يهدف البحث إلى توضيح الأسباب الداخلية (الحكومة الشرعية)، والخارجية (السعودية – الإمارات)، التي أدت مجتمعة إلی تشكيل مجلس القيادة الرئاسي اليمني في الرياض بتاريخ 7 أبريل 2022وكذا التطرق إلی التناقضات الكائنة في بنيته، والصعوبات التي تقف أمامه، وقد تمت معالجة الموضوع بالإضافة إلی المقدمة، والخاتمة في ثلاثة مباحث:

الأول: تناول الأسباب الداخلية، بينما تناول الثاني الأسباب الخارجية، فيما تناول الثالث الصعوبات، والاختلالات الماثلة.

وتوصل الباحث إلی: أن الحوار اليمني – اليمني الشامل المنطلق من نوايا صادقة، والمحكوم بالقانون، وروح الشراكة الوطنية، ومبدأ العدالة السياسية والاجتماعية، والاقتصادية هو الأنجع لإخراج اليمن من محنته.

اعداد : د. صريح صالح صالح القاز – مركز الدراسات الاستراتيجية، صنعاء.

تحميل الدراسة