تشكل دراسة التاريخ الاقتصادي والاجتماعي العمق اﻷهم لدراسة التاريخ السياسي، وإذا كان تاريخ اليمن السياسي قد حظي بالكثير من الدراسات والبحث، فغن دراسة التاريخ الاقتصادي والاجتماعي اليمن لا تزال غير مطروقة بالشكل اللازم/ على الرغم من أهميتها.

ويشكل هذا التاريخ مجالًا خصبًا للبحث فيه، لما له من فوائد جمة في المجال المعرفي للحضارة العربية في تلك المنطقة الجنوبية من شبه الجزيرة العربية (اليمن)، وإنعكاساتها اﻹيجابية على مساعي تطوير المتمع، وتحسين هياكله الاقتصادية والاجتماعية.
كما أن التاريخ الاقتصادي والاجتماعي أصبح وسيلة ليس فقط لفهم اﻷححداث السياسية، وإنما للفهم اﻷدق للاتجاهات الفكرية التي تسود أو تنحسر من فترة ﻷخرى، ومدى ارتباط ذلك بالفئات الاجتماعية التي تتبنى هذه الاتجاهات أو تعارضها.

وهذا هو ما دفع الباحث للعمل على هذا الموضوع لما لها أهمية كونها تناولت قرآة تاريخية جديدة لمنطقة تهامة اليمن..