الكاتب : درقاوي كلتوم .

الملخص: لاجرم في أن المسألة اللغوية في أفريقيا تحتاج إلى دراسة واستقراء للوضع الحالي الذي يدق ناقوس الخطر، مما يستدعي الإسراع لكشف الأوراق وقراءة الواقع اللغوي بعين الصواب من أجل حلول عملية لاحتواء الأزمة.،وتأتي هذه الورقة أساسا بعد استقراء الوضع اللغوي في أفريقيا والجزائر تحديدا إلى الوقوف على السياسات اللغوية الاستعمارية لهدم اللغة الرسمية ،وتوسيع الهوة بين اللغة الأصلية وناطقيها. والوقوف على ذات الصراع وكيفية التعايش الحتمي معه ووضع حلول للوضع الراهن الذي يقضي بضرورة تسويغ سياسة لغوية،تعمل على تنظيم استخدام الثالوث اللغوي في الجزائر، حسب ما تقتضيه الحاجة لكل لغة بما يحافظ على الهوية ويحمي البلاد من التشتت والتمزق اللغوي،

. Abstract: alarm, which calls for speeding up papers and reading the linguistic reality with the right eyes in order to find solutions to contain it. the crisis. This paper comes mainly after extrapolating the linguistic situation in Africa and Algeria specifically to stand for the colonial linguistic exchange to demolish the official language, and broaden the picture between the original language and the speakers. And standing on the same compatibility with alternative programs to the current situation in Latin America, and resorting to systems and languages in Algeria as needed. Each language preserves its identity and protects the nation from linguistic fragmentation and disruption