويربطها ببلاد العرب الأخرى طريق بري، وبشرة الملك السوداء تميل إلى السمرة ويرتدي عمامة ومعطفاً، ويتبع قوانين ونظم الحياة ودين العرب، أما عن عمان نفسها فيقول: «إن رئيس قبيلة بلاد Yung Man أو Wang Man يلف جسده بحرير رقيق ويمشي حافي القدمين، وأهل عمان يعيشون على لحم الضأن والحليب والسمك والخضروات، كما يجري إنتاج اللؤلؤ على طول الساحل، كما توجد الخيول والبقر‏[72].

وتظهر مرة أخرى في هذا المصدر أسماء الكثير من البقاع والمدن والموانئ في الجزيرة العربية، حيث يقول «إن هذه البلاد تابعة للخليفة». وتظهر هذه المناطق بأسمائها الصينية على النحو التالي:

حضرموت (Ma-Lo-Ma) – أحد أجزاء الجزيرة العربية ربما يكون الشحر (Shi-Ho) – ظفــــار (Nu-Fa) – صحــار (Wu-Pa) – سيراف (Ssi-Lien) – البحرين (Pai- lien) – عمـان (Wong-Li) – البصرة (Pi-Ssi-Lo) – مكـة (Ma-Kai)‏[73].

ويتحدث هذا المصدر الهام عن أهم منتجات شبه الجزيرة العربية التي تصل إلى الصين كالبخور (Ju-Hiang أو Hun Lu Hiang) ويأتي من بلاد صحار والشحر وحضرموت حيث يجلب من أعماق الوديان الجبلية، ويطلق Chau Ju Kua على منطقة مرباط، صحار، ظفار اسم (أرض البخور)‏[74]. كما احتوى هذا الكتاب القيم على معلومات مهمة حول ساحل بربرة في الصومال، وبغداد والبصرة ومرباط، ومصر، والإسكندرية. وقد ذكرت مدينة القاهرة لأول مرة في المصادر الصينية وأطلقوا عليها اسم kie-Ye‏[75]. وفي اعتقادي أن هذا المرجع لا يقل أهمية عن كتاب خردذابه المسالك والممالك، ويعد بحق مرجع تحقيق شامـلاً للتجارة العربية – الصينية في تلك الحقبة.

على صعيد آخر واصلت المصادر العربية اهتمامها بالصين إبان أسرة سونغ وحفلت كتابات الجغرافيين والمؤرخين العرب بأخبار الصين. ورغم أن جغرافيي ومؤرخي هذه الفترة نقلوا الكثير من المعلومات حول الصين عن المؤرخين والجغرافيين الذين سبقوهم، إلا أن اهتمامهم بإيراد معلومات كثيرة حول الصين في مراجعهم يدل على حضور الصين الإيجابي والكبير في ذهنية المؤرخين والجغرافيين العرب في تلك الفترة. ونلاحظ أن ابن النديم الذي صنف كتابه الفهرست في حوالى عام 983م (أي في العقود الأولى لأسرة سونغ) أشار إلى إقليم الصين والخط الصيني واللغة الصينية والحبر الصيني الذي قال نقـلاً عن محمد بن زكريا الرازي «رأيت منه شيئاً على مثال الألواح مختوماً عليه صورة الملك تكفي القطعة الزمان الطويل مع مداومة الكتابة». كما أشار إلى انحسار المسيحية في الصين‏[76]. بينما يشير المقدسي المعروف بالبشاري في عمله المعروف أحسن التقاسيم في معرفة الأقاليم في باب ذكر البحار والأنهار «اعلم أن لم نرَ في الإسلام إلا بحرين أحدهما يخرج من نحو مشارف أشناء من بلد الصين وبلدة السودان وإذا بلغ مملكة الإسلام دار على جزيرة العرب» ويتحدث عن بحر الصين فيقول «ولهذا البحر الصيني زيادات في وسط الشهر وأطرافه وفي كل يوم وليله ومنه جزر البصرة». ويضيف «أن اللؤلؤ يخرج من الصيني والمرجان من الرومي»‏[77]. كما واصل الجغرافيون العرب في أسرة سونغ الربط بين صحار، عمان، اليمن وجدة والجار ومصر والشام والعراق بالصين.

أما القاضي ابن القاسم صاعد بني أحمد الأندلسي المتوفي في عام 1069م، فقد أشار في كتابه العلمي الفلسفي الاجتماعي القيم طبقات الأمم فقال «إن الأمم القديمة سبعة»، ووضع الصين أمة سابعة وما اتصل بهم من سكان بلاد عامور بن يافث بن نوح (n) مملكتهم واحدة ولغتهم واحدة‏[78]. كما وضع الأندلسي الصين من الأمم التي لم تعن بالعلوم وإنما أتقنوا الصنائع، إذ يقول «أنسب هذه الأمم التي لم تُعنَ بالعلوم الصين، والترك؛ فأما الصين فأكثر الأمم عدداً وأفخمها مملكة وأوسعها داراً ومساكنهم محيطة بأقصى المشارق والمعمور ما بين خط معدل النهار إلى أقصى الأقاليم السبعة في الشمال وحظهم في المعرفة التي بذّوا فيها سائر الأمم». إتقان الصنائع العملية وإحكام المهن التصويرية «فهم أصبر الناس على مطاولة التعب في تجويد الأعمال ومقاساة النصب في تحسين البضائع»‏[79]. كما يحمل كتاب تحفة الألباب ونخبة الإعجاب لأبي ربيع القيسي القرناطي (1080 – 1169م) معلومات مهمة حول الصين، إذ يقول «وأما بلاد الصين فهي كبيرة وملوكها أهل عدل وإنصاف وهم أكثر من أهل الهند أضعافاً مضاعفة وفي أرضهم نعم كثيرة ولهم أنواع من الصنائع لا يهتدي إليها غيرهم كالفخار الصيني والديباج وغير ذلك، وهم يعبدون الأصنام كأهل الهند لا يأكلون الحيوان ولا ما يخرج من الحيوان كاللبن والعسل ويحرّمون على المسلمين ذبح البقر ويبيحون لهم ما سوى ذلك وإذا مرض منهم أحد يعطى الغصاب (ما لا يقدر) ما يرضيه وإذا مات بينهم غريب وله آجال من الأموال لا يتعرضون لتركته ولا لشيء من أمواله وأولاده ونسائه ويحترمون التجار من المسلمين غاية الاحترام ولا يؤخذ منهم أعشار (في بيع وشراء) ولا مكس فيا ليت ملوك المسلمين اقتدوا بمثل هذه السياسة الحسنة فهم كانوا أحق بها ولكن ذلك للحكمة الإلهية وذلك أن النبي (ﷺ) قال الدنيا سجن المؤمن والسجن موضع الضيق والخوف، ولا يكون ذلك إلا مع عدم العدل وكثرة الظلم والجور وقلة المال والخصب حتى يتحقق في حق المؤمن السجن في الدنيا»‏[80]. هذا كما رصدت المصادر العربية أهم الشخصيات التي عرفت بتجارتها وتواصلها مع الصين، إذ ذكر أبو الفضل محمد بن طاهر المعروف بالقيسراني (ت 1113م)، إبراهيم بن إسحق الصيني كوفي كان يتجر في البحر ورحل إلى الصين ونسب إليها‏[81]. كما أشار برزك بن شهريار إلى ربان آخر يدعى عبهرة وقال إنه «سافر إلى الهند وتحول إلى مركب صيني ثم صار بعد ذلك رباناً وله في البحر طرائق وسافر إلى الصين سبع مرات»‏[82].

وينقل الثعالبي المتوفي في عام 1037م صورة مماثلة لما حملها ما سبقه من المؤرخين المعاصرين لأسرة سونغ فهو يقول «كانت العرب تقول لكل طرفة من الأواني وما أشبهها: صينية كائنة ما كانت، لاختصاص الصين بالطرائف وقد بقي هذا الاسم إلى الآن على هذه الصواني المعروفة. وأهل الصين قديماً وحديثاً مخصوصون بصناعة اليد والحذق في عمل الطرف والملح يقولون أهل الدنيا ماعدانا عميٌ إلا أهل بابل فإنهم عورٌ، ولهم الأغراب في خرط التماثيل والإبداع في عمل النقوش والتصاوير حتى إن مصورهم يصور الإنسان ولا يغادر شيئاً إلا الروح، ثم لا يرضى بذلك حتى يصوره ضاحكاً، ثم لا يرضى بذلك حتى يفصل بين ضحك الشامت وضحك الخجل، وبين المتبسم والمستغرب وبين ضحك المسرور وضحك الهازي، فيركب صورة في صورة، وصوره في صوره»‏[83].

ازدهرت في هذه الفترة أيضاً الثقافة الإسلامية في الصين حيث بنى العرب عدداً من المساجد أهمها مسجد هوايشنغ في مدينة غوانغتشو، ومسجد تشينغ جينغ في مدينة تشوانتشو، كما قام تاجر عربي في نهاية أسرة سونغ يدعى الشيخ بهاء الدين في حوالى عام 1275م ببناء مسجد في مدينة ياناغو والمسجد المذكور هو مسجد الكركي القائم الآن في المدينة‏[84]. ونلاحظ أن العمارة العربية قد انتقلت إلى الصين في هذه الفترة، إذ بدأ الأسلوب المعماري العربي الإسلامي يترك تأثيراته في الصين بشكل واضح خلال فترة أسرة سونغ. وفي الواقع أن العمارة الإسلامية بدأت تؤثر في العمارة الصينية منذ فترة أسرة تانغ عندما بنى العرب المسلمون مسجد هوايشنغ في مدينة غوانغتشو في وقت ما إبان أسرة تانغ بما فيها المنارة الطوبية العملاقة، فعلى سبيل المثال قبل ظهور هذه المنارة كانت معظم الباغودات الطوبية في الصين مربعة أو مسدسة أو مثمنة الأركان وتخلو من السلالم في داخلها، وبعد بناء المنارة الطوبية لمسجد هوايشنغ ذي المنارة الأسطوانية، صار لمعظم الباغودات سلالم داخلية متأثرة بذلك بالعمارة العربية. وبعد بناء مسجد تشينغ جينغ في مدينة تشوانتشو بالحجارة انتقلت هندسة البناء الحجري العربية إلى الصين مباشرة بعد بناء هذا المسجد. كما ترك أسلوب البوابات والنوافذ الإسلامية الطراز المتواصلة العقود أثره في الفن الصيني المعماري مسهمين في ذلك في تطوير الفن الصيني المعماري وتنويعه‏[85]. ويبدو أن كثيراً من المساجد التي بنيت إبان عهد أسرة سونغ كانت مراكز للثقافة العربية والإسلامية، إذ يحتضن مسجد شارع البقر الذي تم بناؤه في عام 996م في مدينة بكين في فنائه ضريح مسلمَين جاءا لنشر الثقافة الإسلامية في الصين خلال عهد أسرة سونغ(*).

وفي الواقع لم يكن المسلمون في أسرة سونغ يسمح لهم ببناء المساجد فقط بل كانت ثقافتهم الإسلامية العربية مصانة وتحظى بكثير من الاحترام؛ إذ حرصت السلطات الصينية احتراماً لثقافات العرب والمسلمين أن يواصلوا تقليدهم في انتخاب قاضٍ من بينهم يقوم بإدارة شؤون حياتهم حسب التقاليد الإسلامية، وللتدليل على احترام الثقافة الإسلامية في تلك الفترة فإن سلطات أسرة سونغ سمحت للمكتب الخاص بالعرب والمسلمين محاكمة أحد التجار العرب الذي خرق القوانين الصينية وتطبيق القوانين الإسلامية عليه‏[86].

على صعيد آخر اشتهرت العقاقير والأدوية والوصفات الطبية العربية في تلك الفترة وحظيت بالكثير من الاعتبار وكانت الصين تستورد عشرات الأطنان وقد شملت العقاقير 17 نوعاً في الفترة 1208 – 1227م. كما ظهرت في هذه الفترة وصفات مكونة من العقاقير العربية بصورة رئيسية. على سبيل المثال فإن من بين وصفات صيدلية «تايبنغ هوي من» عشر وصفات طبية مكونة من العقاقير العربية بصورة أساسية قبل عام 1131م وقد ازدادت إلى 17 وصفة في الفترة 1225 – 1227م، ثم إلى 28 وصفة بين عامي 1241 و1252م‏[87]. وتخبرنا المصادر الصينية أنه خلال فترة حكم الإمبراطور Tai Tsong أصدر الإمبراطور مرسوماً في سنة 982م أمر فيه باستيراد 37 نوعاً مختلفاً من العقاقير الطبية العربية التي سرعان ما جاء مئات الكيلو غرامات منها‏[88]. كما كان العرب في هذه الفترة يصدّرون إلى الصين أيضاً صمغ الأسفوتيد الذي يستخدم في صناعة العقاقير الطبية، هذا بالإضافة إلى أملاح اليوراكس‏[89]. علماً بأن الطب الصيني القديم كان لا يتميز بتقسيمات واضحة. أما في أسرة سونغ فيبدو أنه بتأثير من الطب العربي تم تقسيم الأمراض في مستشفى الطب التقليدي الصيني إلى تسعة أقسام، وهي الباطنية؛ الأعصاب؛ الأطفال؛ العيون؛ الأورام؛ الولادة؛ الحلق؛ الجراحة والوخز بالأبر‏[90]. كما نقل العرب للصين في هذه الفترة طريقة التقطير لاستخلاص العطور من الورد، وقد كان الصينيون قبل نقل العرب هذا العلم لهم يجمعون الندى من على أوراق الزهور‏[91]. من جهة أخرى واصل العرب تأثرهم الشديد بفنون وصناعات الصين، إذ أصبح المصريون في هذه الفترة يقلدون الخزف الصيني المصنوع في أسرة سونغ. وقد عرفت مدينة الفسطاط بتقليدها لخزف أسرة سونغ الملون. وكانت مدرسة سعد في مصر قد انتجت نوعاً من الخزف ذي الزخارف المحفورة على الدهان كانت تقلد به خزف أسرة سونغ. وقد اتسع تقليد الخزف الصيني كثيراً في عصر المماليك. كما كانت الطريقة الصينية في صناعة الورق التي نقلت إلى مصر في وقت مبكر قد استطاعت بحلول عام 1040م أن توفر كميات كبيرة من الورق لتغطية الحاجات المصرية. وقد لاحظ أحد الرحالة في عام 1040م أن التجار في القاهرة يلفون الخضروات والعطور بالورق مما يدل على الكمية الكبيرة المنتجة في مصر بعد دخول الطريقة الصينية في صناعة الورق. كما انتقلت الطباعة والنسيج الصيني إلى مصر، ولاحظ الخبراء أن كثيراً من المواد الإسلامية المطبوعة في مصر مثل القرآن الكريم ومواد إسلامية أخرى طُبعت في مصر في الفترة 900 – 1350م على الطريقة الصينية.

وأخيراً شهدت هذه الفترة واحدة من ثمار التبادلات المهمة بين الصين والعرب وهو انتقال البوصلة إلى العرب إبان أسرة سونغ الجنوبية 1127 – 1279م، حيث يرى قوه بنغ ده أن العرب نقلوها إلى أوروبا عام 1180م. ورغم أن بعض الباحثين يعتقدون أن البوصلة كان يعرفـها العرب من قبل وانتقلت بعدها إلى الصين إلا أن هذا الرأي يعوزه الدليل القاطع. وبغض النظر عن من نقلها إلى الآخر إلا أنها أيضاً تظل إحدى نتائج التبادل الثقافي المهمة بين البلدين.

على أي حال، انتهت هذه الصفحات المجيدة في تاريخ التبادل بين الصين والعرب خلال حقبة أسرة سونغ في عام 1258م عندما سقطت العاصمة بغداد في أيدي القائد المغولي هولاكو، وبعد عقدين من سقوط الخلافة العباسية أنشأ المغول في عام 1279م أسرة يوان الملكية في الصين ليصبح المغول سادة لكل من بغداد وبكين.

رابعاً: العلاقات الثقافية بين العرب والصين إبان أسرة يوان الملكية 1271 – 1368م: الحزام الثقافي إبان أسرة يوان

رغم أن المغول قد أنهوا قروناً من التبادل التجاري والثقافي المباشر بين الصين ومعظم البلدان العربية التي أصبحت جزءاً من إمبراطوريتهم الواسعة، إلا أنهم قربوا في وجهات النظر بين كثير من الأمم التي فتحوها وساعدوا على خلق جو من التفاهم. كيف لا وهم الذين نجحوا في بناء إمبراطورية امتدت من شانكون بشمال الهملايا إلى بودابست بهنغاريا ومن غوانغتشو شرقاً إلى البصرة غرباً. في الصين تم تأسيس ما اصطلحت الحوليات الصينية على تسميته أسرة يوان (1271 – 1368م)، التي واصل أباطرتها منح العرب والمسلمين ذات المعاملة التفضيلية التي خصهم بها أباطرة الصين لقرون طويلة. يقول ابن بطوطة «وكانت للتجار المسلمين مدنهم الخاصة التي بها مساجدهم وأسواقهم كما لهم قاضٍ وشيخ ولا بد في كل بلد من بلاد الصين من شيخ للإسلام تكون أمور المسلمين كلها راجعة إليه وقاضٍ يقضي بينهم»‏[92]. واصل الجغرافيون العرب أيضاً في هذه الفترة اهتمامهم ورصدهم أحوال الصين؛ يشير القزويني (ت 1283م) إلى «أن بها الخيرات الكثيرة من الحبوب والبقول والفواكه والسكر» ويضيف «أما ملكها فموصوف بالعدل والسياسة»‏[93].

ونلاحظ أن اليمن (عدن) في تلك الفترة أصبحت مركزاً لاستيراد الخزف الصيني، وكان هذا الميناء لا يزال في ذلك الوقت يحتفظ بموقعه كميناء تجاري مهم مع الصين، إذ يقول شمس الدين ابن عبد الله (شيخ الربوة) صاحب كتاب نخبة الدهر في عجائب البر والبحر (ت1326م) إن عدن «هي فرضة لما يرد من مراكب الصين والهند وكرمان وفارس وعمان»‏[94]. على الجانب الثقافي واصل الصينيون في هذه الفترة أيضاً اهتمامهم بجغرافية وأحوال منطقة شبه الجزيرة العربية ونقتطف من كتاب السفر إلى الغرب، المؤلف في فترة أسرة يوان الملكية، بعض المعلومات حول مكة المكرمة، يقول هذا المصدر مثلا «تقع دولة Tian Fang (مكة) على بعد 300 لي من عاصمة الخليفة حيث توجد الكعبة التي بها الملائكة السماوية ويدفن فيها جد النبي، يحتفظ بداخل الكعبة بأعداد كبيرة مـــن كتابهم المقدس، وتحكـم Tian Fang عشرات المــدن حولها». كما واصل الرحالة الصينيون خلال هذه الفترة أيضاً طوافهم في منطقة شبه الجزيرة العربية وعلى رأسهم الرحالة الصيني Wang Da Yuan الذي زار المنطقة في عامي 1328م و1334م. وعندما عاد إلى بلاده ألّف حوالى عام 1340م كتابه الشهير مختصر قبائل الجزر الذي يتناول فيه جغرافية وأحوال شبه الجزيرة العربية بالإضافة إلى المغرب ومصر‏[95]. ويشير الكتاب بوضوح إلى أن الرحالة الصيني Wang-Dang قــد زار مكــة والكعبة والمدينة‏[96].

وإلى جانب الرحالة الصينيين يبدو أن حركة الحج إلى الأراضي المقدسة كانت مرصودة إبان أسرة يوان، إذ يشير الكاتب الصيني Chen Yuan في عمله القيم Western and Central Asians in China Under The Mongols أثناء تعريفه بشاعر مسلم عاش في الصين وهو الشاعر المسلم Mai-Lu ” أن اسم جده هو Ha-Chih (الحاج)‏[97]، وهو ما يدل على أن جده قد زار مكة في وقت ما في بداية حقبة أسرة يوان في الصين.

تسعفنا هنا أيضاً المصادر الصينية والعربية والفارسية بمادة خصبة حول التلاقح الثقافي ووضع العرب والمسلمين وحيوية الحزام الثقافي خلال أسرة يوان، وقد رسمت هذه المصادر صورة حية لانتشار الثقافة العربية والإسلام في مناطق واسعة من الصين، فقد حمل الجنود والفنيون والإداريون العرب والمسلمون الجدد دينهم وثقافتهم أينما حلوا وبُنيت مئات المساجد الجديدة في جميع أنحاء الصين من منغوليا الداخلية إلى يونان، كما أسلمت أعداد غير قليلة من أبناء المغول والأتراك والصينيين من مختلف القوميات‏[98].

ولم تعد المساجد مركزة في هذه الحقبة في المدن الواقعة على خطوط المواصلات البحرية والبرية كما هو الحال في عهد أسرتي تانغ وسونغ، بل عمت المساجد قرى ومدناً داخلية، وأصبح الإسلام موضع اهتمام الحكام المغول الذين أسلم بعضهم مثل الأمير آناندا والي منطقة تانغوا (ننينغشيا اليوم) الذي نشر الإسلام في أوساط جنوده ورعاياه. ويقول إبراهيم فنغ جين يوان الباحث الصيني المعروف إن أكثر من 150 ألفاً من الضباط والجنود قد أسلموا على يديه‏[99]. هذا في وقت كانت فيه أفواج جديدة من الصينيين تدخل أيضاً الإسلام على يد قواد عسكريين ومدنيين عرب ومسلمين في محافظات أخرى.

ومع ازدهار اقتصاد أسرة يوان ونمو التجارة مع منطقة غرب آسيا وتنامي نفوذ العرب والمسلمين في بلاط قوبلاي خان تدفق إلى الصين أيضاً المزيد من العرب والمسلمين من دون أن يكون لذلك علاقة بالفتوحات المغولية العسكرية. وبلغ العرب والمسلمون والإسلام من الاحترام في أسرة يوان أن بنوا مسجداً داخل قصر قوبلاي خان في العاصمة Shang Du Duolun (الحالية في منغوليا الداخلية)‏[100]. وكان ابن بطوطة آخر الرحالة المسلمين الذين زاروا الصين في فترة أسرة يوان في الصين حيث زارها في عام 1347م وذلك إبان حكم الإمبراطور Shun Di (توقون تيمور) 1333 – 1368م مقتفياً أثر الحزام الثقافي لطريق الحرير. وقد وجد ابن بطوطة الثقافة الإسلامية والعربية أيضاً مزدهرة وتحظى باحترام لا تخطئه العين. وينقل لنا ابن بطوطة صورة زاهية حول أحوال العرب والمسلمين في تلك الحقبة، فهو يقول «وفي كل مدينة من مدن الصين مدينة للمسلمين ينفردون فيها بسكناهم، ولهم فيها مساجد لإقامة الجمعات وسواها وهم معظمون محترمون»‏[101]. ويقول عند حديثه عن مدينة الزيتون قوانجو «والمسلمون ساكنون بمدينة على حده». ويضيف «وجاء إلى قاضى المسلمين تاج الدين الأردويلي، وهو من الأفاضل الكرماء، وشيخ الإسلام كمال الدين عبد الله الأصفهاني وهو من الصلحاء»‏[102]. ويقول أيضاً وهو يصف حال المسلمين في مدينة غوانغتشو (Guangzhou)» وفي بعض جهات هذه المدينة بلدة المسلمين، ولهم بها المسجد الجامع والزاوية والسوق، ولهم قاضٍ وشيخ، ولا بد في كل بلد من بلاد الصين من شيخ الإسلام، تكون أمور المسلمين كلها راجعة إليه وقاضٍ يقضي بينهم، وكان نزولي عند أوحد الدين السنجاري»‏[103]. يقول أيضاً «فوصلنا بعد سفر عشرة أيام إلى مدينة قنجنفو (ربما مدينة Fuchou على حسب تقدير جيب) «وهي مدينة كبيرة حسنة في بسيط أفيح، والبساتين محدقة بها فكأنها غوطة دمشق، وعند وصولنا خرج إلينا القاضي وشيخ الإسلام والتجار، ومعهم الأعلام والطبول والأبواق و(الانقار) وأهل الطرب، وأتوا بالخيل فركبنا، ومشوا بين أيدينا ولم يركب معنا غير القاضي والشيخ». ويضيف بعد أن يصف لنا أماكن سكن الأمير وجنوده وخدمه: «ويسكن في داخل السور الثالث المسلمون، وهناك نزلنا عند شيخهم ظهير الدين القرلاني»‏[104]. وفي خنسا (خانجو) التي وصلها ابن بطوطة بعد سبعة عشر يوماً يقول: «عند وصولنا إليها خرج إلينا قاضيها فخر الدين، وشيخ الإسلام بها، وأولاد عثمان بن عفان المصري وهم كبراء المسلمين بها ومعهم علم أبيض والأطبال (والأنقار) والأبواق». ويضيف أيضاً «وفي اليوم الثالث دخلنا المدينة الثالثة، ويسكنها المسلمون ومدينتهم حسنة وأسواقهم مرتبة كترتيبها في بلاد الإسلام وبها المساجد والمؤذنون، سمعناهم يؤذنون بالظهر عند دخولنا، ونزلنا منها بدار أولاد عثمان بن عفان المصري، وكان أحد التجار الكبار وقد استحسن هذه المدينة فاستوطنها وعرفت بالنسبة إليه وأورث عقبه بها الجاه والحرمة وهم على ما كان عليه أبوهم من الإيثار للفقراء والإعانة للمحتاجين ولهم زاوية تعرف بالعثمانية حسنة العمارة لها أوقاف كثيرة، وبها طائفة من الصوفية، وبنى عثمان المسجد الجامع بهذه المدينة، ووقف عليه وعلى الزاوية أوقافاً عظيمة وعدد المسلمين بهذه المدينة كثير وكانت إقامتنا عندهم خمسة عشر يوماً»‏[105]. وكما صورت المصادر العربية التاريخية العائدة إلى تلك الفترة وضع العرب والمسلمين في الصين، رسمت أيضاً صورة زاهية لعصر اقتصادي مزدهر ولمملكة يسودها العدل والاستقرار حيث تحدث عن عدل أهل الصين في تلك الفترة ابن الفداء المتوفي في عام 1332م، مشيراً إلى أن «أهل الصين أحن الناس سياسة وأكثرهم عدلاً وأحذق الناس في الصناعات»‏[106]. وفي الوقت الذي يشيد فيه ابن الفداء وابن بطوطة(*) بالأمن واستقرار التجارة في الصين خلال هذه الفترة، يؤكد القزويني (توفي في عام 1283م) الحالة نفسها مشيراً إلى «أن بها الخيرات الكثيرة من الحبوب والبقول والفواكه والسكر» ويضيف «أما ملكها فموصوف بالعدل والسياسة»‏[107].

وتعتبر كتابات الجغرافيين والرحالة العرب، وخصوصاً ابن بطوطة، حول الوجود العربي والإسلامي في الصين، ذات قيمة هامة في دراسة تاريخ العرب والإسلام في الصين وتاريخ التبادلات الثقافية إبان حقبة أسرة يوان في الصين.

كان لا بد لوجود عربي وإسلامي بهذه الكثافة في الصين خلال هذه الحقبة أن يؤثر ويتأثر بالبيئة الثقافية التي حوله، بل وفي بنية الحضارة الصينية ككل، حيث بدأ الوجود العربي والإسلامي الكثيف منذ هذه الفترة يؤثر في التركيبة السكانية للصين نفسها(*). لقد كان للعرب والمسلمين عدة إسهامات في مجرى الحضارة الصينية، إلا أن أبرز إسهاماتهم في حقبة أسرة يوان فقد كانت في مجالات الفلك والطب العربي والإسلامي بوجه خاص، حيث أسس قوبلاي خان (1260 – 1294م) معهداً ودائرة رسمية للفلك الإسلامي في الصين وذلك في عام 1271. وقد ضمت هذه الدائرة فلكيين عرباً ومسلمين إلى جانب فلكيين صينيين. ويشير كتاب تاريخ أسرة يوان إلى أن Hulogu خان حاكم فارس قد أرسل عالماً فلكياً مسلماً يدعى جمال الدين(**)، وقد أحضر معه في عام 1267 سبعة أجهزة فلكية مثل المنوأة المتعددة الحلقات والمنوأة الموجهة والكرة السماوية والكرة الأرضية وقد استخدمها جمال الدين في عمله في مرصد بنته الحكومة. وقد استخدم الصينيون في تلك الفترة التقويم الإسلامي الذي أعده جمال الدين باسم تقويم «وان نيان» ويعني عشرة آلاف سنة. وكان التقويم الهجري مرجعاً هاماً لوضع التقويم الصيني على مدار أربعمئة سنة ابتداءً من أواسط القرن الثالث عشر‏[108]. وكان قد سبقه تقويم آخر من أسرة سونغ صنعه فلكي مسلم أيضاً هو محمد يى زه القادم من جنوب الأناضول أو شمال سورية‏[109]. كما صنع جمال الدين زيجاً جديداً سماه الزيج الدائم وأدخل أقرانه الزيج الحاكمي لابن يونس ويقع في أربع مجلدات وكان قد صنعه للحاكم بأمر الله الفاطمي. وقد أشار إليه الفلكي الصيني كو شيو شينغ (Kuo Shou Ching) 1280م الذي عمل مع جمال الدين واستخدم هو نفسه الفلك العربي الإسلامي في الحساب والعد وفي إعداد تقويمه الخاص (The Shou Shih Li). وقد استمر استخدام الزيج الإسلامي جنباً إلى جنب مع الزيج الصيني خلال أسرة مينغ الملكية (1368 – 1644م)‏[110]. كذلك جُهز مرصد بكين في ذلك الوقت بستة وعشرين كتاباً عربياً أدرجت في قائمة كتب ضمت حوالى 242 كتاباً‏[111]. كما أدخل الفلكيون العرب والمسلمون نظام الأسبوع على التقويم الصيني ولم يكن الصينيون يعرفونه قبل ذلك‏[112]. ويبدو أن الحقبة المغولية أتاحت أيضاً للصينيين أن يشاركوا بدورهم في الفلك الإسلامي، إذ يشير هادي العلوي إلى أن المصادر العربية ذكرت اسم فلكي صيني كان من أعضاء مجمع مراغة الذي أسسه نصير الدين الطوسي وأسهم معه في بناء مرصد مراغة الشهير بتمويل من هولاكو حيث كان نصير الدين يشتغل في معيَّته. والفلكي المذكور هو توماجه وفي المصادر العربية تومنجى‏[113]. ولا بد من أن يكون توماجه قد ترك بعض تأثيره في الفلك العربي والإسلامي كذلك.

هذا كما زار المنجم السوري الشهير «عيسى» الصين في عام 1246م والتقى الإمبراطورة سولو خه تيني Suolu He Tieni وأسهم في تطوير علوم الفلك، كما قام بترجمة عدد من كتب الطب وذلك لمعرفته الواسعة بعدد من اللغات الآسيوية‏[114]. كما أسهم علماء عرب آخرون في تلك الفترة، منهم العالم يوسف الذي جاء إلى الصين من بيزنطة وعمل في البلاط الإمبراطوري بين عامي 1250 – 1308م، وتقديراً لجهوده مُنح لقب عضو الأكاديمية الإمبراطورية‏[115]. كما أسهم العرب في هذه الفترة في نقل علم الرياضيات المتقدم حيث استفاد الفلكي والرياضي الصيني العظيم قو شو جينغ (Guo Shou Jing) من علم الرياضيات العربية وخصوصاً أصول المثلثات القوسية الشكل التي ابتكرها المسلمون لقطع الدائرة. وكان قد نُقل إلى الصين خلال أسرة يوان 15 كتاباً عربياً في الرياضيات بما فيها أصول الهندسة، ودخلت في هذه الفترة الأرقام العربية كذلك‏[116]. وأسهم العرب والمسلمون أيضاً في تطوير علم الجغرافيا والخرائط في الصين حيث نقلوا للصين في هذه الحقبة معلومات هامة حول آسيا الوسطى والشرق الأوسط، فاستفاد الجغرافيون الصينيون كثيراً من المصادر الجغرافية العربية التي حملها العرب والمسلمون معهم إلى الصين‏[117]. ونعتقد أن أطلس الجغرافي الصيني العظيم Chu Ssu Pen الذي ألفه في الفترة 1311 – 1320 قد حمل الكثير من هذه المعلومات. هذا ونتيجة للتأثيرات الثقافية العربية والإسلامية في تلك الفترة كانت قد تأسست قبل عام 1311م دار للقضاء الإسلامي الحكومي في الصين وقد أُعيد تأسيسها مرة أخرى ودعمها في الفترة 1312 – 1328م‏[118]. كما أصدر الإمبراطور Ging Sheng أمراً بدعم مدرسة الهوى (Hui) المسلمين حتى تقوم بدورها العلمي الرائد‏[119]. وبنى العرب والمسلمون عدداً من المدارس في أنحاء الصين منها مدرسة مشهورة في منطقة Chen Ting (خبى الحالية) كانت تدرس فيها اللغتان العربية والفارسية بالإضافة إلى العلوم الإسلامية‏[120]. وتأسست في عام 1289م الكلية الوطنية لدراسة الخط العربي والفارسي، وربما اللغتين العربية والفارسية ككل‏[121]. كما أنشئت في عام 1289م مدرسة حكومية للشبان العرب والمسلمين وأُعلن في عام 1314م عن إنشاء جامعة للطلاب العرب والمسلمين‏[122].

انتشر في هذه الفترة أيضاً تقليد الخزف الصيني في دمشق وبغداد وإيران وتركيا، واتسعت دائرة تقليده في مصر خلال فترة عصر المماليك‏[123]. وازدهرت صناعة الورق والطباعة التي انتقلت منذ عهد أسرتي تانغ وسونغ. ولا عجب في ذلك فإن المغول الذين أجبروا آلاف الفنيين والعلماء والصناع العرب للتقدم معهم نحو الصين كانوا قد أجبروا أيضاً آلاف الصناع والفنيين والفنانين والنقاشين الصينيين على التقدم معهم نحو العراق، بل كان من ضمنهم فنيون وخبراء في صناعة السلالم والآلات الخشبية التي يعبر بها الجنود الحصون العالية‏[124]. واهتم حكام أسرة يوان بالطب العربي – الإسلامي حيث أنشأ قوبلاي خان في عام 1270م أكاديمية للصيدلة العربية الإسلامية بعاصمتَي الصين Dadu وShang Du لعلاج أفراد البلاط الملكي وتأسيس دائرة للعقاقير الإسلامية في منغوليا‏[125]. وتشير مصادر أسرة يوان التاريخية إلى استيراد 13 نوعاً من العقاقير الطبية من البلدان العربية‏[126]. إلا أن الصينيين لم يكونوا في الواقع متلقين فقط من مدرسة الطب العربية الإسلامية، إذ نهل العرب والمسلمون أيضاً من معين الطب الصيني حيث يقول رشيد الدين فضل الله الهمذاني بعد أن قدم فهرسة عامة لجميع مؤلفاته: «وقد رأينا أن نضيف إلى مجموعتنا كتباً مفردة غير مشتملة على مجلدات، ولم تكن لها نسخ موجودة في هذه الممالك إلى الآن، وقد سعينا فيها سعياً كثيراً حتى حصل نسخها، ونقلت من لسان أهل الخُطا (الصين) إلى لغة الفرس ثم إلى لغة العرب» وأشار إلى:

الكتاب الأول: طب أهل الخطا من العلميات والعمليات.

الكتاب الثاني: الأدوية المفردة الخطائية مما هي مستعملة عندنا وما ليس بمستعمل.

الكتاب الثالث: الأدوية المفردة من القسمين المذكورين.

الكتاب الرابع: في السياسات وتدبير الملك وصلاحه على ما جرت به عاداتهم‏[127]. هذا وكان قد عُثر بعد انهيار الدولة المغولية في الصين على 36 مجلداً للطب العربي والإسلامي في البلاط الإمبراطوري في العاصمة Dadu‏[128]. بالطبع، لم يكن العرب والمسلمون خلال أسرة يوان ببعيدين من الثقافة الصينية؛ إذ اندمج كثير من العرب والمسلمين في مجرى الثقافة الصينية العام وذابت أعداد كبيرة منهم في الثقافة الصينية، وتعرضوا للتصيّن الذاتي الطوعي (Sinicization)، وكما أشرنا كان للعرب والمسلمين في الصين وجود سابق لحقبة أسرة يوان، وكان الآف المسلمين والعرب الذين جاؤوا إلى الصين قسراً مع القوات المغولية أو طوعاً بعد استتباب الأمن في الصين، قد رفدوا تيار الثقافة العربية الإسلامية التي بدأت تزدهر في الصين. وكان أحفاد العرب والمسلمين الأوائل في الصين قد تصيّنوا وأصبحوا جزءاً من تيار الحضارة الصينية. ويبدو أن العرب والمسلمين وأحفادهم خلال هذه الفترة قد تأثروا بشكل ما بالأفكار والتعاليم الكونفوشية، بل أصبح بعضهم من ضمن أساتذتها الكبار، ومن هؤلاء قائد وحدة المدفعية في خُنان شوشي تاي (Shu Shih Tai) وقد بلغ شغف هذا القائد المسلم بالكونفوشية أنه استخدم أمواله الخاصة لتأسيس أكاديمية استغرق بناؤها عشر سنوات. كما بنى ابنه Mu Yen Tieh Mu (ربما معين تيمور) مكتبة خصصها للكلاسيكيات والكتب القديمة وقد عاش الأب والابن في حقبة الإمبراطور Yen Yu (1314 – 1320م)‏[129].

كما حفلت المصادر الصينية بأسماء عدد من العرب والمسلمين الذين برعوا في مجال الأدب الصيني واحتلوا مكاناً مرموقاً في تاريخ الشعر الصيني، منهم Sa-tu-la Ting Ho-nien-
(Chi-ya-mo-ting, Ai-li-sha)-Lu Chih-tao-(Che-ma-lu-ting,Pieh-li-sha, Chang Chi-sha)
Mai-lu إلا أن أكثرهم شهرة كان (Sa-tu-la) سعد الله أو سعد الدين الملقب بـ «تيان شي» (Tien Sh) 1272 – 1348م. وتشير المصادر الصينية إلى أن سعد نشأ في أسرة مسلمة متدينة. ووصف الأديب الصيني Mao Chih (1599 – 1659م) هذا الشاعر بأنه كان «أشهر شعراء الجنوب في عصره، وأن مدرسته الشعرية متفردة وأصيلة ومختلفة ويتصف شعره بالأناقة والنقاء والأصالة والعمق»‏[130]. وقد امتاز شعره بالبعد الإنساني وبانحيازه إلى فقراء الناس، وبحسه الشعري الأنيق وروحه الإنسانية التواقة للعدل. احتل هذا الأديب المسلم مكاناً مرموقاً في تاريخ الأدب الصيني، بحيث رفد الثقافة الصينية بعدد من المؤلفات الشعرية لا يزال أحدها يُتداول حتى يومنا هذا، وهو عمله المسمى Yen Men Chi‏[131]. كما حظي شاعر مسلم آخر هو تينغ خو نيان Ting Ho Nien المولع كذلك بالتعاليم الكونفوشية بقدر كبير من الشهرة، وقد ظهر هذا الشاعر المسلم في أواخر حقبة أسرة يوان، متأثراً بمدرسة الشعر الصيني ش ورساماً كما كان أيضاً متخصصاً في الفلسفة الكونفوشية والتاريخ والأدب الصينيين القديمين‏[132]. كذلك كان هناك إداري ومؤرخ عربي آخر يدعى Shan-Si (شمس) (1278 – 1351م) كانت له إسهامات في إثراء الساحة العلمية والثقافية في الصين حيث كان ملماً بالأعمال الأدبية القديمة وخصوصاً مؤلفات Yi-Jing، وقد ألف 12 كتاباً تراوحت محتوياتها بين الكونفوشية والطاوية والتنجيم والجغرافيا والتاريخ وعلم تخزين المياه (مثل كتابه المعروف ملاحظات حول الوقاية من فيضانات الأنهار) وكتابه أطلس البلدان الغربية (Xi-Guo-Tu-Jing) و(Xi-Guo-Yi-Ren-Zhuan) (سيَر حياة العظماء بالبلدان الغربية)‏[133]. وأعتقد أن الكتاب الأخير كان يحتوى على سيرة حياة الرسول (ﷺ) وغيره من المؤلفات، هذا بالإضافة إلى الوظائف الإدارية الهامة التي تقلدها، وحسبما يذكر البروفيسور Chen De Zhi فإن تلك الكتب كانت تحتوي على معلومات جغرافية وتاريخية قيمة حول المنطقة العربية. إلا أن كتابَيه أطلس البلدان الغربية وسير حياة العظماء بالبلدان الغربية لم يصلا إلينا‏[134].

ولم تتخلف نساء العرب والمسلمين في تلك الفترة أيضاً عن المشاركة والتأثير والتأثر بتيار الثقافة الصينية الجارف، فقد برعت منهن شاعرات وأديبات؛ إذ ذكر كتاب تاريخ أسرة مينغ والمصادر الصينية الأخرى أديبة مسلمه صينية عاشت إبان أسرة يوان، وهي Yueh-E ابنة جمال الدين مفتش منطقة Wuchang وكانت تكتب باللغة الصينية، كما كانت عارفة بالكلاسكيات الصينية‏[135].

لقد حفظت لنا المصادر الصينية العائدة لأسرة يوان حقاً، عشرات الأسماء والشخصيات التي أسهمت في مجرى الثقافة والحضارة الصينية، وفي الازدهار الاقتصادي للصين، وما أشرنا إليه سابقاً إن هو إلا نماذج لطبيعة التأثيرات المتبادلة بين الثقافتين الصينية والعربية الإسلامية في ذلك الزمن.

اخترنا في نهاية هذا الجزء من الدراسة أن نسلط الضوء على شخصيتين عربيتين كان لهما دور مهم في تعزيز الروابط الثقافية والحضارية بين العرب والصين وفي بناء الحزام الثقافي لطريق الحرير القديم خلال حقبة أسرة يوان، وهما السيد الأجلّ عمر شمس الدين (1211 – 1279م)‏(*) أو الأمير العربي Xiang Yang كما يطلق عليه العامة من الناس والمصادر الصينية. أما الشخصية الثانية فتطلق عليها المصادر الصينية اسم Yeh-hei-tieh-erh ويأتي اهتمامنا بهذه الشخصية لأنها وضعت بصماتها في تاريخ العمارة في الصين، وبسبب أن المصادر الصينية الحديثة لا تلقي بالاً لهذا المهندس العظيم كما لا يكاد يكون معروفاً في بلاد العرب والمسلمين.

تعود أصول السيد الأجلّ عمر شمس الدين كما تشير المصادر الصينية إلى المملكة العربية السعودية الحالية، ويعود نسبه إلى الرسول الكريم. ولد عمر شمس الدين في بخارى (أوزبكستان الحالية) ويبدو أن أسرته التي كانت تتمتع بمركز ديني وسياسي مرموق قد هاجرت إلى آسيا الوسطى مع الفتوحات الإسلامية الأولى. وحسب بعض المصادر فإن أسلافه كانوا حكاماً على بخارى وأن وفداً منهم قد جاء إلى الصين في عام 1070 لتقديم «الولاء» مع أعيان من قبائل بخارى‏[136].

إلا أن المصادر الصينية تبدو شديدة الاضطراب حول تاريخ وصول السيد الأجلّ عمر شمس الدين إلى الصين، فبينما يشير سجل الأنساب الخاص بهذه الأسرة (Geneological Record) إلى أن أجداده قد انتقلوا من بخارى إلى الصين في وقت ما خلال حقبة أسرة سونغ الشمالية بسبب الاضطرابات هناك‏[137]، يشير كتاب تاريخ أسرة يوان إلى أن شمس الدين قد جاء إلى الصين مع الجحافل المغولية التي وسعت الفتوحات المغولية إلى غرب آسيا، ويضيف «أن الإمبراطور Tai Zong أوقوداي (1229 – 1241م) قد عينه في عام 1229 رئيساً تنفيذياً (والياً) على ثلاث ولايات هامة»، حيث أظهر السيد الأجلّ مهارات إدارية نادرة وسجل إنجازات مشهودة في تغيير وجه الحياة في المناطق التي حكمها. إلا أن أهم إنجازاته على الإطلاق كانت في منطقة يونان الحدودية وذلك عندما عيّنه قوبلاي خان Shi Zu حاكماً على هذه المنطقة الفقيرة في عام 1274 التي سادتها الاضطرابات بسبب ثورة الأقليات القومية التي قادها Sheli Wei في عام 1264 ومقتل أمير يونان Hug Echi الابن الخامس لقوبلاي خان في عام 1271 بسبب صراع على السلطة وسوء إدارته المنطقة‏[138]. بالإضافة إلى اضطراب الأمن في يونان وجد شمس الدين الذي بلغ عمره آنذاك 63 عاماً المنطقة تعيش فقراً مدقعاً ونظاماً زراعياً متخلفاً وضعيفاً، إذ لم تكن المنطقة تعرف على سبيل المثال حتى وصوله محاصيل كالأرز ولم تكن هناك مرافق للري، زد على هذا أن السكان كانوا يرزحون تحت نير نظام ضرائب قاس لم يراع واضعوه حالة الفقر العامة في الإقليم‏[139]. وقد بدأ السيد الأجلّ شمس الدين إصلاحه الشامل بتنظيم الهيكل الإداري للمنطقة ونزع السلطات من كبار القادة الإقطاعيين وجنرالات الجيش، وفصل السلطة العسكرية عن المدنية. وبحلول عام 1276م كان النظام الإداري القديم قد أُلغي أو أُصلح إصلاحاً جذرياً‏[140]. وقد مهد الإصلاح الإداري لإصلاح زراعي ريفي شامل بدأ بتصميم نظام ري متكامل قام على تعميق بحيرة Haikou والاستخدام الأمثل لنهر Panlong وتصميم شبكة ري مرتبطة ببحيرة Haikou ونهر Panlong وذلك لمنع الفيضانات وبناء منشآت ري وتخزين على طول ست بحيرات. وأنشأ شمس الدين من بحيرة Haikou وحتى Pingdishao على طول عشرة كيلو مترات أكثر من 70 سداً على طول النهر، وكانت المياه تنقل بشكل منظم من السدود إلى الحقول. كما شق قنوات ري مثل قناة Jin Zhi التي حركت ساكن الحياة على طول قرى القوميات التي مرت بها القناة. ولا يزال نظام الري الذي أقامه شمس الدين يعمل في بعض أجزائه حتى اليوم. وكان جوزيف نيدهام صاحب العمل الكبير العلوم والحضارة في الصين، قد أذهلته أنظمة الري التي أنشأها شمس الدين في حوض كونمينغ أثناء زيارته لهذه المنطقة في نهاية عام 1942‏[141].

وبتنظيم قنوات الري قام شمس باستصلاح أراض واسعة جديدة وأدخل محاصيل لم تكن معروفه من قبل في الإقليم. وتم إصلاح نظام الضرائب، وهو ما خفف كثيراً عن كاهل المزارعين، وتطبيق سياسات لمصلحة فقراء المزارعين‏[142]. ونتيجة لعلاقات الإنتاج الجديدة التي أفرزتها سياسات شمس الدين المنحازة لفقراء الناس في الإقليم ارتفعت معدلات الإنتاج وانتقلت قوميات كاملة من دائرة الفقر إلى حياة أفضل وأصبحت مدينة كونمينغ ولأول مرة عاصمة ثقافية واقتصادية وتجارية لإقليم يونان الذي أصبح محافظة مستقرة ومزدهرة وجزءاً أصيـلاً من الصين. ولم ينس شمس الدين القطاعات التي أقعدت بها ظروفها الخاصة عن عملية البناء والتمتع بثمار الازدهار في تلك الفترة، حيث خصص شمس الدين دُوراً للمحتاجين واليتامى والأرامل وُفر لها طيب الطعام وحسن الملبس‏[143]. إلا أن أبرز ما استرعى اهتمامي الشخصي في حياة هذا المسلم العظيم هو سياساته الدينية وعلاقاته مع القوميات والأقليات في منطقة هي في الأصل تضم تشكيلة متباينة من الأقليات والديانات والثقافات المختلفة، فشمس الدين التقي النقي الذي بنى مسجدين كبيرين هما مسجدا Nan Cheng وYong Ning بنى أيضاً معابد ومدارس لأتباع المعلم الفيلسوف كونفوشيوس، بل هو أول من بنى ما بين عامي 1274 و1276م أول معبد كونفوشي في تاريخ يونان، وقد ألحق به مدرسة لدراسة التعاليم الكونفوشية وعلوم أخرى كالطب والفلك وغيرهما، وكانت هذه المدرسة الأولى في الإقليم التي تقبل التلاميذ من جميع القوميات والخلفيات الأسرية‏[144]. ونلاحظ أن شمس الدين استفاد من نظام الأوقاف الخاص بالمساجد حيث اقترح شراء أراض لمصلحة المعبد – المدرسة وتأجيرها ليعود عائدها للصرف على المدرسة والمدرِّسين‏[145].

وتشير المصادر الصينية، بما فيها مصادر تاريخ القوميات في محافظة يونان، إلى العلاقة الرائعة التي قامت بين أبناء هذه القوميات وشمس الدين حيث أظهر هذا المربي العربي المسلم العظيم تفهماً واحتراماً منقطع النظير لثقافات هذه الأقليات ونمط حياتها ودياناتها وموروثها الثقافي، حيث حرص شمس الدين على إظهار احترامه الكامل لتقاليد هذه القوميات، ولم يكترث شمس الدين بالنظام العنصري الاجتماعي الذي فرضه المغول على المجتمعات التي حكموها في الصين، فقام بتعيين الإداريين الأكْفاء من مختلف القوميات بغضِّ النظر عن ترتيبهم في النظام الاجتماعي المغولي ودينهم حيث اختار مسؤولين لمواقع إدارية رئيسية من قوميات الهان والتانغو والباي واليي وغيرها‏[146]. وتحت قيادته عاشت القوميات الصينية المختلفة في سلام حقيقي واستطاع في سنوات حكمه الست أن يضم مملكة دالي ومملكة Nan Zhao بصفة نهائية للسلطة المركزية لتصبح هاتان المنطقتان جزءاً أصيـلاً من الصين‏[147].

ونلاحظ أن بعض الباحثين الصينيين قد فسروا اهتمام شمس الدين ورعايته للمعابد والتعاليم الكونفوشية ومعتنقيها بأنه اختار لحكم الإقليم برنامجاً كونفوشياً، ويتساءل هؤلاء الباحثون لماذا اختار شمس الدين عمر برنامجاً كونفوشياً بدلاً من برنامج إسلامي في يونان وهو الحاكم الشديد الإيمان بدينه القوى والمدعوم من المركز في بكين والمحبوب من شعبه في يونان. ولا يجد بعض الباحثين جواباً لسؤالهم الحائر سوى أن شمس الدين كان قد تصيّن بحكم إقامته الطويلة في الصين في ذلك الوقت، بينما يحاول الباحث الصيني المخضرم وانغ جيانغ بينغ الإجابة عن هذا السؤال بقوله «إن المناطق الحدودية في يونان لها تاريخ تلاقح ثقافي قديم مع الثقافة الصينية قبل أسرة يوان، وأن سكانها قد تأثروا بالتقاليد الكونفوشية، وأن القيادات الإسلامية هناك بمن فيهم شمس الدين عمر قد استفادوا من هذا الاتجاه لتعزيز التنمية والاستقرار الاجتماعي في هذا الإقليم»‏[148]. ومع تقديري لهذه الاجتهادات إلا أنني اعتقد أن شمس الدين عمر لم يطبق في يونان برنامجاً كونفوشياً علماً بأن مسلمي الصين ظلوا تاريخياً قريبين جداً من التعاليم الكونفوشية لتشابه الكثير من تعاليمها مع تعاليم الإسلام، بل في الواقع إن شمس الدين قد طبق برنامجاً إسلامياً صحيحاً قائماً على فهم عميق لتعاليم الإسلام وتراثه العظيم المبني على احترام الآخر والحوار معه بالحسنى وبسط قيمة العدل ومنح الناس حقوقهم الثقافية والاقتصادية. وفي تقديري نجح برنامج شمس الدين الإسلامي المتسامح في يونان والدليل على ذلك هو الوجود الإسلامي الملحوظ في يونان اليوم. إن الحزن النبيل الذي غشي سماء القبائل والقوميات في يونان والأساطير والحكايات والأغاني التي ألفتها وكتبتها مختلف القوميات في يونان، والمتفقة كلها طوال سبعمئة عام بمختلف دياناتها وثقافاتها على عظمة هذا الأمير العربي المسلم وعدله وتواضعه، تدل حقاً على عمق العلاقة التي أسسها هذا الحاكم مع محكوميه الذين خرج جزء مقدر منهم مختارين من معابدهم التي بناها لهم ليدرسوا تاريخهم وتراثهم ودخلوا أفواجاً في رحاب الإسلام الرحيب لا خوفاً بل اقتداءً بحاكمهم وبعدله، وهي تعرف أو لا تعرف أن شمس الدين قد استمد عدله وثقافته الواسعة واحترامه الآخر من عدل الإسلام النقي حين يتسلل بإنسانيته وفطرته السمحة في دواخل المسلمين، فلا يرون الذين شاءت إرادة السماء أن يختلفوا عنهم في معاشهم ودينهم وثقافتهم وألوانهم سوى أخوة إن كانوا بينهم، ومواطنين كاملي الحقوق يُسألون عنهم يوم الحشر العظيم ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ إنَّا خَلَقْنَاكُم مِن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّـهِ أَتْقَاكُمْ إنَّ اللَّـهَ عَلِيمٌ خَبِير﴾‏[149]، وقد استمر ابناء شمس الدين الذين واصلوا حكم هذا الإقليم في تنفيذ سياسات وبرامج والدهم وحظوا بذات الاحترام.

وبعيداً من يونان وفي قلب عاصمة الصين الحالية، كان هنالك مهندس مسلم آخر يدفع بإسهامات أخرى، ولكن في قطاع الهندسة والتشييد، وهو المهندس يحيى طاهر حسب قراءتي، واختيار الدين حسب قراءة الباحثين الصينيين(*) الذي وبالرغم من إنجازه الحضاري والتاريخي المميز، وهو تصميمه وبناؤه مدينة دادو (بكين) عندما اختارها حكام أسرة يوان لتكون عاصمة ذات مهابة تعكس سطوة وقوة الأسرة الجديدة ومركزاً لحكم الصين، فإن كتاب تاريخ أسرة يوان لم يحفظ سيرة ذاتية له، إلا أن مصادر صينية أخرى ونصباً حجرياً في ذكرى محمد شاه أحد أبناء يحيى طاهر حفظ لنا سيرة هذا المهندس العظيم حيث يشير النصب الحجري إلى أن أسلافه في أسرة تانغ كانوا عرباً، وعندما وصل قوبلاي خان Shi Zu للحكم عين يحيى مديراً لقسم الأشغال العامة (Cha-Tieh -Erh) وأصدر قوبلاي في 28 كانون الأول/ديسمبر 1266 – 26 كانون الثاني/يناير 1267م مرسوماً إمبراطورياً لبناء قصور المدينة وأسوارها‏[150]. وبالفعل عكف المهندس يحيى طاهر على تصميم مشروع مدينة كبيرة ومهيبة لم يهتم فقط فيها بمهابة القصور الملكية وزخرفتها وصالاتها الفخمة وأديرتها ومعابدها بل بأسوار المدينة وبواباتها والطرق الداخلية في المدينة والمناطق السكنية داخلها ومباني المحاكم والمكاتب الإدارية داخل القصور وحولها وحتى المخازن وغرف الخدم. وفي 28 كانون الأول/ديسمبر 1266 – 26 كانون الثاني/يناير 1267 أمر الإمبراطور بعد إجازة المشروع يحيى ومساعديه ببدء تنفيذ التصميم وبناء قصور المدينة وأسوارها‏[151]. ويحفظ لنا مصدران صينيان هما The Chi Keng Lu وThe Chich Pu-tsu-chai ts’ung-shu وصفاً جيداً لنظام قصور محكم التنظيم ومذهل كما وصفت المصادر الصينية التاريخية والمعاصرة بشكل دقيق شكل المدينة التي صممها وأشرف على بنائها ذلك المهندس. يقول لوان تشنغ شيان من معهد التاريخ التابع لأكاديمية الصين للعلوم الاجتماعية: «ظهرت المدينة مربعة الشكل طول السور حول المدينة 26.8 كلم تتخلله إحدى عشرة بوابة وكان فيها 18 شارعاً ويتوسطها القصر الإمبراطوري مقابـلاً للجنوب تليه المنطقة التجارية. وقُسمت المدينة إلى 55 حياً تفصل بينها الطرق وكان معدل عرض الطريق 25 متراً وأوسعها 28 متراً. وكان من ابرز ما امتازت به تصاميم البناء هو الخط المحوري مخترقاً المدينة ومنطلقاً من بوابة ليت شنغ في موقع ميدان تيان آن مين حالياً الواقع في أقصى جنوب المدينة إلى شمال القصر الإمبراطوري منتهياً عند جوسق الجرس (مركز الإنذار) وجوسق الطبل (مركز التوقيت) ورفع قصر دا مينغ في القصر الإمبراطوري، الذي يرمز إلى سلطة الإمبراطور، وسط الخط المحوري واصطفت القصور الأخرى فيه على جانبيه. ويتوسط القصر الإمبراطوري جزيرة تشيونغهوا (حديقة بيهاي حالياً). ورتب هذا التصميم الإبداعي بذلك منشأة القصر المهيب بين المناظر الطبيعية الجميلة. بالإضافة إلى بناء القصر الإمبراطوري المهيب (قصر Guang-han-gong) نهض يحيى مع مساعديه بمسؤولية شيْد السور المحيط بالقصر وإنشاء حديقة حيوان خاصة بالإمبراطور وحاشيته»‏[152].

كما عكس لنا رشيد الدين فضل الله مهابة المدينة مشيراً إلى أن «لسور المدينة سبعة عشر برجاً وفي وسط المدينة بُني قصر الإمبراطور المهيب وقد بُنيت أعمدته وبلاطه من المرمر الجميل، أما حديقة القصر فقد جُلب لها كل أنواع الأشجار من جميع أنحاء العالم لتُزرع في الحدائق»‏[153].

وكان يحيى طاهر قد اقترح في عام 1263 وقبل أن يبدأ في بناء قصور المدينة وأسوارها، بناء جزيرة Qiong-Hua-Dao وهي جزيرة Pei-Hai الحالية، وقد رُفض طلبه في البداية، إلا أن الجزيرة بنيت بعد عام واحد من اقتراحه ولا تزال موجودة حتى الآن في بحيرة Pei-Hai‏[154]. وكانت هذه الجزيرة وبحيرة Pei-Hai والحدائق التي اقترحها يحيى طاهر وربطها بمجموعة القصور والأبنية الإمبراطورية قد عكست وعيه البيئي وحسه الجمالي، كما أن تصميم المدينة وبناءها بأسلوب المعمار الصيني الخالص يعكس وعياً بالزمان والمكان وتقديراً عميقاً للثقافة والحضارة الصينية، وإدراكاً سياسياً نافذاً بأن لا يكون الحاكم بآلياته وثقافاته ومعماره بعيداً من بنية المحكوم الثقافية والتراثية. إلا أن يحيى بن طاهر الذي قدَّره الإمبراطور تقديراً عالياً بعد إنجازه مشروعه الضخم‏[155] لم يقدَّر له أن يبقى طويـلاً ليتجول في مدينته الجديدة، إذ هدّه التعب والإرهاق ومات بعد وقت قصير من إكمال مشروعه العملاق وقد ورث أبناؤه مثل محمد شاه ومبارك وعمر وغيرهم من بعده منصب وزير البناء لعدة أجيال واستمروا من خلاله يسهمون في صيانة وتعمير المدينة التي صممها والدهم‏[156].

إن العاصمة التي شيّدها يحيى في عام 1285 كانت بحجم مدينة بكين في بداية قيام جمهورية الصين الشعبية في عام 1949 وهي البنية الأصلية التي قامت عليها مدينة بكين الحالية حيث لا يزال تخطيط الشوارع العريضة والأزقة وكثير من التقسيمات قائمة في المدينة، مثل شوارع دونغدان؛ شيدان؛ دونغسي؛ شيسي؛ دونغتشيمن؛ شيتشيمن؛ قولو الغربية؛ وطريق تشاويانغمن الداخلية. وقد وجدت كل هذه الشوارع في دادو تحت أسماء مختلفة‏[157]. فهل خطر لأجيال الصين الجديدة وضيوفها من الأجانب وهم يتجولون بين أنقاض سور مدينة بكين القديم وشوارعها العريضة الجميلة وحديقة بحيرة Pei-Hai الخلابة أن من صمّم لهم أسوارهم وقصورهم وشوارعهم الواسعة وحديقتهم الجميلة في زمن قديم وصديق هو مهندس عربي مسلم يدعى يحيى بن طاهر؟

هذه بعض ملامح الاتصالات والعلاقات الثقافية والإنسانية بين العرب والصين إبان فترة أسرة يوان الملكية. وقد استمرت هذه الاتصالات بشكل أو بآخر حتى عام 1368م عندما استطاع الثائر الصيني (Chu Yuan Chang) أن يقضي على السلطة المغولية «سلطة أسرة يوان» ويؤسس أسرة جديدة عرفت في التاريخ الصيني باسم أسرة مينغ الملكية (1368 – 1644م) لتبدأ صفحه جديدة من تاريخ الحزام الثقافي والتواصل الإنساني بين العرب والصين.

خامساً: العلاقات الثقافية بين الصين وأسرة مينغ الملكية

هذه هي الفترة التي شهدت فيها العلاقات بين الصين وبلاد العرب اتصالاً إنسانياً ودبلوماسياً كثيفاً ومباشراً، إذ ترصد لنا المصادر الصينية وخصوصاً كتاب تاريخ أسرة مينغ الملكية، عدداً معتبراً من السفارات الدبلوماسية التي وردت من حكام وأمراء شبه الجزيرة العربية وعدداً مقدراً من السفارات الصينية الواردة إلى هذه البلاد. وكانت الصين قد شنت خلال الفترة 1405 – 1433م، التي تصادف فترة حكم الأباطرة Cheng Zu (1403 – 1425) وRen Zong (1425 – 1435) وXuan Zong، حملتها الدبلوماسية الرئيسية مع شبه الجزيرة العربية وذلك عندما أرسل أباطرة الصين البحّار المسلم Zheng He كرسول صداقة لكثير من البلدان فـــي آسـيا وأفريقيا حيث قام بسبع رحلات استكشافية خلال 28عاماً‏[158]؛ زار خلالها الكثير من دول وإمارات شبه جزيرة العرب. ويحفظ لنا كتاب تاريخ أسرة مينغ Ming Shi الكثير من المعلومات القيِّمة عن التبادل الدبلوماسي والثقافي والتجاري بين الصين وشبه جزيرة العرب خلال تلك الفترة. يقول هذا الكتاب إن Zheng He قد زار عدن سنة 1416م فقابله ملك عدن بإرسال بعثة إلى البلاط الصيني مع خطاب وهدايا ثمينة. وأوفد الإمبراطور الصيني بدوره ذلك البحار الشهير إلى ملك عــدن وحمّلــه خطابــاً إمبراطوريــاً وهدايــا قيِّمـة‏[159]، هذا بالإضافة إلى بعثة صينية أخرى قادها ذلك البحار نفسه إلى بلاط ملك عدن المسمى Mo-Li-Ke-Na-Si-Er (أي مالك الناصر) المنتمي إلى الأسرة الرسولية التي حكمت اليمن في الفترة الممتدة بين 1229 – 1254م، وقد وصلت تلك البعثة إلى عدن سنة 1430م‏[160]. وحسب ما يذكر كتاب تاريخ أسرة مينغ فإن أربع بعثات يمنية زارت الصين خلال حكم أسرة Ming. وفي الفترة الواقعة ما بين 1422 و1430م قام Zhen He أيضاً بزيارة ظفار بعمان مرتين. ويشير كتاب تاريخ أسرة مينغ إلى أن Zhen He قام عند مثوله أمام ملك ظفار بقراءة خطاب الإمبراطور فطلب ملك ظفار على الفور من مواطنيه مبادلة منتجاتهم المحلية مع البعثة التجارية الصينية‏[161]. ولا حاجة إلى القول إن ترجمة فورية من اللغة الصينية إلى العربية كانت حاضرة. كذلك أرسل ملك ظفار (المسمى «عليا» حسب كتاب تاريخ أسرة مينغ)، بعثات إلى البلاط الصيني في عامي 1421م و1423م‏[162]. أيضاً قام ذلك البحار الصيني بإرسال بعثة من كلكتا إلى Tian-Fan أي «مكة» التي رد ملكها بدوره بإرسال بعثة إلى البلاط الصيني‏[163]. ووصف كتاب تاريخ أسرة مينغ خبر تلك الزيارة كما يلي «في السنة الخامسة من حكم الإمبراطور Xuan Zong الموافق سنة 1430م قاد البحار Zhen He بعثة دبلوماسية إلى بلاد المحيط الغربي (أي المحيط الهندي)، وعند وصوله إلى كلكتا أرسل نوابه إلى Tian-Fan (مكة) وقد استغرقت رحلة الوفد جيئة وذهاباً عاماً كامـلاً. وأوفد ملك مكة بدوره بعثة إلى البلاط الصيني حيث قدمت هدايا إلى الإمبراطور الذي سُرّ سروراً عظيماً بتلك الهدايا وقــد استقر الوفد المكي بالصين إلى عـــام 1436م‏[164].

ويبدو أن ملوك شبه الجزيرة العربية، وخصوصاً أمراء مكة والمدينة، كانوا على علاقات وطيدة مع الصين إبان فترة أسرة حكم مينغ؛ ففي سنة 1490م أرسل ملك مكة السلطان أحمد بعثة إلى الصين قدمت لإمبراطورها هدايا قيِّمة ضمت خيولاً وأحجاراً كريمة ونعاماً‏[165]. أيضاً بعث سلطان مكة Xie-Yi-ba-La-Ke (الشريف بركات) في عام 1518م وفوداً إلى الصين قدمت لإمبراطورها عدداً من الخيل كهدية‏[166]. كذلك فإن أمير مكة، الذي تسميه المصادر الصينية Ima-du-er أرسل من جهته بعثة إلى الصين في عام 1525م‏[167]. ويذكر كتاب تاريخ أسرة مينغ أيضاً أنه خلال حكم الإمبراطور Xuan Zong (1425 – 1435م) أوفد ثمانية من ملوك وأمراء شبه الجزيرة العربية بعثات إلى البلاط الصيني كان من ضمنها بعثات مرسلة من أمراء المدينة والإحساء‏[168]. كما استقبل البلاط الإمبراطوري الصيني خلال تلك الحقبة وفوداً من المغرب والصومال ومصر، كما زار Zhen He ميناء بروه في الصومال ثلاث مرات‏[169].

تحفظ لنا المصادر العربية أيضاً بعض المعلومات حول التبادلات التجارية والدبلوماسية والثقافية التي كانت تجري على طول الحزام الثقافي بين الصين والبلدان العربية إبان فترة حكم أسرة مينغ الملكية في الصين، إذ يشير المقريزي أيضاً في حوادث 835هـ الموافق 1431م إلى وصول عدة مراكب صينية قادمة من ميناء عدن إلى ميناء جدة‏[170]. ويؤكد ابن إياس محمد بن أحمد (1477 – 1523م) في نشق الأزهار في عجائب الأقطار أنه كان في زمانه يشاهد تجاراً صينيين في فنادق جدة وأسواقها‏[171].

هذا بينما يؤكد هايد أن سفن الصين كانت تقوم برحلات إلى ميناء الجار ثغر المدينة‏[172]. ولا نعرف ما إذا كانت الرحلات التجارية للصين بين أعوام 1420م و1431م جزءاً من أسطول Zhen He التجاري أم أنها سفن وبعثات تجارية صينية أخرى كانت تجوب موانئ وأسواق شبه الجزيرة العربية في تلك الفترة.

ويبدو أنه حتى بعد أن توقفت رحلات البحار المسلم Zhen He في عام 1433م واصلت السفارات الصينية القدوم إلى المنطقة، كما شوهدت سفارات من شبه جزيرة العرب في البلاط الصيني، إذ ترصد المصادر الصينية أن الشريف بركات حاكم مكة قد بعث في عام 1518م هدايا إلى الإمبراطور Wu Zong حوت خيولاً وإبـلاً ومرجاناً وصوفاً وأحجاراً كريمة، وقد رد إمبراطور الصين بإرسال عباءة عليها صورة تنين مصنوع من خيوط الذهب، كما حوت قائمة هدايا الإمبراطور للشريف بركات مسكاً وأواني فضية وذهبية‏[173]. كما أرسل أمير مكة سفارات إلى الصين في الأعوام 1525، 1532، 1543م‏[174].

وهكذا نلاحظ أن إمارات المدينة وظفار والأحساء وعدن احتفظت بعلاقاتها الدبلوماسية والتجارية مع الصين طوال القرن السادس عشر الميلادي. على أي حال يحصي الباحث الصيني المعروف Gao Pingda أربعين بعثة عربية زارت الصين خلال حقبة أسرة مينغ الملكية‏[175]. ولا شك في أن هذا النشاط الدبلوماسي والتجاري الغني قد عزز أيضاً التبادلات الثقافية والإنسانية بين الصين والبلدان العربية، ولا يفوتنا أن نذكر أن زيارات Zheng He ذاتها كانت ذات طبيعة تجارية ودبلوماسية وثقافية.

في تلك الفترة ظهرت أيضاً عدة كتب تطرقت إلى الأوضاع في شبه الجزيرة العربية (اجتماعية وجغرافية) مثل كتاب Ming Shi الذي ذكر مراراً دويلة Tian-Fang مكة، كما ذكر كتاب Shing Tsa Shing Long مكة والمدينة وظفار وعدن. وكذلك كتاب Hsi Yang-Chao Kung Tien Lu والذي يحوي وصفاً تفصيلياً للكعبة‏[176].

سادساً: العلاقات الثقافية بين العرب والصين منذ أسرة تشنغ (1643 – 1912م) وحتى قيام جمهورية الصين الشعبية (تشرين الأول/أكتوبر 1949): المسلمون الصينيون يحافظون على جسر الصداقة على طول الحزام الثقافي لطريق الحرير

تعرضت التبادلات الثقافية الغنية على طول الحزام الثقافي لطريق الحرير القديم للاضطراب في أواسط القرن الخامس عشر عندما بدأت البوارج الحربية الأوروبية سعيها للسيطرة على منافذ التجارة والمواصلات في العالم القديم تمهيداً لشن حملتهم العدوانية على شعوب آسيا وأفريقيا. وبالفعل قامت البوارج بإحكام سيطرتها على طرق ومنافذ البحر الأحمر والمحيط الهندي لتعوق التبادل التجاري والثقافي السلمي ولتعكر كذلك سلام الشعوب. ولأول مرة منذ عدة قرون بدأت الشعوب القاطنة على ضفاف وجزر المحيط الهندي والخليج العربي تسمع طلقات المدافع بدلاً من أهازيج البحارة القادمين من الصين. إلا أنه ورغماً عن هذا الاضطراب الخطير لم ينقطع نهائياً التواصل الإنساني والثقافي بين المنطقة العربية والصين؛ إذ يشير الكاتب الصيني Ma Da Xin إلى طريق بري كان يتخذه المسلمون الصينيون في رحلاتهم إلى المنطقة العربية بدءاً من الصين عبر آسيا الوسطى مخترقاً المرتفعات الفارسية إلى حلب فدمشق فعكا فيافا فالقدس، إلى أن يصل مكة المكرمة‏[177]. كما يصف Ma Da Xin طريقاً برياً آخر يستعمله المسلمون الصينيون يسمى الطريق الجنوبي الذي يمر بمرتفعات Tian Shan الشمالية ويتجه جنوباً إلى جزيرة Lama Kan مخترقاً مرتفعات Pamer ثم يتجه غرباً إلى كابول ومنها إلى Miran فشيراز ثم إلى البصرة ومنها إلى مكة‏[178]. إلا أن الطريق الرئيسي الذي سلكه المسلمون الصينيون إلى بلاد شبه الجزيرة العربية منذ أوائل القرن الخامس عشر وحتى القرن الثامن عشر كان طريق البحر‏[179].

هذا وتشير المصادر والإحصاءات الصينية إلى أن المسلمين الصينيين، وخصوصاً مسلمي مقاطعة يونان، واصلوا زياراتهم الدينية إلى مكة والمدينة طوال فترة حكم أسرة Qing. وفي هذا الخصوص، تشير المصادر الصينية، على سبيل المثال لا الحصر، إلى عدة حجاج وباحثين صينيين مسلمين زاروا هذه المنطقة مثل الحاج Ma Lai الذي سافر إلى مكة في عام 1728م لأداء فريضة الحج، وقد بقي هناك زهاء ثلاث سنوات، كما زار دمشق وبغداد والقاهرة‏[180]. تشير المصادر الصينية أيضاً إلى فقيه صيني مسلم آخر هو الحاج Ma Ming Shing (1781م 1719) الذي سافر إلى مكة لأداء فريضة الحج مع عمه وكان عمره آنذاك اثني عشر عاماً، وعندما وصل إلى اليمن في طريقه إلى مكه التقى بالشيخ الزياني الإمام الصوفي المعروف وأصبح تلميذاً له، وبقي Ma Ming لمدة ستة عشر عاماً يتلقى علوم الشريعة والحديث واللغة والفقه على يد الشيخ الزياني. وعند عودته إلى الصين أسس واحـدة من أهم الطوائف الصوفية الأربع في الصين وهي طائفة الجهرية‏[181].

وكان الجهاز الإحصائي القومي بمحافظة Gansu قد أصدر في عام 1950 إحصائية تشير إلى أن عدد الحجاج السنوي في منطقة Ling Shia منذ حكم الإمبراطور An Xi (1662 – 1722) وحتى نهاية حكم الإمبراطور Tshian Lung في عام 1795 كان أكثر من مئة حاج. وكان من بين هؤلاء الحجاج عدد ممن تأثروا بالحركة الصوفية خلال وجودهم في المنطقة العربية‏[182].

حملت المصادر الصينية أيضاً خبر رحلة الحاج الصيني المسلم Ma-Fu-Chu الذي زار في الفترة 1841 – 1848م كـلاً من مكة وعمان وعدن والقاهرة وإسطنبول، وبعد عودته كتب كتابه المعروف الطريق إلى مكة باللغة العربية، وقام تلميذه Ma An L بعـد ذلك بترجمته إلى اللغة الصينية‏[183]. ويبدو أن الحاج Ma-Fu قد قام بزيارة أخرى للحجاز في عام 1888م حيث أسس بعد عودته طائفة دينية في الصين تأثرت بالتعاليم الوهابية‏[184]. اهتم المسلمون الصينيون أيضاً خلال هذه الحقبة بنقل العلوم الطبية العربية إلى اللغة الصينية، فقد نذر الطبيب اليوغوري يوسف آغا قادر بعد زيارته المنطقة العربية بقية حياته في نقل كتب الطب والصيدلة العربية إلى اللغة الصينية‏[185]. ونلاحظ أن الحزام الثقافي ظل نشطاً حتى بعد إعلان الجمهورية في عام 1911 في الصين حيث أشار الإمام محمد (Ta Wadeh Yang Tshu) في مذكراته إلى أنه خلال الفترة 1914 – 1918 درس باحثان صينيان في الأزهر في مصر وهما Tshao Pengxiang من محافظة قانصو وKai Tang من شانسي‏[186]. علماً أن الصين بدأت منذ عام 1931 بإرسال الطلاب المسلمين الصينيين للدراسة في الأزهر.

ولم يكن مسلمو الصين يزورون الدول العربية لأغراض دينية فقط؛ فقد قاد سياسيون مسلمون مثل الحاج Isa Ma Wu Ling في الفترة كانون الأول/ديسمبر 1937 – حزيران/يونيو 1940م بعثة صينية زارت البلدان العربية للحصول على دعم عربي رسمي وجماهيري لنضال الشعب الصيني ضد الغزو الياباني، وقد زار هذا الوفد مكة المكرمة حيث التقى الملك السعودي ووزير المالية عبد الله سليمان الذين أبديا تعاطفاً ودعماً لقضية الشعب الصيني‏[187]. وقد استمرت زيارات مسلمي الصين إلى البلدان العربية حتى قيام جمهورية الصين الشعبية في تشرين الأول/أكتوبر 1949م لتبدأ مرحلة جديدة في تاريخ الحزام الثقافي بين الصين والبلدان العربية.

سابعاً: بعض شواهد وأدلة التبادلات والثقافية بين العرب والصين على طول الحزام الثقافي

هذا هو تاريخ التبادل الثقافي الفريد بين العرب والصين كما حفظته لنا المصادر الصينية والعربية، إلا أن الأرض أيضاً حفظت لنا الكثير من الأدلة التي تؤكد بشكل قاطع ما حملته المصادر المكتوبة، ففي منطقة عدن على سبيل المثال عثر الآثاريون على كثير من الخزف الصيني الذي يرجع إلى عدة عصور صينية، منها خزف صيني يرجع للفترة من القرن الثالث عشر إلى القرن السادس عشر‏[188]. وفي صحار العاصمة العمانية القديمة وجد خزف صيني يعود إلى أسرة تانغ كما يحفظ لنا متحف مسقط رصيداً هاماً من الأواني الخزفية الصينية القديمة كما يحتفظ بقطع خزفية زرق نادرة تعود إلى أسرة يوان، هذا إلى جانب اكتشاف العديد من الأشياء المستوردة من الصين في صحار يرجع تاريخ بعضها إلى القرنين الرابع عشر والخامس عشر الميلاديين، كما اكتُشفت زجاجة صغيرة وتمثال لبوذا جالس على زهرة اللوتس ومرتكز على تمثالين لاثنين من الأسود‏[189]. وعثر الآثاريون على خزف صيني في حفريات قلعة البحرين يعود إلى نهاية القرن الرابع عشر وبداية القرن الخامس عشر‏[190].

أما دولة الإمارات العربية المتحدة فقد عثر فيها أيضاً على كثير من الكسر الخزفية الصينية في حفريات جلفار وفي مواقع أخرى، وبعض هذه الكسر يرجع تاريخها إلى القرنين الرابع والخامس عشر الميلادي. كما عثر لاحقاً في رأس الخيمة على عملة صينية تعود إلى القرن الثامن الميلادي‏[191].

وفي المملكة العربية السعودية عثر الآثاريون أيضاً على خزف صيني يرجع إلى أسرة يوان، هذا بالإضافة إلى عثورهـم على عملة صينية نــادرة في منطقة القطيف يعــود تاريخها إلى الفترة 998 – 1097م (أسرة سونغ)‏[192]. كما يحتفظ عمدة القطيف بالمملكة العربية السعودية السيد محمد الفارسي بمجموعة هامة من النقود الصينية القديمة عثر عليها أثناء عملية الحفر لمد أنابيب البترول.

ويلقي الباحث السعودي علي بن إبراهيم غبان، رئيس قسم الآثار والمتاحف في جامعة الملك سعود، المزيد من الضوء على أدلة الاتصالات بين الصين والمملكة العربية السعودية الحالية، فيشير إلى أنه عُثر على أنواع متعددة من الخزف الصيني في مواقع الجار والحوراء والعوينيد وعتر والسرين والشرحة، وهي موانئ على البحر الأحمر، ويضيف أنه عُثر على خزف صيني في ميناء العقير على الخليج العربي وفي المواقع الإسلامية بمنطقة الخرج القريبة من الرياض وفي موقع الربذة، وفي موقع ضرية بمنطقة القصيم، وفي موقع المابيات الواقع بمنطقة العلا وفي موقعى البدع وبدا الواقعين بمنطقة تبوك. وتعود معظم هذه الكسر الخزفية إلى عصر أسرتًي تانغ (618 – 907م) وسونغ (960 – 1279م). كما عُثر على خزف صيني في مصر والصومال والسودان، وبغداد، وغيرها من البلدان العربية‏[193] علماً بأن الخزفيين المصريين سعوا إلى تقليد الخزف الصيني إبان العصر الفاطمي في مصر‏[194].

يرجع العثور على عدد كبير من قطع النقود إلى أسرة سونغ. بالإضافة إلى مجموعات الأواني الخزفية التي عثر عليها الآثاريون على طول الساحل الممتد من البصرة إلى عدن إلى سواكن وعيذاب في شرق السودان التي تقيم الدليل على التبادل الثقافي الغني على طول الحزام الثقافي الممتد من الصين إلى بلاد العرب وعلى التبادل الإنساني والثقافي الغني المستمر منذ قرون طويلة بين الأمتين الصديقتين.

خاتمة

خلصت هذه الدراسة إلى أن العرب والصينيين لم يبنوا حزاماً اقتصادياً على طريق الحرير القديم فحسب، بل إنهم بنوا أيضاً حزاماً ثقافياً نشطاً وثرياً أسهم في جعل التبادلات الاقتصادية والتجارية أمراً ممكناً، كما أسهم في بناء مناخ للتعايش الثقافي والحضاري سهّل انسياب البضائع والأفراد والاتصالات الإنسانية. لقد حمل بُناة الحزام الثقافي الأول فهماً إنسانياً رفيعاً حيث احترموا الديانات والثقافات المنتشرة على طريق الحرير وحملوا مع السلع الديانات والموسيقى والعقاقير والشعر والمدارس والتضامن الإنساني. نمت بفعل هذه المفاهيم التي رسخها الحزام الثقافي الأول التجارة وازدهرت المدن واستوعبت الشعوب على طول الحزام والطريق اختلاف الثقافات واللغات واحترمت الأديان فازدهرت الأسواق.

لقد شجع هذا المناخ الجديد على طول الحزام الثقافي الاتصالات الإنسانية وتدفق العلماء والمؤرخين والجغرافيين والخبراء والدعاة والمبشرين والفنانين جنباً إلى جنب مع التجار والمبعوثين الدبلوماسيين. وكشفت هذه الدراسة عن تلاقح وتبادل ثقافي ثري وسلمي بين الثقافتين العربية والصينية امتدا لقرون طويلة. ولقد بنت أجيال العرب والصينيين الحالية حوارها الثقافي والحضاري الراهن على ذلك التراث الثري.

إن المطلوب من الأجيال الجديدة المنشغلة ببناء الحزام والطريق أن تبني أيضاً حزاماً ثقافياً جديداً يسهم في تعزيز التواصل الإنساني والثقافي، حيث يحدثنا التاريخ كما تشير هذه الدراسة إلى أن بناء حزام ثقافي على طول الحزام الطريق سيسهم حتماً في السلام والاستقرار والازدهار الاقتصادي على طول الحزام والطريق الجديد.

المصادر:

(*) نُشرت هذه الدراسة في مجلة المستقبل العربي العدد 459 في أيار/مـايو 2017.

(**) جعفر كرار أحمد: جامعة الدراسات الدولية في شنغهاي، مركز دراسات الشرق الأوسط.

[1] فيصل السامر، الجذور التاريخية للحضارة العربية والإسلامية في الشرق الأقصى (بغداد: مطبوعات وزارة الإعلام العراقية، 1977)، ص 9.

[2] مجموعة من الباحثين، عُمان وتاريخها البحري (مسقط: وزارة الإعلام والثقافة، 1979)، ص 25، انظر أيضاً: George F. Hourani, Arab Seafaring: In the Indian Ocean in Ancient and Early Medieval Times (Princeton, NJ: Princeton Uinversity Press, 1951), p. 21.

[3] Shen Fuwei, Cultural Flow Between China and Outside World through History, translated by Wu Jingshu (Beijing: Foreign Languages Press, 1996), pp. 27‑28.

[4] المصدر نفسه، ص 28.

[5]    Ibid , p. 116-120

(*) الأقاليم الغربية أو المنطقة الغربية أو الغرب التي يرد ذكرها كثيراً في المصادر الصينية القديمة يقصد بها كل المنطقة الممتدة من حدود الصين غرباً إلى ساحل البحر المتوسط حيث تدخل كل المنطقة العربية والهند ضمن هذا الفهم الجغرافي الصيني.

(**) يتفق الكثير من المؤرخين الصينيين بأن تياو تشي (Tiao-Zhi) المذكورة في بعض المصادر الصينية القديمة هي العراق الحالية.

[6] Lillian Craig Harris, China Considers the Middle East (London; New York: I. B. Tauris and Co. Ltd. Publishes, 1993), p. 3.

(***) هو شقيق المؤرخ الصيني «بان كو» (Ban Ku) (32 – 92م) الذي كتب التاريخ الرسمي لأسرة هان (تاريخ الفترة الأولى).

(****) حقق الكثير من الباحثين مثل هيرث (Hirth) في تا – تسين (Ta-Tsin) بأنها سورية الحالية.

[7]    Hou-han Shu, Chapter 88 Account of the Country of Tiao-Zhi and An-chi (in Chinese).

[8]    Tung Dian, Account of Tiao- Zhi, chapter 192 (in chinese).

[9]    Sima Qian, Shi-chi, chapter 123 (in chinese).

[10] Tung Dian Account of Tiao- Zhi, Chapter 192 (in chinese).

[11] Shen Fuwei, Cultural Flow Between China and Outside World through History, p 92.

[12] جعفر كرار أحمد، «العلاقات الصينية العربية،» إشراف الأستاذ تشن دي زهي (Chen De Zhe) والأستاذ المساعد هوا تاو (Hua Tao) (أطروحة دكتوراه، جامعة نانجين، 1995)، ص 5 – 6.

[13] حول تأثيرات الموسيقى العربية وآلاتها، انظر:        Shen Fuwei, Ibid., pp. 74‑85.

[14] F. Hirth, China and the Roman Orient (Leipsig; Munich [n. pb], 1885) (Reprinted in China: George Hirth; Shanghai; Hongkong: Kellyes Walsh, 1939), p. 150.

[15] Shen Fuwei, Ibid., pp. 44‑45.

[16] هادي العلوي: «من تاريخ العلاقة بين الحضارتين الصينية والإسلامية،» مجلة المدى الثقافية (قبرص)، العدد 1 (1993)، ص 27، والمستطرف الصيني (دمشق: دار المدى، 1994)، ص 287.

[17] Chau Ju-Kua, His Work on the Chinese and Arab Trade in the Twelfth and Thirteen Century Entitled Chu-Fan-Chi, translated from the Chinese, and Annoted by Friedrich Hirth and W. W Rockhill (St. Petersburg: Printed Office of the Imperial Academy of Science, 1911), p. 4.

[18] رضوان ليو روي، «اللغة العربية في الصين، الماضي والحاضر،» مقالة من جزأين، الجزء الأول، مجلة بناء الصين، العدد 1 (كانون الثاني/يناير 1989)، ص 32.

[19] Joseph Needham, Science and Civilization in China, vol. 1 (Cambridge, MA: Cambridge University Press, 1954), p. 125 (reprinted 1979).

[20] Marshall Broomhall, Islam in China: A Neglected Problem (London: Morgan and Scotts, 1910), p. 8.

[21] إبراهيم فنغ جين يوان، الإسلام في الصين، تعريب محمود يوسف لي هوا ين (بكين: دار النشر باللغات الأجنبية، 1991)، ص 7 .

[22] محمد بن إسحاق بن النديم، الفهرست: مع مقدمة شائقة عن حياة ابن النديم وفضل الفهرست، بقلم أحد أساتذة الجامعة المصرية (القاهرة: المكتبة التجارية الكبرى؛ المطبعة الرحمانية، [د. ت.])، ص 492.

[23] إبراهيم فنغ جين يوان، المصدر نفسه، ص 7. لمزيد من المعلومات حول هذا الموضوع، انظر: جعفر كرار أحمد، «العلاقات الصينية العربية».

[24] لاو تشينغ، «المسلمون في مدينة يانجو الماضي والحاضر،» مجلة بناء الصين، العدد 9 (أيلول/سبتمبر 1989)، ص 41. انظر أيضاً: إبراهيم فنغ جين يوان، المصدر نفسه، ص 1 – 5.

[25] ابن النديم، الفهرست: مع مقدمة شائقة عن حياة ابن النديم وفضل الفهرست، ص 490.

[26] انظر: العلوي: «من تاريخ العلاقة بين الحضارتين الصينية والإسلامية،» والمستطرف الصيني، ص 290. انظر أيضاً:          Needham, Science and Civilization in China, vol. 1, p. 187.

[27] فيليب حتي، إدوارد جرجي، وجبرائيل جبور، تاريخ العرب (مطول)، ط 3 (بيروت: دار الكشاف، 1961)، ج 2، ص 436.

[28] Complete Prose Literature of the Tang Dyansty, chap. 767.

[29] Hourani, Arab Seafaring: In the Indian Ocean in Ancient and Early Medieval Times, p. 63.

انظر أيضاً النسخة العربية من الكتاب: جورج حوراني، العرب والملاحة في المحيط الهندي، ترجمة يعقوب بكر (القاهرة: المكتبة الإنجلو مصرية، [د. ت.])، ص 194

[30] العلوي، المستطرف الصيني، ص 294.

[31] أبو زيد الحسن بن يزيد السيرافي، رحلة السيرافي إلى الهند والصين واليابان وإندونيسيا (بغداد: منشورات البصرة؛ مطبعة دار الحديث، 1961)، ص 44.

[32] المصدر نفسه، ص 49 – 50 و55 – 57.

[33] المصدر نفسه، ص 47، 49 و52 .

[34] المصدر نفسه، ص 34.

[35] أحمد بن أبي يعقوب بن جعفر اليعقوبي، تاريخ اليعقوبي (بيروت: دار صادر للطباعة والنشر؛ دار بيروت للطباعة والنشر، 1960)، مج 1، ص 181 و183.

[36] أبو بكر أحمد بن محمد الهمداني المعروف بابن الفقيه، مختصر كتاب البلدان (ليدن: مطبعة بريل، 1885)، ص 99.

[37] أبو علي أحمد بن عمر بن رسته، كتاب الأعلاق النفيسة (ليدن: مطبعة بريل، 1892)، مج 7، ص 313.

[38] أبو القاسم عبيد الله بن عبد الله المعروف بابن خرداذبة، المسالك والممالك، ويليه نبذة من كتاب «الخراج وصناعة الكتابة» لأبي الفرج قدامة بن جعفر البغدادي (بغداد: مكتبة المثنى، 1889)، ص 69.

[39] المصدر نفسه، ص 154.

[40] أبو جعفر محمد بن جرير الطبري، تاريخ الطبري: تاريخ الرسل والملوك، تحقيق محمد أبو الفضل إبراهيم، ط 4 (القاهرة: دار المعارف، [د. ت.])، ج 7، ص 464.

[41] أبو الحسن علي بن الحسين بن علي المسعودي، مروج الذهب ومعادن الجوهر، تحقيق محمد محيي الدين عبد الحميد (القاهرة: الشركة العالمية للكتاب، 1989)، ج 1، ص 146.

[42] ابن الفقيه، مختصر كتاب البلدان، ص 251.

[43](*) النسخة الأصلية من هذا الكتاب قد فقدت إلا أن عمه «ديو يو» (Du Yu) قد حفظ لنا بعض المقاطع والمعلومات من هذا الكتاب المهم.

Du Huan Travel’s, quoted from Du You’s Tung Dian (in Chinese).

[44] المصدر نفسه.

[45] كتاب تاريخ أسرة تانغ القديم (Old Tang Shu) الفصل 148، سجلات حول العرب (باللغة الصينية).

[46] المصدر نفسه.

[47] المصدر نفسه.

[48] المصدر نفسه.

[49] Zhang Guang Da, An Outline of the Historic Relations between China and Arabs in the Early Era, edited by Zhou yi Liang, The History of Sino-Foreign Cultural Intercourse (Hunan the People’s Publishing House, 1987), p. 754 (in Chinese).

[50] المصدر نفسه.

[51] المصدر نفسه، وحتي، جرجي، وجبور، تاريخ العرب (مطول)، ج 2، ص 425.

[52] ابن النديم، الفهرست: مع مقدمة شائقة عن حياة ابن النديم وفضل الفهرست، ص 32.

[53] المصدر نفسه.

[54] أبو الريحان محمد بن أحمد البيروني، كتاب البيروني في تحقيق ما للهند من مقولة مقبولة في العقل أو مرذولة (حيدر آباد الدكن، الهند: مطبعة مجلس دائرة المعارف العثمانية، 1958)، ص 133.

[55] لمزيد من المعلومات حول هذه التأثيرات، انظر: Shen Fuwei, Cultural Flow Between China and Outside World through History, pp. 199 – 206.

انظر أيضاً: جعفر كرار أحمد، «العلاقات الصينية العربية».

[56] Shen Fuwei, Ibid., pp. 120‑121.

[57] المصدر نفسه، ص 155 – 156.

[58] حول تأثيرات الطب والصيدلة العربية، انظر: المصدر نفسه، ص 199 – 206، وجعفر كرار أحمد، المصدر نفسه. انظر أيضاً: رشيد الدين فضل الله الهمذاني، جامع التواريخ (تاريخ المغول)، المجلد الثاني – الجزء الأول: الإيلخانيون، تاريخ هولاكو، مع مقدمة رشيد الدين؛ نقله إلى العربية محمد صادق نشأت، محمد موسى هنداوي وفؤاد عبد المعطي الصياد (القاهرة: وزارة الثقافة والإرشاد القومي؛ دار إحياء الكتب العربية، [د. ت.])، ص 124.

[59] حول مساهمة الأعشاب والمواد الطبية العمانية في الصيدلة الصينية، انظر: جعفر كرار أحمد، الدور الحضاري للعمانيين في الصين (مسقط: اللجنة الوطنية العمانية للتربية والثقافة والعلوم، 2007)، ص 36 – 37 و47.

[60] ابن النديم، الفهرست: مع مقدمة شائقة عن حياة ابن النديم وفضل الفهرست، ص 25.

[61] إبراهيم فنغ جين يوان، الإسلام في الصين، ص 131 – 132.

[62] لي تشين شونغ، «الثقافة العربية والثقافة الصينية: دراسة مقارنة،» مجلة بيت العرب (مكتب الجامعة العربية، بكين)، العدد 13 (تشرين الثاني/نوفمبر 1997).

[63] كل من يحصل على هذه الشهادة يحصل على وظيفة رفيعة في المؤسسات الإدارية الحكومية، ويرى كثير من الباحثين الصينيين أن هذه الشهادة تعادل درجة الدكتوراه حالياً ومن أهم شروطها إتقان اللغة الصينية والتبحر في الفلسفة والثقافة والتاريخ الصيني. انظر: Zhang Guang Da, An Outline of the Historic Relations between China and Arabs in the Early Era, and Zhang Junyuan, «Relations between China and the Arabs in the Early Times,» Journal of Omani Studies (Ministry of National Heritage and Culture), vol. 6, part 1 (1983), p. 102.

[64] Zhang Guang Da, Ibid., p. 757.

[65] بدر الدين حي الصيني، العلاقات بين العرب والصين (القاهرة: مكتبة النهضة المصرية، 1950)، ص 191 – 192.

[66] Song Hui Yao (Collection of Important Documents of Song Dyanst).

انظر أيضاً: بدر الدين حي الصيني، تاريخ الإسلام في الصين: الماضي والحاضر (بيروت: مطبعة إنتشا، 1974)، ص 23 – 24.

[67] Jitsuzo Kuwabara, «On P’u Shou-Keng,» Memoirs of the Research Department of the Tokyo Bunko, no. 2 (1928), pp. 1‑2.

[68] جمال الدين أبو المحاسن يوسف بن تغري بردي، النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة، تحقيق أحمد يوسف نجاتي (القاهرة: مطبعة دار الكتب المصرية، 1956)، ج 1، ص 100.

[69] المصدر نفسه، ص 220 – 221.

[70](*) لم يرد اسم مكة في المصادر الصينية إبان أسرة تانغ الملكية (618 – 907م) ولم يظهر في هذه المصادر إلا إبان أسرة سونغ الملكية – 1279م تحت اسم Ma-Kia أما في أسرة يوان (1271 – 1368م) ومينغ ( – 1644م) فقد ورد اسم مكة تحت الاسم Tian-Fang (الميدان السماوي) ولم تعط المصادر الصينية أي تبريرات لتغير الاسم. انظر في هذا الصدد: Chau Ju-Kua, His Work on the Chinese and Arab Trade in the Twelfth and Thirteen Century Entitled Chu-Fan-Chi, p. 125.

Chau Ju-Kua, Ibid., pp. 124‑125.

[71] المصدر نفسه.

[72] المصدر نفسه، ص 130 و133.

[73] المصدر نفسه، ص 116 و133.

[74] المصدر نفسه، ص 195 – 196.

[75] المصدر نفسه، ص 102 و124 – 135.

[76] انظر: ابن النديم، الفهرست: مع مقدمة شائقة عن حياة ابن النديم وفضل الفهرست، ص 25 و490.

[77] انظر: محمد بن أحمد المقدسي المعروف بالبشاري، أحسن التقاسيم في معرفة الأقاليم، ط 2 (ليدن: مطبعة بريل، 1906)، ص 10، 12 و16.

[78] أبو القاسم صاعد بن أحمد الأندلسي، طبقات الأمم (القاهرة: مطبعة السعادة، 1906)، ص 8.

[79] المصدر نفسه، ص 10.

[80] أبو عبد الله محمد بن عبد الرحيم المعروف بأبي حامد الأندلسي، كتاب تحفة الألباب، نشرت هذه الرحلة على يد المستشرق الفرنسي ج. فيران (G. Ferrand)، المجلة الآسيوية (باريس) (تموز/يوليو 1925)، ص 48 – 50.

[81] أبو الفضل محمد بن طاهر المعروف بالقيسراني، الأنساب المتفقة، ص 92.

[82] برزك بن شهريار الناخدا الرام هرمزي، كتاب عجائب الهند بره وبحره وجزايره، طبعت على النسخة المطبوعة بمطبعة بريل في ليدن سنة 1883، ص 63 – 64.

[83] عبد الملك بن محمد بن إسماعيل أبو منصور الثعالبي، لطائف المعارف، تحقيق إبراهيم الأبياري وحسن كامل الصيرفي (القاهرة: دار إحياء الكتب العربية، 1965)، ص 220 – 221.

[84] حول المساجد في الصين وتأريخها ودورها، انظر: محمود يوسف لي هوا ين، المساجد في الصين (بكين: دار النشر باللغات الأجنبية، 1989).

[85] المصدر نفسه، ص 82 – 83.

(*) دراسات حقلية قام بها الباحث عدة مرات إلى مسجد شارع البقر الكبير آخرها بتاريخ 7/10/2013.

[86] Zhang Guang Da, An Outline of the Historic Relations between China and Arabs in the Early Era, p. 755.

[87] إبراهيم فنغ جين يوان، الإسلام في الصين، ص 142 – 143.

[88] المصدر نفسه، ص 142.

[89] Chau Ju-Kua, His Work on the Chinese and Arab Trade in the Twelfth and Thirteen Century Entitled Chu-Fan-Chi, p. 22, and Zhang Guang Da, Ibid., p. 761.

[90] لي تشين شونغ، «الثقافة العربية والثقافة الصينية: دراسة مقارنة،» ص 10.

[91] المصدر نفسه.

[92] أﺑﻮ عبد اللّه محمد بن عبد اللّه ﺑﻦ محمد ﺑﻦ إبراهيم اللواتي المعروف بابن بطوطة، مهذب رحلة ابن بطوطة المسماة تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار، وقف على تهذيبه أحمد العوامري بك ومحمد جاد المولى بك (القاهرة: المطبعة الأميرية، 1933)، ج 2، ص 254 – 255.

[93] زكريا بن محمد بن محمود القزويني، آثار البلاد وأخبار العباد (بيروت: دار صادر للطباعة والنشر؛ دار بيروت للطباعة والنشر، 1960)، ص 46 و54.

[94] شمس الدين بن عبد الله محمد أبو طالب الأنصاري الصوفي الدمشقي المعروف بشيخ الربوة، نخبة الدهر في عجائب البر والبحر (طبع في مدينة بطرسبورغ المحروسة في مطبعة الأكاديمية الإمبراطورية، 1865)، ص 216.

[95] Chen Dezhi [et al.], The History of Yuan Dyansty (Beijing: People’s Publishing House, 1986), pp. 433‑434.

[96] المصدر نفسه.

[97] Ch’en Yüan, Western and Central Asians in China under the Mongols: Their Transformation into Chinese, Monumenta Serica at the University of California Los Angeles 1966, (Paper back Edition Nettetal 1989), pp. 164‑165.

[98] المصدر نفسه، انظر أيضاً: جعفر كرار أحمد، «العلاقات الصينية العربية».

[99] حول اتساع النفوذ الثقافي العربي والإسلامي في الصين إبان حقبة أسرة يوان، انظر: إبراهيم فنغ جين يوان، الإسلام في الصين، انظر أيضاً: جعفر كرار أحمد، «دراسة حول الإسلام والمسلمين في ظل الدولة المغولية في الصين،» مجلة جامعة محمد بن سعود الإسلامية، العدد 2 (محرم 1428هـ – كانون الثاني/يناير 2007).

[100] Morris Rossabi, «The Muslims in the Early Yuan Dynasty,» in: John D. Langlois, Jr., ed., China under Mongol (Princeton, NJ: Princeton University Press, 1981), p. 273.

[101] ابن بطوطة، مهذب رحلة ابن بطوطة المسماة تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار، ص 248.

[102] المصدر نفسه، ص 253.

[103] المصدر نفسه، ص 255.

[104] المصدر نفسه، ص 256 – 257.

[105] المصدر نفسه، ص 258 – 259 .

[106] عماد الدين إسماعيل أبو الفداء، المختصر في أخبار البشر (القاهرة: المطبعة الحسينية المصرية، [د. ت.])، ج 1، ص 96.

(*) يمكنني أن أعتبر أبن بطوطة أهم مؤرخي الحزام الثقافي لطريق الحرير.

[107] القزويني، آثار البلاد وأخبار العباد، ص 46 و54.

(*) يرى هذا الكاتب أنه بسبب التلاقح الثقافي وكثافة التبادلات الثقافية على الحزام الثقافي لطريق الحرير منذ مطلع أسرة تانغ وصولاً إلى أسرة يوان بما فيها التزاوج بين العرب والمسلمين والصينيين تكونت قومية هوي المسلمة في الصين إحدى القوميات الست والخمسين التي تكوِّن جمهورية الصين الشعبية حالياً.

[108](**) قد يكون جمال الدين بن محمد البخاري الذي رفض أن يضطلع بالمسؤولية الكاملة عن بناء مرصد مراغه في عام 1258م.

Yang Zhou [et al.], An Outline History of China, edited by Bai Shouyi (Beijing: Foreign Language Press, 1982), p. 324.

انظر أيضاً: العلوي: «من تاريخ العلاقة بين الحضارتين الصينية والإسلامية،» ص 32، وجمال الدين باي شو يي، مساهمات المسلمين الصينيين في التاريخ، مقال في كتاب سلسلة ثقافية؛ 1 (بكين: دار النشر باللغات الأجنبية، 1982)، ص 104 – 105.

[109] العلوي، المستطرف الصيني، ص 302.

[110] المصدر نفسه، ص 302.

[111] إبراهيم فنغ جين يوان، الإسلام في الصين، ص 131 – 141، انظر لمزيد من إسهامات المسلمين في مجال الفلك: Yangzhi Jiu, A Study of the Hui Nationality in the Yuan Dynasty: Its Formation and Humanics (Beijing: Nankai University Publishing House, 2002), pp. 291‑300 (In Chinese).

[112] العلوي، المستطرف الصيني، ص 302.

[113] المصدر نفسه، ص 302.

[114] Zhang Guangda, An Outline of the Historical Relations between China and Arab Countries, edited by Zhou Yiliang, The History of Sino- Foreign Cultural Intercourse (Hunan: The People’s Publishing House), 1987, p. 779 (In Chinese).

[115] جياو جيان، «العلاقات الثقافية الخارجية في فترة أسرة يوان،» مجلة بناء الصين (تموز/يوليو 1980)، ص 70.

[116] إبراهيم فنغ جين يوان، الإسلام في الصين، ص 136 – 137.

[117] Rossabi, «The Muslims in the Early Yuan Dynasty,» pp. 286‑287, and Yangzhi Jiu, A Study of the Hui Nationality in the Yuan Dynasty: Its Formation and Humanics, pp. 303‑312.

[118] إبراهيم فنغ جين يوان، المصدر نفسه، ص 18.

[119] الهمذاني، جامع التواريخ (تاريخ المغول)، المجلد الثاني – الجزء الأول: الإيلخانيون، تاريخ هولاكو، ص 124.

[120] Rossabi, «The Muslims in the Early Yuan Dynasty,» pp. 273- 274.

[121] المصدر نفسه، ص 286.

[122] المصدر نفسه، ص 285، وCh’en Yüan, Western and Central Asians in China under the Mongols: Their Transformation into Chinese, p. 211.

[123] زكي محمد حسن، كنوز الفاطميين (القاهرة: مطبعة دار الكتب المصرية، 1937)، ص 172.

[124] Gafar Karar Ahmed, «Sino Arab Relation during Tang Dynasty, 618‑907 A.D,» Journal of Tang Studies (Peking University Press, Beijing), vol. 5 (1999), pp. 346‑354.

[125] Rossabi, «The Muslims in the Early Yuan Dynasty,» p. 284.

[126] إبراهيم فنغ جين يوان، الإسلام في الصين، ص 143.

[127] الهمذاني، جامع التواريخ (تاريخ المغول)، المجلد الثاني – الجزء الأول: الإيلخانيون، تاريخ هولاكو، ص 172.

[128] Rossabi, «The Muslims in the Early Yuan Dynasty,» p. 284.

[129] Ch’en Yüan, Western and Central Asians in China under the Mongols: Their Transformation into Chinese, p. 63.

[130] المصدر نفسه، ص 150 – 151.

[131] المصدر نفسه، ص 150 – 151.

[132] المصدر نفسه، ص 210.

[133] Yuan Shi (History of Yuan Dyansty), Chapter 190, p. 406.

[134] المصدر نفسه، ص 59، وجعفر كرار أحمد، «العلاقات الصينية العربية».

[135] Ch’en Yüan, Western and Central Asians in China under the Mongols: Their Transformation into Chinese, p. 282.

[136](*) سيد أجلّ عمر شمس الدين هكذا يكتب السواد الأعظم من الباحثين الصينيين اسمه، ويفسر هؤلاء الباحثين كلمة سيد بأنها تعنى السليل العظيم للرسول (ﷺ) بهذا تكون كلمة سيد وكلمة أجلّ ضمن الاسم لهذا السياسي البارز حسب القراءة الصوتية للباحثين الصينيين. ونعتقد أنَّ اسمه هو عمر شمس الدين أما سيد أجلّ فهو لقب العلويين في آسيا الوسطي (السيد الأجلّ). والسيد الأجل هو تعبير احترام مثل المبجل، فخامة وغيرها. انظر حول هذا الاستخدام: Li Qingesheng, A Biography of Sayyid Ajall Omer Shams Al-Din, translated by Li Danhe, Ma Yonghong, Li Changyin, and Li Yue (Kunming: Yunnan University Press, 1998), p. 2.

Jianping Wang, Concord and Conflict: The Hui Communities of Yunnan Society (Stockholm: Almqvist and Wiksell, 1996), p. 47.

[137] Li Qingesheng, A Biography of Sayyid Ajall Omer Shams, p. 2.

[138] المصدر نفسه، ص 22.

[139] Bai Shouy, Shams: The Annals of Hui Figures, vol. 2.

[140] Li Qingesheng, A Biography of Sayyid Ajall Omer Shams, p. 26.

[141] المصدر نفسه، ص 31 – 39، وJoseph Needham, Science and Civilization in China (Cam­bridge, MA: Cambridge University Press, 1971), vol. 4, p. 297.

[142] محمود يوسف – لي هوا ين [وآخرون]، الشخصيات الإسلامية البارزة في الصين، تعريب محمود يوسف لي هوا ين [وآخرون] (بكين: دار النشر باللغات الأجنبية، 1993)، ص 4 – 8.

[143] Li Qingesheng, A Biography of Sayyid Ajall Omer Shams, p. 106.

[144] Ch’en Yüan, Western and Central Asians in China under the Mongols: Their Transformation into Chinese, p. 58.

[145] جعفر كرار أحمد، «دراسة حول الإسلام والمسلمين في ظل الدولة المغولية في الصين،» ص 57.

[146] Li Qingesheng, A Biography of Sayyid Ajall Omer Shams, p. 64.

[147] المصدر نفسه، ص 59.

[148] Jianping Wang, Concord and Conflict: The Hui Communities of Yunnan Society p. 72.

[149] القرآن الكريم، «سورة الحجرات،» الآية 13.

(*) في تقديري أن قراءتي الصوتية لاسم هذا المهندس العربي المسلم (يحيى طاهر قد تكون الأصوب، وأرى أن الباحثين الصينيين ربما قد وقعوا في خطأ صوتي عند تعريبهم اسم هذا المهندس المسلم. وقد لاحظت أن الباحث الصيني Feng China-Sheng ترجم في مقال له في مجلة بناء الصين عدد نيسان/أبريل 1955 اسم هذا المهندس (اختيار الدين). وقد استمر الباحثون الصينيون أمثال لوان تشنغ شيان وصديقي محمود ين يوان وغيرهم من الباحثين والمترجمين في استخدام هذه الترجمة الصوتية إلا أنني أميل وحسب ما كتب اسم هذا المهندس في النصب الحجري في ذكرى ابنه محمد شاه والذي كتب باللغة الصينية كالآتي (也黑迭儿) وترجمتها الصوتية بالمقاطع الإنكليزية كالتالي Yeh-hei-tieh-erh حسب ترجمة Ch’en Yüan وحسب قراءتي الصوتية للنص الصيني فإنَّ الترجمة الصوتية العربية الأقرب لهذا المقطع الاسم هو يحيى طاهر. والاسم يحيى طاهر ليس الأقرب فقط صوتياً للمقطع الصيني بل أيضاً يتسق مع توثيق المصادر الصينية لجذور الرجل الذي لا يختلف المؤرخون الصينيون على جذوره العربية بينما اسم اختيار وباختيار هما من أسماء المسلمين في إيران وآسيا الوسطى، ونادراً ما يستخدم العرب هذا الاسم. وبذلك يكون اسم يحيى طاهر متسقاً مع منظومة الأسماء العربية والأقرب صوتياً للترجمة الصوتية على النصب الحجري الذي كتبه أفراد من أسرة يحيى طاهر في ذكرى ابنه محمد شاه وهم الأدرى أيضاً في تقديري بكتابة الاسم الصحيح لوالدهم وجدهم من غيرهم من الموثقين). انظر: Ch’en Yüan, Western and Central Asians in China under the Mongols: Their Transformation into Chinese, pp. 218‑249.

[150] Ch’en Yüan, Ibid., pp. 217‑220.

[151] المصدر نفسه.

[152] المصدر نفسه.

[153] John Andrew Boyle, The Successors of Genghis Khan, pp. 274‑275.

أعتقد أنَّ ابن بطوطة الذي وصل إلى الصين في عام 1347م قد حمل لنا وصفاً جيداً أيضاً لقصر الإمبراطور عند زيارته خان بالق. ونعتقد أنه هو القصر ذاته الذي صممه وأشرف على بنائه يحيى طاهر، فهو يقول: «وقصره في وسط المدينة المختصة بسكناه وأكثر عمارته بالخشب المنقوش، وله ترتيب عجيب. وله سبعة أبواب: فالباب الأول منها يجلس به الكتوال، وهو أمير البوابين. وله مصاطب مرتفعه عن يمين الباب ويساره، فيها المماليك حفّاظ باب القصر، وعددهم خمسمئة رجل. وأُخبرت أنهم كانوا فيما تقدم ألف رجل. والباب الثاني يجلس عليه الرماة وعددهم خمسمئة. والباب الثالث يجلس عليه أصحاب الرماح وعددهم خمسمئة. والباب الرابع يجلس عليه أصحاب السيوف والترسه. والباب الخامس فيه ديوان الوزارة وبه سقائف كثيرة: فالسقيفة العظمى يقعد بها الوزير على مرتبة هائلة مرتفعة، وبين يديه دواة عظيمة من الذهب. وتقابل هذه السقيفة سقيفة كاتب السر. وعن يمينها سقيفة كاتب الرسائل. وعن يمين سقيفة الوزير سقيفة كتّاب الأشغال وتقابل هذه السقائف سقائف أربع: إحداها تسمى ديوان الإشراف، يقعد بها المشرف. والثانية سقيفة ديوان المستخرج. وأميرها من كبار الأمراء. والمستخرج هو ما يبقى قبل العمال وقبل الأمراء من إقطاعاتهم. والثالثة ديوان الغوث، ويجلس فيها أحد الأمراء الكبار ومعه الفقهاء والكتّاب، فمن لحقه مظلمة استغاث بهم. والرابعة ديوان البريد يجلس فيها أمير الإخباريين والباب السادس من أبواب القصر يجلس عليه الجندارية وأميرهم الأعظم. والباب السابع يجلس عليه الفتيان، ولهم ثلاث سقائف: إحداها سقيفة الحبشان منهم أمير من الصينيين». انظر: ابن بطوطة، مهذب رحلة ابن بطوطة المسماة تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار، ص 263 – 264.

[154] Ch’en Yüan, Western and Central Asians in China under the Mongols: Their Transformation into Chinese, pp. 218 and 224.

[155] مدينة بكين والمعمار المسلم العظيم – اختيار الدين، سلسلة ثقافية؛ 1 (بكين: دار النشر باللغات الأجنبية، 1982)، ص 143.

[156] جعفر كرار أحمد، «العلاقات الصينية العربية». انظر (الملاحق) قائمة بعنوان المسؤولين العرب إبَّان الحقبة المغولية، انظر قائمة بأسماء أبناء وأحفاد المعماري يحيى طاهر.

[157] يقول كتاب رسمي باسم بكين حاضرة الصين العريقة والحديثة «إنَّ بناء دادو قد فتح فصـلاً جديداً في تاريخ بكين. فمنذ أن أصدر الإمبراطور قوبلاي خان مرسومه لبناء عاصمته الجديدة دادو، وحتى تأسيس جمهورية الصين الشعبية وبكين عاصمتها، كان مركز المدينة في المنطقة التي حول قوانغآنمن اليوم، ومنذ بناء دادو وإلى اليوم، بقي المركز على هذا الوضع، مع انقطاع قليل، تحت أسماء مختلفة من مختلف الأسر الملكية إلى الوقت الحاضر. وجرى بناء دادو (بكين الحالية) وفق خطة شاملة، ففي الوسط وإلى الجنوب كانت المدينة الإمبراطورية التي تألفت من ثلاث مجموعات من القصور على ضفاف تشونغهاي (البحيرة الوسطي) وبيهاي. وكانت القصور على الضفة الشرقية حيث كان إمبراطور يوان يجري المقابلات، وكان أيضاً محل إقامته يعرف باسم داني (المدخل العظيم).. سلف (المدينة المحرمة) لأسرتَي مينغ وتشينغ. وكانت القصور الجنوبية والشمالية على الضفاف الغربية للبحيرتين محل إقامة لولي العهد والإمبراطورة الأم. وقد زينت سقوف القصر بقرميد مزجج زاهي الألوان، وكانت المصاطب من رخام أبيض منحوتة على نحو معقد. وكان فن الزخرفة الداخلية بهيجاً. وفى قلب المدينة، شمال القصر، برج الطبل وخلفه برج الجرس حيث كانت تقرع الطبول وتدق الأجراس لبيان ساعات النهار والليل. وكان للسور المحيط بالمدينة بوابتان من ناحية الشمال وثلاث بوابات على كل من جوانبه الأخرى. وكانت الشوارع العريضة والمستقيمة تربط بين كل بوابتين متقابلتين». انظر: بكين حاضرة الصين العريقة والحديثة، إعداد ليو جيون ون؛ ترجمة محمد أبو جراد (بكين: دار النشر باللغات الأجنبية، 1988)، ص 6 – 7.

[158] Huo Tao Cheng Ho, paper presented at: The Unesco International Seminar on Martime Silk Route, Lipson, 1992.

لمزيد من المعلومات حول تشين هي (Zhen He)، انظر: Louise Levathes, When China Ruled the Seas: The Treasure Fleet of the Dragon Throne, 1405‑1433 (Oxford: Oxford University Press, 1994).

[159] Ming Shi, Chapter 324 (in Chinese).

[160] المصدر نفسه.

[161] المصدر نفسه.

[162] المصدر نفسه.

[163] Ibid., chapter 332, and F. Hirth, Ancient Porcelain, A Study in Chinese Mediaeval Industry and Trade (Leipsic; Munich: George, 1888), pp. 63‑64.

[164] Ming Shi, Chapter 332 (in Chinese).

[165] المصدر نفسه.

[166] المصدر نفسه.

[167] المصدر نفسه.

[168] المصدر نفسه.

[169] المصدر نفسه.

[170] أبو العباس تقي الدين أحمد بن علي المقريزي، السلوك لمعرفة دول الملوك، 6 ج، حقق الأجزاء الثلاثة الأولى محمد مصطفى زيادة؛ حقق الأجزاء الثلاثة الأخيرة سعيد عبد الفتاح عاشور (القاهرة: دار الكتب المصرية، 1972)، ج 4، ص 872 – 873.

[171] علي حسين السليمان الناصر، النشاط التجاري في شبه الجزيرة العربية أواخر العصور الوسطى 1250 – 1517م (القاهرة: مكتبة الأنجلو المصرية، 1980)، ص 114.

[172] المصدر نفسه، ص 203.

[173] بدر الدين حي الصيني، تاريخ الإسلام في الصين: الماضي والحاضر، ص 233.

[174] المصدر نفسه، ص 234.

[175] جعفر كرار أحمد، «العلاقات العربية الصينية،» ص 65.

[176] Hirth, Ancient Porcelain, A Study in Chinese Mediaeval Industry and Trade, p. 63.

[177] وانغ شو كاي، «طريق المسلمين الصينيين إلى مكة في العصور القديمة،» مجلة بناء الصين، العدد 2 (شباط/فبراير 1983)، ص 72.

[178] المصدر نفسه.

[179] Zhang Guang Da, An Outline of the Historic Relations between China and Arabs in the Early Era, p. 785.

[180] إبراهيم فنغ جين يوان، الإسلام في الصين، ص 84.

[181] شو يوان، المسلمون الصينيون: أسئلة وأجوبة (بكين: دار النشر باللغات الأجنبية، 1991)، ص 187.

[182] إبراهيم فنغ جين يوان، الإسلام في الصين، ص 91.

[183] Zhang Guang Da, An Outline of the Historic Relations between China and Arabs in the Early Era, p. 785.

[184] المصدر نفسه، وإبراهيم فنغ جين يوان، الإسلام في الصين، ص 83.

[185] المصدر نفسه، ص 83.

[186] شو يوان، المسلمون الصينيون: أسئلة وأجوبة، ص 190 – 191.

[187] تاي وي يينغ، «المساعدات المقدمة من الشرق الأوسط للصين أثناء حرب المقاومة ضد اليابان،» مجلة العالم العربي (شنغهاي)، العدد 2 (نيسان/أبريل 1991)، ص 29 – 30. (باللغة العربية).

[188] Zhuang Jing-Hui, Translated Papers on the Chines Relations with the Foreign Countries (Shanghai: Shanghai Translations Publishing House, 1984), p. 196.

[189] المصدر نفسه. انظر أيضاً: باولو كوستا، «الشواهد الأثرية على وجود التبادل التجاري بين التجار العمانيين والعالم الخارجي خاصة الشرق الأقصى قبل افتتاح طريق رأس الرجاء الصالح،» ورقة قدمت إلى: الندوة الدولية لطريق الحرير بجامعة السلطان قابوس، الفترة من 20 – 21/11/1990 (مسقط: وزارة التراث القومي والثقافة، 1990)، ص130.

[190] المصدر نفسه، ص 30.        .MiKami Tsugio, Porcelain Route, p. 197

[191] صحيفة الاتحاد (أبو ظبي)، 10/12/1997.

[192] MiKami Tsugio, Ibid., p. 197.

[193] لمزيد من المعلومات حول اكتشافات للخزف الصيني في المنطقة العربية، انظر: جعفر كرار أحمد، «العلاقات الصينية العربية،» ص 33 و44

[194] حسن، كنوز الفاطميين، ص 165 – 166. كدليل على افتتان العرب بالفنون والتحف الصينية ذلك الكم الهائل من الأواني والأعمال الفنية الرفيعة التي اكتظت بها خزانات كنوز الفاطميين في مصر والتي رصدها لنا المقريزي، لمزيد من المعلومات حول هذه التحف والأعمال الفنية النفيسة، انظر المقريزي، الخطط، الجزء الخاص «بخزائن الجوهر والطيب والطرائف»، ص 414 – 416.