م.د.مصطفى ابراهيم سلمان

ان السياسة الكينية تجاه الصومال تأثرت بمجموعة من العوامل المتداخلة بين البلدين وهي نابعة من البيئة الداخلية وابرزها: العامل الجغرافي والاثني والثقافي والديني والسياسي والاقتصادي والامني، وقد غلب على هذه السياسة منذ الاستقلال عن الادارة الاستعمارية البريطانية في ستينات القرن الماضي والى الان طابع عدم الاستقرار والتوتر، ولكون البلدان متجاورين جغرافيًا ولتصاعد المخاطر الامنية اندفعت كينيا في العام 2011، بعمل عسكري ضد الصومال مما يعد اول عمل عسكري لكينيا خارج حدودها منذ الاستقلال.