تخلص الدراسة إلى أن الحكومة التركية لعبت دوراً هدّاماً في الأزمة السورية، أجّج النزاع وزاد من حدته، وحَوَّلَ الأزمة السورية إلى حرب مفتوحة على الشعب السوري عبر تسهيل ظهور التنظيمات الإرهابية والسماح بتزايد أعدادها وقوتها، مع ادعاء الحكومة التركية، في الوقت نفسه، بوقوفها مع الشعب السوري في محنته، محاولةً اخفاء مطامعها في المنطقة، والسعي لتحقيق الحلم الإمبراطوري العثماني الإسلاموي

تحميل الكتاب

Print Friendly, PDF & Email