بقلم الخبير الدولي في تكنولوجيا المعلومات الدكتور عذاب العزيز الهاشمي

الملخص:
تتخلص أهمية البحث في ان التطور والتقدم التقني الذي رافق القرن الواحد والعشرين يقدم العديد من الحلول الملائمة لمجموعة من المشكلات التي تعاني منها المدن، ولتحسين نوعية حياة الإنسان وللمساهمة في التطوير الفكري والثقافي، للوصول إلى بنية تحتية متكاملة، وذلك من خلال تنمية المناطق المحلية وتسخير التكنولوجيا، وخاصة الذكية منها، باستخدام آليات يمكن تطبيقها لتدعيم التنمية المستدامة في شتى المجالات الحياتية لتحافظ على ازدهار وروقي المدن وتقديم الخدمات وطرق المعيشة الذكية، والتحول من المدينة النمطية  التلقيدية إلى المدينة التعددية، و الوصول إلى جودة عالية من الرفاهية، فالإشكالية في عدم تطبيق مبادئ الاستدامة التي تساهم في الوصول إلى المدن الذكية التي تساعد في حل المشاكل التي تعاني منها المدن التقليدية، ويهدف البحث للتعريف بالمدينة الذكية ودورها في التحول إلى الاستدامة والتعرف على خصائصها ومكوناتها وأهدافها وعلاقتها بالاستدامة، فالورقة البحثية ترتكز بشكل أساسي على المنهج النظري الذي يعتمد على دراسة المراجع والكتب والرسائل العلمية ومواقع الشبكة الدولية، وإتباع كذلك المنهج التحليلي لتجارب عالمية ناجحة، مع عرض الخطوات التي قاموا بتنفيذها للوصول إلي المدن الذكية، وما مدى امكانية تطبيقها على المدن الذكية في دولة الامارات العربية المتحدة.

الكلمات المفتاحية: المدن الذكية، الاقتصاد الذكي المستدام, مفاهيم معاصرة

المقدمة:
في الأونة الاخيرة اصبح مفهوم المدن الذكية المستدامة، في مقدمة اهتمامات المجتمع الدولي، كاستجابة
واعدة لتحدى الاستدامة الحضرية، خاصا بالدول المتقدمة تكنولوجيا وايكولوجيا، حيث تشير التقديرات للأمم المتحدة الى انه بحلول عام 2030م سيعيش 66% من سكان العالم فـي المـدن، وهذا يتطلب تحديات كبيرة متعلقة بالاستدامة البيئية والاجتماعية، وتشمل جميع أنواع الخدمات الترفيهية والاتصالات المختلفة، والبيانات الالكترونية، وأجهزة الاستشعار وتكنولوجيا المعلومات لإدارة الأصول التجارية والصناعية، وحركة المرور، والشبكات وجميع المسائل المتعلقة بالاستدامة والنظام الايكولوجي، ويساعد الأشخاص القاطنين فيها على التفاعل الإيجابي مع المكان حيث يحدث الأداء العالي للبنية التحتية، وتعزيز العلاقة بين المدن والمواطنين. ادي التحول السريع في توزيع السكان بين المناطق الريفية والحضرية، وتزايد استخدام الاتصالات وتقنية المعلومات بين الافراد والشركات والحكومات، يؤدى الي تعزيز التحول الاجتماعي والاقتصادي للمدن حول، بشكل مستمر نحو العالم الرقمي. ومن هنا إضفاء صفة الذكاء على مدينة ما او انشاء مدينة جديدة تحتاج الي نوعين من الشروط يمكن التمييز فيها بين ما هو تقني وقانوني. وأنها تحتاج الى منظومة معقدة ومتشابكة تحتاج دارسات معقدة وواعيـة لكافة مقومات المعيشة لسكانها.

هدف البحث:

يهدف البحث الي تسليط الضوء على التعريف بالمدن الذكية المستدامة وتوضيح خصائصها واهم عناصرها ومميزاتها، وصولا الي اهم التجارب العربية والعالمية للمدن الذكية حول العالم. وكيف استطاعت تطبيق هذه الاستراتيجيات للمدن وإمكانية الاستفادة من الخطوات المتبعة فيها.

منهجية البحث:

في هذه الدراسة تم اختيار المنهج الوصفي: عن طريق دراسة المراجع والكتب والرسائل العلمية ومواقع على الشبكة الدولية، وكل ما يتعلق بالموضوع، المنهج التحليلي: تحليل بعض التجارب العالمية الناجحة.

  1. تعريف المدن الذكية(SMART CITIES):

يرجع أصل هذا المفهوم الي حركة النمو في أواخر التسعينات وقد وجدت جذور الفكرة في وقت سابق من خلال ما يسمونه المدن المحافظة عبر الانترنت 1960م، في مقترح المدن الشبكية وتم وضعها في الحساب للمخططات منذ عام 1980م، (شاهين عودة .2016). فقد أطلق معهد كاليفورنيا للمجتمعات الذكية على النمو الذكي (Smart Growth) للمدن الرقمية مصطلح المدينة الذكية (امين_2019) فهي المدن التي تضم ثلاثة عناصر أساسية، تقني، اجتماعي، وبيئي، فهي ثلاث مدن في مدينة واحدة (افتراضية، معلوماتية، معرفية، وبيئية) (الصادق سفور.2013)

  • خصائص المدن الذكية:

يرتبط ابعاد المدن الذكية بنظريات التنمية العمرانية المستدامة، كالنقل والاقتصاد، والموارد الطبيعية، ونوعية الحية، والمشاركة بينها.

1.2.1 الاقتصاد الذكي (Smart Economy): وهو الاقتصاد المشجع للابتكار والريادة والإنتاجية، زيادة
على ريادة الاعمال وتنمية روح الابتكار والتنافس على الإنتاج الممتاز بواسطة استخدام أحدث المعدات والبرامج التكنولوجية (حسن.2016).

1.2.2 البيئة الذكية (Smart environment): هي البيئة الطبيعية او العمرانية لتمثل البيئة المادية
للمدينة التي يتم اجراء جميع الأنشطة من خلالها.

1.2.3 الحكومة الذكية / الالكترونية(E-Government):

وهي تطوير منظومة العمل الحكومي باستخدام الوسائل الالكترونية من خلال: –

  1. تقديم المعلومات: وذلك بإتاحة كافة الفعاليات والمعلومات المتعلقة بسكان المدينة.
  2. الاتصالات: القدرة على تبادل المعلومات والتواصل بين السكان والحكومة.
  3. التعاملات الالكترونية: من خلال تأدية الخدمات الإلكترونية.
  1. الحياة الذكية (Smart life):
    1. شبكة توزيع المياه:

ويعتبر الحد من استهلاك المياه وإعادة تدوير استخدامها من عناصر المدن المستدامة حيث يتضمن الرصد في شبكة توزيع المياه الذكية، وذلك من خلال رصد مراقبة محتوي خزانات جمع المياه وكشف التسرب ومراقبة نوعية الماء في نقاط محددة على طول نظام التوزيع، من خلال نشر أجهزة الاستشعار (Metaphor devices) حول خط الانبوب لتوفير مراقبة مستمرة الشكل رقم (2). من خلال تحليل البيانات والمعلومات التي يتم جمعها عن
بعد. تعمل أجهزة المعالجة بعد الكشف عن الحالات الغير الاعتيادية. الشكل (2) شبكة توزيع المياه الذكية. تقوم الشبكة بأعمال الإصلاح الذاتي من خلال المشغلات (Triggers).

المشغلات: هي أجهزة لا تحتاج الى التدخل البشري، وذلك من خلال جمع البيانات والمعلومات عن طريق وسائل الاستشعار، ثم تحليلها، ثم تصنيفها، ثم اتخاذ القرار الذكي، من حيث الصيانة والمعالجة الخلل بواسطة المشغلات (Metje-2012) .

1.2.4..4 شبكة توزيع الطاقة الكهربية:

تقدم الشبكات الذكية العديد من المزايا مثل الرصد والمراقبة الذاتية والتحسس (الاستشعار) أحد اهم التطبيقات المعلوماتية لمراقبة خطوط نقل الطاقة لغرض الرصد الدقيق بالتالي ضمان الأداء الأفضل وزيادة كفاءة الشبكة (2012.Metje) حيث تمتاز المدن الذكية المستدامة بخفض استخدام الطاقات الغير متجددة الى ادني مستوياتها مستخدما الطاقات المتجددة كالطاقة الشمسية و الرياح و باطن الأرض و المياه ورفع نسبة استخدامها على مستوي المدينة كما في الشكل رقم (3) (العراقي& لقاضي.2018).

  1. الحركة الذكية (Smart Movement):

وتشمل البنية التحتية الذكية للنقل العام والاتصالات، وتخفيض التلوث البيئي من خلال خفض الطاقة المستعملة في التصنيع.

  1. النقل الذكي(E-Transportation):

يستخدم النقل الذكي للتعبير عن التطبيقات المتكاملة لأجهزة الاستشعار، وأجهزة الحاسب، وتقنيات الاتصالات وللإلكترونات، واستراتيجية الإدارة لتزويد الافراد بالمعلومات اللازمة، ولزيادة كفاءة أنظمة النقل وتعزيز السلامة المرورية. (العراقي&القاضي.2018) من خلال مجموعة من التقنيات التي تعتمد على تكنولوجيا المعلومات، ويمكن استبدال الحركة الذكية بالبنية الأساسية الذكية المستدامة وذلك من اجل التحول نحو استدامة البيئة الأساسية وهو الأساس للتحول نحو استدامة المدينة (صادق &سفور. 2013)

  1. المواقف الذكية (Smart attitudes) للمركبات والدرجات الهوائية:

تشجع المدن الذكية على استخدام الدرجات الهوائية، وانشاء موافق السيارات والدرجات الهوائية المبتكرة، ضمن مبادئ التصميم الحضري (التضام، التقارب، سهوله الوصول، توسع المناطق الخضراء، والمناطق الترفيهية، حيث تمثل المواقف الذكية على إيجاد الفضاءات الشاغرة لمواقف السيارات، وأقرب موقف للمركبات، تستخدم لأنظمة
الجديد أنواع أجهزة الاستشعاريات (Metaphor devices) للكشف عن مواقف الشاغرة، وتحديد المشغولة، والمحجوزة، فضلا عن مواقف سيارات ذوي الاحتياجات الخاصة (شاهين&عودة.2016)

  1. الأشخاص الأذكياء (Smart people):

يمثل المواطنين المجتمع في المدن الذكية حيث يلعبون الدور الأكثر أهمية في المدينة ، وهم المصدر الرئيس لمعظم البيانات اللازمة لتوجيه المدينة الذكية (www.idc,com) وهم المسئولين عن تحويل الحياة من التقليدية الى حياة مبتكرة قائمة على حلول ابتكارية تكنولوجية للمشاكل داخله، وتنمية مستقبلنا ليستطيع ممارسة كافة الأنشطة والخدمات مثل الحكومة والبريد، والبطاقات ا، والكتب ، والتجارة ، وغيرها من الخدمات الالكترونية كما في الشكل رقم (4)

  1. 1-     1 مكونات المدن الذكية:المدنية المادية: هي المدينة الحقيقية مع سكانها والبنى التحتية مثل الطرق والمباني والمحلات والمدارس، والمستشفيات والاماكن العامة وكل ويمكن ان يتواجد في بيئة المدينة وتشمل البنية التحتية والاتصالات والتكنولوجيا المستخدمة، اضافة الى المكونات المادية اللازمة لتسهيل نشاطات النقل والتعليم والتجارة والحياة العملية وغيرهاقابلية وامكانات الابتكار: من الممكن اعتبار هذا البند كمنظومة بيئية قائمة بذاتها، حيث ان هنالك دورة نشاطات مستدامة تعمل لخدمة التنمية في المدينة الذكية وتضمن هذه في المبادئ الاساسية للمراقبة والحقائق الظاهرة واحداث الحياة في المدنية، والتي بدورها تقود الى خلق وابتكار تطور استراتيجي يتوج بالاستخدام المناسب في السوق.التطبيقات والانظمة المضمنة: كنتيجة للابتكار يجرى اقتراح وتحديد تطبيقات وانظمة مضمنة ومن ثم تطوير، ومن المتوقع عموما، التركيز على اربعة انواع: الذكاء والتعليم الالكتروني والابداع التشاركي، والتسويق. (عبد المالك&نصر الدين.2019)
    1. اهداف المدن الذكية:

يكمن الهدف من بناء المدن الذكية في زمن التكنولوجيا تسهيل الخدمات المقدمة للمجتمع، وتمكينهم من ممارسة حقوقهم وحرياتهم بشكل أفضل إلى جانب زيادة كفاءة الوحدات المحلية، مما يترتب عليها (Komninos.N.2006):

  1.  التقليل (الحد من ) نسبة انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون في الجو.
  2. تحقيق أفضل نوعية بيئية، بما يحقق نمط الحياة المناسبة للسكان.
  3. تنمية وتطوير البيئي الارتكازية المتقدمة للمعلوماتية، ووضعها في متناول الجميع.
  4. تحقيق النمو الاقتصادي، وبما يوازى جودة نمط الحياة.
  5. تنمية المجتمعات المستدامه.
  6. الاستفادة من رفع مستوي تكنولوجيا المعلومات، والاتصالات لتطوير الصناعات المختصة بالوسائط المتعددة والمعرفة.
  7. ضمان الانسجام الاجتماعي بين المجموعات المختلفة للسكان.
  8. تطوير المدينة، بوصفها مختبرأ حيا لتشجيع الاستدامة(شاهين-عودة.2016)،
  9. زيادة الاستدامة وتحسين حياة المواطن والنمو الاقتصادي (2016/www.youm7.com)
    1. مهمة المدن الذكية:

هي العمل على وضع وتنفيذ خطة تطوير دقيقة وناجحة تضمن تحسين جودة الحياة للمواطنين وتشجع خطة مؤسسات الاعمال بالاستثمار لتوفير بيئة حضرية للعيش المستدام(سلسلة بحوث القمة الحكومة 2015)

2- الاستدامة:

هي مصطلح بيئي يصف كيف تبقى النظم الحيوية متنوعة ومنتجة مع مرور الوقت. والاستدامة بالنسبة للبشر هي القدرة على حفظ نوعية الحياة التي نعيشها على المدى الطويل وهذا بدوره يعتمد على حفظ العالم الطبيعي والاستخدام المسؤول للموارد الطبيعية.

1.2  المدينة المستدامة:

المدينة المستدامة هي مفهوم حديث نسبيا نال اهتماما متزايدا العقود الماضية من خلال المجتمع الدولي، اوهي المدينـة التـي تـوفر احتياجات سكانها في الوقت الحاضـر دون التأثير على احتياجات سكان المستقبل (Svensson, 2007)

2.2  المدن الذكية المستدامة:

هي مدينة مبتكرة تستخدم تقنيات المعلومات والاتصالات، وغيرها من وسائل لتحسين نوعية الحياة، وكفاءة التشغيل والخدمات الحضرية والقدرة التنافسية، مع ضمان يلبي احتياجات الأجيال الحالية والمستقبلية فيما يتعلق بالجوانب الاقتصادية والاجتماعية والبيئة، والثقافية. والتي تقوم في أساسها على العناصر التالية الشكل رقم (5). (Abdoullaev.2011)

1.2.2المدينة الرقمية (الالكترونية) (Electronic City):

هي المدينة الرقمية والافتراضية، حيث تزود بتقنيات المعلومات والاتصالات الشبكات اللاسلكية، من أجهزة الاستشعار، بحيث تشكل عناصر أساسية من البيئة العمرانية، باعتبارها نظام لتشغيل المجتمع الذكي، والإدارة العمرانية الذكية. (2006.Komninos,N)

2.2.2 المدينة البيئية:(City)هي مدينة تستخدم موارد الطاقة الجديدة والمتجددة.\

3.2.2  المدينة المعرفية (المعلوماتية) (City Informatics):

هي مدينة تركز على النشاطات المعرفية، والابداعية للأفراد، مؤسسات المعرفة، والبيئة التحتية الرقمية للاتصالات وإدارة المعرفة (2011.Abdoullaev).وأخيرا فأن المدينة الذكية المستدامة هي المدينة التي:” تلبي احتياجات سكانها الحاليين دون المساس بقدرة الآخرين أو الأجيال المقبلة على تلبية احتياجاتهم، وبالتالي، لا تتجاوز القيود البيئية المحلية أو الكوكبية، حيث يتم دعم ذلك بواسطة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

المدن الذكية والتنمية الاقتصادية المستدامة:

متطلبات وضرورات موضوعية وذاتية

هناك مجموعة من المتطلبات الموضوعية والذاتية لإحداث نقلة نوعية باتجاه المدن الذكية المستدامة أهمها بنية تحتية للاتصالات مستقرة، وآمنة، وموثوق بها وقابلة للتشغيل البيني لدعم حجم هائل من التطبيقات والخدمات القائمة على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ومن المبادئ الرئيسية لهذه المتطلبات هي :.

1- إن التطورات الأخيرة في إنترنت –  الذكاء الاصطناعي – الشبكات الذكية والعدادات الذكية كلها تقود وتدعم تطوير المدن الذكية المستدامة في جميع أنحاء العالم.

2- اهمية وجود شبكة من أجهزة الحوسبة المتنامية بسرعة للتواصل مع بعضها البعض وتبادل البيانات وتتضمن أجهزة الاستشعار والبرمجيات – تُمكِّن المليارات من الأجهزة والأجسام المجهزة بأجهزة استشعار ذكية من التواصل مع بعضها البعض، وجمع المعلومات في الوقت الفعلي، وإرسال هذه البيانات، عبر الاتصالات اللاسلكية، إلى أنظمة التحكم المركزية. وهذه، بدورها، تدير حركة المرور، وتخفض استخدام الطاقة، وتحسن مجموعة واسعة من العمليات والخدمات الحضرية.

3- و كذلك يسمح الذكاء الاصطناعي بتحليل مجموعات كبيرة للغاية من البيانات بشكل حسابي للكشف عن الأنماط التي تستخدم لإثراء عملية صنع القرار في البلديات وتعزيزها.

4- اهمية وجود الشبكات الذكية – في إشارة إلى شبكات الإمداد بالكهرباء التي تستخدم تكنولوجيا الاتصالات الرقمية للكشف عن التغيرات المحلية في الاستخدام والتفاعل معها – تساعد علي تحسين استخدام الطاقة على الوجه الأمثل في المدن. ويمكن للعدادات الذكية، وأجهزة الاستشعار الذكية المزودة بعناوين بروتوكول الإنترنت، أن تنقل معلومات عن استخدام الطاقة من جانب المستخدمين النهائيين إلى مورّد الطاقة، مما يتيح للمستخدمين النهائيين مزيداً من التحكم في استهلاكهم.

5- كما أن شبكات الجيل الثالث والجيل الرابع التي تستخدمها الهواتف المتنقلة اليوم تطرح عدداً من المشاكل في دعم مجموعة من الخدمات المطلوبة لتطبيقات المدن الذكية المستدامة، فإن تطوير تكنولوجيا الجيل الخامس، وتشير الى الجيل الخامس من تكنولوجيات الاتصالات المتنقلة، يوفر إمكانية توصيل الأجهزة بشكل موثوق به بالإنترنت والأجهزة الأخرى، ونقل البيانات بسرعة أكبر، ومعالجة كم هائل من البيانات بأقل قدر من التأخير.

أهداف المدن الذكية باتجاه الدمج نحو تنمية مستدامة 

عدة تجارب دول استطاعت في السنوات الأخيرة التحول إلى مدن ذكية، من خلال تطوير وسائل التحكم في حركة المرور ومواقف السيارات، وتأهيل طرق جمع النفايات وتدبير المطارح، وتخفيض استهلاك الطاقة, كما قامت دول عدة بخلق مدن ذكية جديدة بالكامل، توفر منذ البداية جميع المعايير الصديقة للبيئة في البناء، والمعتمدة على الطاقة النظيفة، وتدخل التكنولوجيات الحديثة في كل مناحي الحياة.

فكيف جاءت فكرة هذه المدن الذكية؟ وهل تنجح التجربة أيضا في الدول النامية؟ وما هي مبررات القائمين على بناء هذه المدن رغم تكلفتها الباهظة؟ وهل فعلا تحقق الأهداف المرجوة منها وتساهم في النمو السريع المستدام؟

لا يختلف اثنان على أن إشكال التدهور البيئي هو أكبر تحد يواجه كوكب الأرض في وقتنا الحالي وفي السنوات المقبلة، فهو تحد وجودي للبشرية، ولا بد من التحرك العاجل لوقف النزيف وهكذا فإن الاهتمام بالمدن الذكية كأحد الحلول المستدامة لإشكالية التغير المناخي لم يعد ترفا أو مجرد تحسين لجودة الحياة، بل هو ضرورة حتمية، خصوصا إذا استحضرنا أن أكثر من نصف سكان العالم يعيشون حاليا في المناطق الحضرية.وتوفر أيضا هذه المدن الذكية أو الرقمية أو الإيكولوجية، خدمات تعتمد بالأساس على البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وتساعد هذه البنية المتطورة في إدارة خدمات المدينة من إنارة عمومية وشبكات ماء وصرف صحي وسلامة وأمن ومحاربة للجريمة. ويستطيع سكان هذه المدن الولوج إلى جل الخدمات بسهولة عن طريق شبكة الإنترنت التي تمكنهم من الاتصال بمختلف المؤسسات والهيئات في مدينتهم، وقضاء مصالحهم إلكترونيا.

  • العلاقة بين المدن المستدامة والمدن الذكية:

تعد العلاقة بين المدن الذكية والتنمية المستدامة علاقة وثيقة وذات أهمية خاصة، بحيث يمكن ان تساهم المدن الذكية في تحقيق مبادئ الاستدامة في التصميم والتشغيل وهناك ارتباط بين المدن الذكية والاستدامة ومدى تأثير الاستدامة على المدن الذكية (رضوان& إسماعيل،2015). الجدول رقم (1) يوضح محاور الارتباط بين المدن الذكية والمدن المستدامة.

الخصائصعلاقة الاستدامة بالمدن الذكية
الاقتصاديقوم الاقتصاد الذكي علي تبادل للبيانات والمعلومات عبر الشبكات الاتصال المختلفة حيث يقدم العديد من التطبيقات اتي تساهم في تطوير الانشطة الاقتصادية المختلفة مما يساعد على الوصول الى انسب السبل للحفاظ على الموارد الأساسية وتنميتها بالطرق التي تحافظ على استمراريتها ومن ثم استدامتها للأجيال القادمة بما يعرف بالاقتصاد الأخضر.
المجتمعوهو المجتمع المثقف والداعم لسبل الابتكار التكنولوجيا ومن شانه ان يتوصل لابتكارات تفيد المجتمع وتوفر من طاقاته الحالية للمستقبل في محاولة للحفاظ على استدامة الموارد المتاحة
البنية التحتيةيعتبر الهدف الأساسي في المدينة الخضراء هو الوصول الى طاقة نظيفة مستدامة تساهم في تنمية المدينة وتضمن استدامتها وهو ما افرزته تطبيقات تكنولوجيا المعلومات في مجال الطاقة والوصول الى موارد جديدة مستدامة وتعتبر هذه التطبيقات من اهم مكونات المدن المستدامة.
الحكومة والإدارةالحكم الحضري الرشيد والمشاركة المجتمعية من أهم متطلبات التخطيط الحضري المستدام، بالتالي فأن المدينة المعلوماتية هي الطرح المناسب من خلال تطبيق أساليب الإدارة الالكترونية
التخطيط والبيئةالمدينة الذكية هي الطرح المناسب من خلال ما توفره من إمكانيات لأجهزتها الإدارية والتخطيطية مثل الاستشعار عن بعد ونظم المعلومات الجغرافية وغيرها من البرامج والأدوات التي تساعد على التخطيط الجيد واتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب ما يساهم في الحفاظ عليها وتنميتها طبقا لمفاهيم الاستدامة البيئية.
المعيشة(الحياة)المعيشة الذكية هي نتائج لكل الخصائص السابقة وأنها الحياة بأساليب ذكية للحفاظ على البيئة الطبيعية وضمان استمراريتها للأجيال القادمة
  • بعض التجارب العالمية والعربية لأقامه المدن الذكية او التحول اليها:

يمكن تصنيف التجارب العالمية للمدن الذكية الي صنفين وهما:

الأول: وهي مدن ذكية جديدة تم انشاءها، الثاني: تحويل مدن قائمة الي مدن ذكية(www.jdc) حيث تختلف مشاريع المدن الذكية فيما بينها الا انها تعتمد على ثلاث ملامح رئيسية وهي البينة التحتية لتقنية المعلومات والاتصالات، والإطار الإداري المتكامل المحدد، والمستخدمين الاذكياء، ولنجاح هذه الأنظمة الكثيرة في المدن
الذكية وليتم التكامل بينها يجب ان يتمتع المستخدمون بالمهارات التقنية المطلوبة التي تتيح لهم التفاعل مع التقنيات. الخدمات الذكية وتحقيق الاستدامة والاستفادة المطلوبة.

1.4 تجربة سنغافورة:

وهي جزيرة صغيرة تبدى اهتماما كبيرا للبيئة وفي عام 1992م بدأت فكرة الجزيرة الذكية بين مسؤولي الحكومة لهدف تحسين نوعية الحياة للجميع، وتحقيق النمو الاقتصادي.
حصلت على المرتبة الأولى بين المدن الذكية في عام 2009م بناء على تقييم مؤسسة فوربز، وفي عام 2011، 2012 م نالت المرتبة الأولى في سهوله أنشطة الأعمال من قبل مجموعة البنك الدولي.

2.4  تجربة دولة الامارات العربية المتحدة:

أطلقت حكومة دولة الامارات العربية المتحدة مبادرة الحكومة الذكية، بعدها أطلقت استراتيجية الذكاء الصناعي(AI) والتي ستعتمد عليها كل الخدمات، والقاعات، والبنية التحتية المستقبلية وذلك في عام 2071م، لتكون هي الأفضل في المستقبل. ابوظبي (مدينة مصدر):
تقع مدينة مصدر في صحراء امارة أبو ظبي تم تأسيس الفكرة في عام 2008م، لاستيعاب 40 ألف مقيم و50 ألف زائر، بمساحة موقع سته آلاف كيلومتر، وذلك لتكون المدينة الأكثر استدامة في العالم (منير& خيرة (2019

فيما يلي سيتم تلخيص الخطوات التي تم عرضها للتجربتين واهم العناصر التي تمت تطبيقها كما في الجدول رقم(2)

خلاصة:

 مما سبق نجد ان المدينة الذكية المستدامة المتناغمة هي نموذج للمستقبل المستدام، المصمم ليكون أفضل مكان للعيش والعمل والتعلم والزيارة. يشتمل نموذج التنمية المستدامة الخاص به على أكثر المفاهيم والممارسات قيمة في ارتفاع المدن الرقمية / الذكية في جميع أنحاء العالم والمجتمعات البيئية والمدن الذكية ومجموعات المعرفة والأنظمة الإقليمية للابتكار.

النتائج:

  • ان المدينة الذكية هي نظام أبداعي وابتكاري، فهي تمثل تجمع بين التقنية الرقمية مع الأدوات اللازمة لحل مشكلات الحياة الحديثة لمثل هذا النوع من المن المتطورة.
  • لتكون حياة السكان سعيدة وسهلة ومتطورة لابد من استخدام وسائل وتقنيات تضمن الحماية لحقوق الانسان وحرياتهم الشخصية.
  • ان المدينة الذكية تلبي جميع مفاهيم الاستدامة وبالتالي فالتحول للمدن الذكية هو تحول ضمني للمدن الخضراء المستدامة.
  • تتطلب عملية تحول المدن الذكية، وضع اهداف ورؤية واستراتيجية ذكية تترجم الى مشروعات، وتطوير البنية التحتية للاتصالات سواء كانت (شبكات او بيانات) لبناء مجموعة من التطبيقات التي تؤكد صفة الذكاء للمدينة) اقتصاد ذكي بنية تحتية ذكية بيئة ذكية-حياة ذكية.
  • ان التطورات الأخيرة في الذكاء الصناعي(AI) والشبكات الذكية، والمستشعرات الذكية، كلها تدعم تطوير المدن الذكية المستدامة.

 التوصيات:

فيما يلي بعض التوصيات التي تساعد على تطبيق نظام المدينة الذكية المستدامة وذلك على المستوي

  • زيادة التوعية والاعلان عن أهمية تطبيق مبادئ الاستدامة والذكاء في المدينة الجديدة.
  • التجهيز لإقامة المؤتمرات العلمية لمناقشة الذكاء المستدام في مجالاته الاستدامة المختلفة..
  • إقامة المعارض العلمية والعالمية ونشر المجلات العلمية والتشجيع علي إقامة الأبحاث العلمية والدراسات المتخصصة.
  • الاستفادة من الخبرات العالمية والعربية في مجالات الذكاء المختلفة.
  • وضع القوانين والتشريعات لتضمن تطبيق مبادئ الاستدامة الذكية
  • تطبيق مبادئ الاستدامة علي كل المباني لتجهزها لتكون ذكية فيما بعد .
  • تجهيز البنية التحتية والتي تضمن تطبيق الاستدامة والذكاء معا، وذلك من خلال استيعاب تكنولوجيا المعلومات الحديثة والرقمية.
  • تشجيع القطاع الخاص على الاستثمار في المشاريع الذكية والمستدامة وتوفير كافة التجهيزات لهم.
  • وضع خطة طويلة المدي ضمن مشاريع الدولة تتبني وتضمن تطبيق مشاريع ذكية ومستدامة لتشمل كل مؤسسات الدولة .
  • التنسيق بين القطاعات المختلفة للدولة مثل التعليم والبحث العلمي والمرافق والإسكان والطرق
    والمواصلات…والخ وذلك لتبادل المعلومات والخبرات في مجال الاستدامة والذكاء.
  • التوعية بأهمية هذا المجال المتخصص في العلم والتعلم الحديث.،
  • انشاء اقسام وكليات متخصصة كتكنولوجيا البناء المستدام والطاقة الذكية، مثل اقسام الهندسة المعمارية ، والتخطيط المستدام، والهندسة المدنية ، والاقسام المهتمة بالطاقة النظيفة، الهندسة الميكانيكية والكهربائية.
  • عمل برامج تدريبة للطلاب في الجامعات والمعاهد العليا للتوعية بهذا التخصص الحديث في مجتمعنا الحبيب.
  • تعديل وتجهيز المناهج لمواكبة الجامعات الحديثة والعالمية في مجال العمارة الذكية والمستدامة.
  • تشجيع التعاون مع الجامعات والكليات التي تهتم بهذا المجال من خلال المؤتمرات وورش العمل والأبحاث العلمية، وتشجيع التعليم الالكتروني في هذا المجال.
  • انشاء مواقع علمية لشبكة المعلومات بالجامعات الليبية وربطها بأحدث الأبحاث العلمية.
  • تشجيع الباحثين الصغار ودعمهم في مجال الاستدامة والعمارة الذكية، والتي تعود بفوائد على المستويات المختلفة للمدينة الاقتصادية والاجتماعية، والبيئة.

المراجع:

  • القاضي، احمد، العراقي، محمد، (2018) خصائص المدن الذكية ودورها في التحول الى استدامة المدينة المصرية، المجلة العلمية الدولية في العمارة والهندسة والتكنولوجيا ، بدون عدد، جامعة الازهر، كلية الهندسة، قسم العمارة والتخطيط https://press.ierek.com/index.php/Baheth/downlod/214/pdf
  • شاهين ،عودة ، بهجت رشاد ، محسن جبارة، (2016) دور البيئة المعلوماتية في بنا المدينة الذكية ،جامعة بغداد، قسم العمارة، امانة بغداد
  • صادق، سفور، خلود، محمد حیان، (2013) المدن الذكية ودورها في ايجاد حلول للمشكلات العمرانية: حالة دراسية مشكلات النقل في مدينة دمشق ، مجلة جامعة دمشق، المجلد 29 ،العدد 2
  • العقيل، عبدالله محمد (2014 ) المدن والمباني الذكية، مجلة العلوم والتقنية المدن الذكية، الادارة العامة
    للتوعية العلمية والنشر، العدد (111)
  • فوكنر، ديفيد، (2016) بنية تحتية من اجل مدن ذكية مستدامة جديدة، مجلة الاتحاد الدولي للاتصالات،
    اخبار الاتحاد، العدد (2)
  • نوري، الزواوي، منير، خيرة، (2019 ) المدن الذكية المستدامة مدينة مصدر بابو ظبي نموذجا، المدن الذكية في ظل الوضع الراهن (واقع وافاق ) . ط. الاولى
  • صادق، خلود ریاض، مناهج تخطيط المدن الذكية، حالة دراسية دمشق، رسالة مقدمة لنيل درجة الماجستير في التخطيط والبيئة، جامعة دمشق، كلية الهندسة المعمارية، قسم التخطيط والبيئة، (2013)
  • شاهین ،عودة ، بهجت رشاد ، محسن جبارة، (2016) دور البيئة المعلوماتية في بنا المدينة الذكية ،جامعة
    بغداد،قسم العمارة، امانة بغداد
  • صادق، سفور، خلود، محمد حیان، (2013) المدن الذكية ودورها في ايجاد حلول للمشكلات العمرانية: حالة دراسية مشكلات النقل في مدينة دمشق ، مجلة جامعة دمشق، المجلد 29 ،العدد 2
  • ال يوسف، حسن، ابراهیم جود، محمد مهدي، المدن الذكية المستدامة، آفاق وتطلعات على خطى مدن القرن
    الحادي والعشرون
    https://www.researchgate.net/publication/322745960_Schematic_thought_of_cities
    _according_to_Hermann’s_theory_alfkr_altkhtyty_llmdn_wfq_nzryt_hyrma

  • القمة الحكومية. سلسلة بحوث (2015) المدن الذكية ومهماتها.الامارات العربية المتحدة
  • رضوان، اسماعیل، احمد حسني، احمد يحي (2015) مفهوم المدن الذكية – رصد وتحليل لنماذج دولية وعربية مع دراسة لإمكانات التطبيق، مجلة البحوث الهندسية كلية الهندسة بالمطرية، جامعة حلوان،مصر، العدد 147
  • نوال، طليب، (2019)دور تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الحديثة في بناء المدن الذكية، المدن الذكية في ظل الوضع الراهن (واقع واقاق). ط. الأولى

المراجع الأجنبية:

  • Larasati. Niken .Handayaningsih.Sri .Sumarsono.Surahyo. Smart Sustainable City Application: Dimensions and Developments Smart services for region of the foremost cultural centers of a developing country .Faculty of Computer Science AMIKOM Yogyakarta University. Yogyakarta, Indonesia . Faculty of Information System
  • (Ahmad Dahlan) University .Yogyakarta, Indonesia . Science and Engineering  .University of Groningen .Groningen, Netherlands
  • (Abdoullaev.Azamat) .keynote:A Smart world:A Development model for lntlligentcities.EIS Encyclopedic lntellig systems Ltd (EU,Russia),Group (The smart  group)
  • – (Komninos,N2006) . https://www.urenio.org/wp – content/uploads/2008/11/2006 the- -Architure -of- lntel-cities-IE06.pdf

المواقع الإلكترونية: