هند محمد عبد، احمد سلطان حسين
مجلة آداب المستنصرية
2019, المجلد 43, العدد 88, الصفحات 73-112

الملخص

يعد مفهوم تموقع الذات من المفاهيم المرتبطة بمفهوم الهوية والتي من الممكن تحقيقها عن طريق الخطاب بمختلف انواعه وتوجهاته (خطابات سردية, خطابات التفاعلية, او تلك الدراسات المتعلقة بالسيرة الذاتية للافراد). ان هذا البحث يهدف الى الكشف والتحقق من تموقع الذات لرئيس الولايات المتحدة ترامب في خطاب مختار له وعلاقة هذا التموقع ببناء هويته. حيث ان سؤال البحث هو: هل لتموقع الذات علاقة وطيدة للكشف عن هوية الشخص ومن خلال خطاباته او كلامه؟ وفقاً لذلك فإن هذه الورقة البحثية يمكن ان تكون مختلفة نوعا ما عن لدراسات الادبية السابقة والتي تناولت موضوعي الهوية وتموقع الذات على حد الخصوص¸حيث انه يعتمد على دمج توجهين وهما دراسة الهوية (وتموقع الذات) عن طريق توجه الدراسات الخطابية النقدية. إن الخطاب المختار ليكون عينة الدراسة هو الخطاب الثاني لرئيس الولايات المتحدة ترامب الى الكونغرس الامريكي بتاريخ 28/2/2017 وهو من الخطابات الطويلة والتي تبين انواع عديده ومختلفة لتموقع ذات الرئيس وهويته. يعتمد نهج هذه الورقة البحثية على دمج طريقتين للتحليل الخطابي والعمل على انموذج مختار منهما (انموذج تحليل الهوية والتموقع للذات وانموذج الدراسات الخطابية- التاريخية النقدية). فضلا عن اعتماد طريقتي التحليل الكمي والنوعي للتوصل الى نتائج هذه الدراسة. وأشارت النتائج وبنسبها العالية الى ان تموقع الذات يساهم مساهمة كبيرة جدا في بناء هوية الاشخاص عن طريق الممارسات الخطابية بانواعها(تكلماً وكتابةً). ومن الملاحظات الختامية ايضا ان مفهومي الهوية وتموقع الذات هما من المفاهيم المرتبطة ارتباطاً وثيقاً للكشف عن هوية وشخصية الافراد, إذ انه ومن خلال انواع الخطاب فإن بإستطاعة الشخص المتكلم ان يتموقع ذاتيا سواء عن طريق كلامه او كلام الاخرين كأن يفرض نفسة وشخصيته الواثقة امام الاخرين.