مجانية التعليم الجامعي في الجزائر كنموذج أثبث فشله حقيقة و للاسف لا نريد تغيير الاتجاه فنقص الامكانيات هو الذي يؤثر على التعليم اي على الاستاذ و الطالب ( نقص في المعدات و الاجهزة التكنولوجية العلمية و مختلف المراجع الضروروية، ضعف الخدمات، رداءة الاقامات و المطاعم، ضعف رواتب الاساتذة، ضعف منحة الطالب، غياب التربصات المهنية الداخلية و الخارجية،ضعف شبكات الانترنيت او غيابها، نفص في خدمات النقل. نقص في الخدمات الترفيهية و الرياضية…الاخ)، و هناك قائمة 200 افضل جامعة في العالم تخرج منها معظم اشهر الباحثيين و الكثير من الاختراعات يمكنكم الاطلاع عليها فليس هناك فيهم واحدة مجانية فلنكن واقعيين و اذا التعليم مجاني نموذج يحقق نتائج لعمل به الجامعات الاخرى الغربية و الاسيوية الأغنى منا بكثير.

من الافضل التركيز على عدد معين نصنع بهم نخبة مع اعطاء منح و مساعدات للطلبة المجتهدين الذين يعيشون في ظروف صعبة لكن ان نجعل التعليم مجاني للجميع فلن تأتي باي نتيجة كما ذكرت سابقا و الواقع يؤكد ذلك للاسف.

ولعل من المواضيع العجيبة المتداولة هي حول ضعف رواتب الاساتذة و منحة الطالب في الجزائر مقارنة بالجامعات الغربية كأن في جامعة هارفرد او اكسفورد او طوكيو الدولة وحدها هي من تدفع رواتب الاساتذة و منحة الطالب ؟؟؟؟ بل ميزانية الجامعة الخاصة هي من تدفع الرواتب و المنح و تقدم امتيازات لان الدراسة بالمال و بالتالي لديهم القدرة و الامكانيات الكافية للاستجابة لمتطلبات الجامعة و الاساتذة و الطلبة و على هذا الاساس بطيبعة الحال رواتب و منح الجامعات الغربية اعلى بكثير.