منطقة شمالي جمهورية مالي؛ طالب سكانها بالانفصال منذ استقلال البلاد 1960 مشعلين صراعا سياسيا وعسكريا مع الحكومة المركزية عُرف إعلاميا بـ”قضية أزواد”، وفي عام 2012 أعلنت “الحركة الوطنية لتحرير أزواد” كبرى تنظيمات الإقليم استقلاله في دولة. يشكل أزواد نحو 66% من مساحة البلاد ويمثل أهله 10% من مجموع المواطنين.

تحميل الدراسة

Print Friendly, PDF & Email
اضغط على الصورة