Press ESC to close

6669 0

الفلسفة الايديولوجيا وقضايا علم الإجتماع النظرية والمنهجية التطبيقية

 كتاب الايديولوجيا وقضايا علم الإجتماع النظرية والمنهجية التطبيقية

الايديولوجيا وقضايا علم الإجتماع النظرية والمنهجية التطبيقية pdf

وصف الكتاب

العنوان: الايديولوجيا وقضايا علم الإجتماع النظرية والمنهجية التطبيقية.
المؤلف: الدكتور محمد توفيق السملوطي.
الناشر: دار المطبوعات الجديدة، الإسكندرية، مصر.
 الكتاب من تأليف: الدكتور محمد توفيق السملوطي، الكتاب جهد علمي قيم جدير بالدراسة المعمقة والقراءة الجادة، حاول فيها الكاتب استعراض أبرز قضايا علم الإجتماع النظرية والمنهجية والتطبيقية من منظور نقدي أو من زاوية الموضوعية والإنحياز الإيديولوجي.

ملخص عن محتويات الكتاب: الايديولوجيا وقضايا علم الإجتماع النظرية والمنهجية التطبيقية pdf

الفصل الأول من الكتاب جاء بعنوان: الإيديولوجيا ودراسات علم الإجتماع

تناول الكاتب في هذا الفصل الدراسة السوسيولوجية لللإيديولوجيات، تعريف الإيديولوجيا، وتصنيف الإيديلوجيات، وذكر أهم السمات العامة للإيديولوجيا، وتناول موضوع عصر الإيديلوجيات والتحول الصناعي، ثم سلط الضوء على الإيديولوجية ومشكلات المنهج في علم الإجتماع، وتكلم عن مرحلة تجاوز الإيديولوجيات في الدراسة السوسيولوجية (ريموندريس)،  ثم في آخر هذا الفصل تكلم عن قضايا علم الاجتماع وقضية الصياغة النظامية للعلم (وينهارد بندكسن، ميرتون).

الفصل الثاني جاء بعنوانك النظرية والنموذج في علم الاجتماع

تكلم الدكتور: الدكتور محمد توفيق السملوطي وناقش في هذا الفصل عن المنهج العلمي والنظرية العلمية، وذكر المنهج التطورين حيث تكلم فيه عن النظريات أحادية الاتجاه( الإتجاه الاثنولوجي، إتجاه فلسفة التاريخ، اتجاه الدارونية الاجتماعية، اتجاه رواد علم الاجتماع)، وذكر أيضا نظريات التطور الدذوري، والنظريات العامة في التطور، نظرية التطور المتعدد الاتجاهات، وتكلم أيضا وتناول النموذج العضوي والوظيفي، ونموذج التوازن مقابل نموذج الصراع، نموذج العلم الطبيعي، النماذج الإحصائية والرياضية.

الفصل الثالث جاء بعنوان: المشكلات المنهجية في دراسة علم الاجتماع

تناول المؤلف في هذا الفصل مقدمة تتضمن وضع المشكلة، وحاول الإجابة على تساؤل: “هل يمكن إقامة علم لدراسة المجتمع؟”، وتساؤل آخر: ” هل يمكن التوصل إلى قوانين اجتماعية؟”، ثم تكلم عن مفهوم الصراع بين المعنى والقياس عند دراسة الظواهر الاجتماعية، والصراع بين أنصار التنظير وأنصار النزعة الإمبريقية، والنظرية السوسيولوجية ومشكلاتها المنهجية، وعلم الاجتماع والقيم السياسية.

في الفصل الرابع جاء بعنوان: الإيديولوجيا ودراسة الإمتثال والإنحراف

في هذا الفصل تناول الدكتور محمد توفيق السملوطي عن العوامل التي تسهم في ظهور السلوك الممتثل، وموضوع فقدان المعايير والإنحراف الإجتماعي، وعوامل ظهور الأنونمي أو فقدان المعايير، عدوى الإنحراف، ومن المواضيع التي سلط عليها الضوء في كتابه  الايديولوجيا وقضايا علم الإجتماع النظرية والمنهجية التطبيقية pdf نظرية كلوراد واتجاهات الإنحراف، والتناقض الوجداني والإنحراف، والأشكال السلبية والإيجابية للإنحراف، الهدف من الشعور السلبي، العوامل المسهلة لعملية الانحراف، نظرية ميرتون في الانحراف تناولها بالتحليل والمناقشة، ثم نظرية بيكر في الانحراف بالتحليل والمناقشة، ونظرية ليمرت في الانحراف تحليلا و مناقشة أيضا.

ومن المواضيع التي تناولها أيضا علاقة الضبط بالقوة في المجتمع، وقضية الإنحراف بين نموذجي التوازن والصراع، وقضايا الإنحراف والجناح في الدراسات الاجتماعية والسويولوجية، وموضوع الإنحراف بين العامة والصفوة (نظرية سوذرلاند).

الفصل الخامس جاء بعنوان: الإيديولوجيا والمشكلات الاجتماعية

من المواضيع التي تناولها الكتاب في هذا الفصل هو التساؤل عن كيفية تعريف المشكلة الاجتماعية، التحدي وايديولوجية التحكم العقلي في المجتمع، المشكلات الاجتماعية بين الاصلاح والمواجهة الجذرية، المشكلات الاجتماعية وصراع القيم، وتناول أيضا بعض القضايا الأساسية في علم اجتماع المشكلات، وسلط الضوء على المداخل السوسيولوجية المطروحة لدراسة المشكلات الاجتماعية (مدخل الأمراض الاجتماعية، التفكك الاجتماعين صراع القيم والمصالح، السلوك الانحرافي، التصنيف الاجتماعي).
وفي هذا الفصل تناول أيضا التحليل السوسيولوجي للمشكلات الاجتماعي، مفهوم الأمراض الإجتماعية، عالم الاجتماع والمشكلات الاجتماعية.

الفصل السادس: الايديولوجيا ودراسة القانون في علم الاجتماع

تناول كتاب الايديولوجيا وقضايا علم الإجتماع النظرية والمنهجية التطبيقية pdf دراسة القانون في علم الاجتماع، ثم تناول بعض المواضيع الأخرى هي: الوظائف الاجتماعية للقانون، القانون والسلطة والضبط، القانون من منظور علم الاجتماع، مجال البحث في علم الاجتماع القانوني، النظام القانوني وعلاقته بالنظم والانساق الاجتماعية الأخرى ( القانون والنظام الاقتصادي، القانون والنظام الأسري، القانون والنظام السياسي، القانون والنظام الديني)، ثم تناول في الأخير سوسيولوجيا الفكر القانوني.

الفصل السابع بعنوان: الايديولوجيا ورد فعل المجتمع إزاء السلوك الانحرافي

تناول في هذا الفصل الاتجاهات النظرية في مجال السياسات العقابية، نظرية المتغيرات الثقافية، نظرية التحليل النفسي، النظرية وارتباطها بمتغيرات البناء الاجتماعي، العقاب وارتباطه بالمتغيرات السوسيو-إقتصادية (شتيرن)، القاب ونظرية البناء الطبقي (رانوف)، العقاب ونظرية تقسيم العمل (دوركايم)، العقاب ونظرية التنظيم الاجتماعي(سوركين)، الدفاع الاجتماعي والسياسة الجمائية، المدرسة التقليدية في العقاب (عرض ومناقشة)، عرض ومناقشة وتقييم المدرسة التقليدية في العقاب، عرض ومناقشة وتقييم المدرسة التقليدية الجدية، عرض ومناقشة وتقييم المدرسة الوضعية، ثم في الأخير عرض ومناقشة وتحليل اتجاهات نظرية في مجال الدفاع الاجتماعي.

الفصل الثامن: الإديولوجيا وقضية التنظيم في علم الاجتماع، التراث والنظريات

بعد المقدمة حول أهمية دراسة التنظيمات في علم الاجتماع، والتعريف التقليدي للتنظيم والفرق بين التنظيم الاجتماعي والتنظيم الرسمي والتنظيم غير الرسمي، ومشكلات الاتنظيم، بين الحاجة الى اعادة النظر في التعريف التقليدي للتنظيم، نظريات التنظيم من النظرية الكلاسيكية ثم النظرية الكلاسيكية المحدثة، ثم النظرية الحديثة في التنظيم، حول تحليل نظرية التنظيم مثل نظرية بلاو وسكوت، نظرية بارسونز، نظرية انزيوني، نظرية أرجريس، ونظرية بوف وهكسون.
وفي آخر هذا الفصل قدم عرضا ومناقشة عامة لنظريات التنظيم (تحليل موزيليس)، نظرية التنظيم ومشكلة القيم نظريات التنظيم ومستويات التحليل، المدخل المقارن في دراسة التنظيمات، المدخل التاريخي في دراسة التنظيمات.

الفصل التاسع: الايديولوجيا وقضايا التنمية الاجتماعية

بعد مقدمة الفصل تناول الكتاب مواضيع التحديث والتصنيع، التحديث والتغير الاجتماعي، التحديث الحضاري -شروطه-نماذجه-معوقاته-.، الاتجاهات الفكرية في دراسة التحديث الحضاري، نماذج من المعوقات الاستراتيجية أمام الدول الانمية، ملاحظات نقدية حول دراسات التنمية الاجتماعية ( التنمية والأيديولوجيا)، أبعاد التنمية الاجتماعية ومداخلها، نحو مدخل إسلامي للتنمية الاجتماعية الشاملة، المنهج الاسلامي في مواجهة المشكلات الاجتماعية، وموقف الاسلام من مشكلة التمايز والصراع الاجتماعي الطبقي والعنصري، وموقف الاسلام من مشكلة الفقر والانقسام الاقتصادي، موقف الإسلام من مشكلة البطالة والتسول.

الفصل العاشر: الدراسة السوسيولوجية لعلم الاجتماع

بعد مقدمة هذا الفصل تطر المؤلف الى عدة مواضيع هي: علم الاجتماع ودعوى الإستقلال العلمي أو التحرير من القيم، طبيعة علم الاجتماع كنظام علمي، مجال الدراسة السوسيولوجية لعلم الاجتماع، الأطر التاريخية والإديولوجية للنظرية السوسيولوجية في الغرب، الخلفية الإيديولوجية للنظرية السوسيولوجية عند كونت (فرنسا)، الخلفية الإيديولوجية للنظرية السوسيولوجية عند سبنسر (إنجلترا)، الخلفية الإيديولوجية للنظرية السوسيولوجية عند دوركايم (فرنسا)، الخلفية الإيديولوجية للنظرية السوسيولوجية عند فيبر (ألمانيا)، الخلفية الإيديولوجية للنظرية السوسيولوجية عند باريتو (إيطاليا)، الخلفية الإيديولوجية للنظرية السوسيولوجية عند بارسونز ( أمريكا)، ثم ذكر طبيعة الخلاف بين الاتجاهات المطروحة في تراث علم الإجتماع، الخلفية الإيديولوجية للنظرية السوسيولوجية في الشرق، وفي الأخير تكلم عن الحاجة إلى مواجهة التراث، وغلى بناء نظرية جديدة في علم الاجتماع، تستمد من الواقع، وباستطاعتها أن تسهم في معركتنا ضد التخلف في ضوء قيمنا الوطنية والدينية العريقة والخالدة، ثم ذكر أهم افقتراحات في هذا الصدد.

اترك تعليقاً

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!