يتعين على الدول أن يكون لها استراتيجية لسياستها الخارجية متوائمة مع واقعها وقوتها ووزنها الحقيقي وما تمتلك من موارد، و إلا أصبحت سياستها الخارجية وحركتها الدولية مجردة. فبالنظر إلي إيران فإنها تمتلك من المقومات ما يؤهلها بأن تصبح قطبًا إقليمياً فاعلاً, فإيران تمتلك عناصر القوة، وتستثمر بالفعل تلك العناصر لاكتساب دور إقليمي، و تسعى سياسياً واستراتيجياً لأن تصبح قوة إقليمية مهابة عن طريق مد نفوذها تجاه دول المنطقة العربية.