يعد موضوع التاريخ الأوروبي من الموضوعات الحيوية المهمة بالنسبة للقارئ العربي والطالب الجامعي على وجه الخصوص نظراً للعلاقة الوطيدة بين العرب وما حصل في أوروبا من تطورات وتزامن مع ظهور النهضة وما قبلها أيضاً مروراً بالفترات التالية من تكوين أوروبا الحديث والمعاصر.
على هذا الأساس كانت هذه الموسوعة التي تقع في أربعة أجزاء تحتوي على (28) فصلاً يتشعب كل فصل إلى عدة مباحث وفي ثناياها فقرات فرعية لتشمل تاريخ أوروبا من العصور الوسطى 476 ميلادي وحتى نهاية الحرب الباردة بين القوتين العظمتين أواخر ثمانينيات القرن العشرين.
تضمن الجزء الأول فترة العصور الوسطى الأوروبية (476-1500م) من حيث المفهوم، والديانة المسيحية وانتشارها، الغزو الجرماني للإمبراطورية الرومانية، والإمبراطور جستنيان وإحياء الإمبراطورية الرومانية، ثم الإقطاع الأوروبي، والرهبنة والديرية وفرنسا في عهد الأسرة الكارولنجية وظهور شارلمان ثم إنكلترا وألمانيا وإيطاليا والبابوية خلال القرنين التاسع والعاشر، والحروب الصليبية وأخيراً أثر الإسلام وحضارته في أوروبا.
أما الجزء الثاني فتناول أوروبا من العصور الوسطى إلى نهاية القرن الثامن عشر (1500-1789) أي فترة النهضة الأوروبية من حيث مراحل الانتقال الأوروبي ومظاهره ثم الكشوفات الجغرافية وحركة الإصلاح الديني والإصلاح المضاد، والنهضة الفكرية والثقافية الأوروبية والحركة العلمية والفكرية، وظهور الكيانات السياسية في القرنين السابع عشر والثامن عشر، والحكم المطلق والحروب الأوروبية، والتطورات العامة في أوروبا ثقافياً وطبيعياً ودينياً واجتماعياً وفنياً ثم الثورة الصناعية والمالية والنظم الاقتصادية.
أما الجزء الثالث فاختص بتاريخ أوروبا في المرحلة المهمة من العصر الحديث بين (1789-1914) أي عهد الثورة الفرنسية وقيامها ومظاهرها ثم حكومة الإدارة وظهور نابليون وحروبه في أوروبا إلى مؤتمر فينا عام 1814 ثم أوروبا في مرحلة 1814-1860، ثم ظهور الحركات القومية ووحدة إيطاليا وألمانيا عام 1871 ثم المسألة الشرقية وانهيار الدول العثمانية واتعكاساتها على أوروبا، والتوجه العام نحو الحرب من حيث الأسباب والعوامل في مطلع القرن العشرين.
في الجزء الرابع والأخير، حاولنا التطرق لأوروبا في القرن العشرين (1914-1990) من الحرب العالمية الأولى وإلى نهاية الحرب الباردة بقيام الحربين العالميتين (1914-1945). والحرب الباردة بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة الأمريكية والنزاعات في العالم حتى سقوط موسكو 1989 ونهاية الحرب الباردة.

 

Print Friendly, PDF & Email