دراسة السياسة الخارجية الأمريكية بأهمية كبرى نظرا لحجم تأثيرها وفاعليتها على الساحة السياسية الدولية، وكذلك مكانتها في سلم القوى الدولية. اقترنت هذه الأهمية بجدل واسع في عهد الرئيس دونالد ترامب، خصوصا لدى المنشغلين بالقضية الفلسطينية، ومردّ ذلك لتصريحات الرئيس وخطاباته السياسية الصادمة أثناء حملته الانتخابية. تحاول هذه الورقة الوصول إلى تصور شامل للسياسة الخارجية الأمريكية اتجاه القضية الفلسطينية، بالوقوف على بدئها وتطورها عبر مراحلها، والدوافع المعلنة والخفية، ومدى جدية الإدارات الأمريكية في حل القضية، وتحليل موقف الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب منها على ضوء العلاقة المميزة بين أمريكا وإسرائيل، للتعرف على دلالاته واستشرافا لمستقبله. 

تحميل الدراسة