أصبحت نظرية التكامل الدولي على درجة كبيرة من الأهمية في تحليل علاقات ما بعد الحرب العالمية الثانية، نتيجة لتزايد اهتمام صناع القرار والمنظرين في العلاقات الدولية بإبداع طرق جديدة بديلة عن أداة الحرب في إقامة السلم الدولي وتحقيق الرفاهية، وإشباع حاجات الشعوب. ويجري تطوير نظريات التكامل الدولي في سياق تحليل الخبرة الدولية في معالجة القضايا التي تجاوزت مفردات الدولة التقليدية، كقضايا الاقتصاد والأمن، والسياسة والاجتماع والتكنولوجيا. ومن ثم تضم هذه الدراسة مجموعة من النظريات الأكثر انتشارا في كليات العلوم السياسية والعلاقات الدولية عبر العالم، والتي منها النظرية الوظيفية، والنظرية الفدرالية، ونظرية الاتصالات. فهي دراسة تندرج ضمن بحوث نظرية العلاقات الدولية.

تحميل الكتاب (المصدر archive.org)

Print Friendly, PDF & Email