كتاب «اذا ما استمرت الحرب» هو مجموعة مقالات ومذكرات كتبت في الفترة ما بين 1914 ـ1948، وبعضها كتب بإسم مستعار هو أميل سنكلير.

وفي هذه المذكرات نعثر على الموقف الصلب والراسخ والشجاع الذي يعكس أخلاقية هذا الروائي وهو يقف ضد نزعة عارمة للحرب ويسخر من قضايا الفروسية والبطولة والعرق والمجد وفكرة تمجيد الموت في الحرب.

وهذا الموقف لم يمر بسلام على هرمان لا من قبل السلطة الالمانية الحاكمة في الحربين، ولا من قبل نزعة الغوغاء نحو الحرب والتدمير.

في مقالات كثيرة يؤكد هرمان هيسه على ان الشجاعة الحقيقية هي في روح العناد والبحث عن المعنى البشري الاساسي الكامن في شرف العثور على المصير داخل الذات الانسانية، وان رحلة البحث عن الحرية تبدأ، حسب هرمان، من العثور على المصير داخل القلب، وليس غريبا على روائي اطلع على ينابيع التصوف الشرقي كما جاء في روايته” ذئب السهوب” ان يؤكد على ان شرف الكائن البشري موجود في روحه، وان الامر لا يحتاج الى مشاركة في الحرب، بل الى العزلة.

الفصل الاخير من هذا الكتاب فهو مخصص لذكرى صديقه رومان رولان الذي وقف معه بشجاعة، دون أن يتوراى ويدفن رأسه، كما حدث لكثيرين.