لا يتواجد النظام السياسي في فراغ وانما في بيئة يتاثر بها و يؤثر فيها وبرغم تناوله كنظام مستقل الا انه واقعيا يتفاعل مع النظم المجتمعية الاخرى وهو يتفاعل مع البيئة الخارجية ولم يخرج النظام السياسي الايراني عن هذه القاعدة حيث يعتبر تطبيقا عمليا لولاية الفقية فهي قاعدته الفكرية والروحية والسياسية فقدرة اليرانيين على بناء نظام سياسي نابع من ثقافتهم الخاصة جعل هذا النظام يبدو كجسم غريب في البيئة الدولية وغير مقبول الشيء الذي جعله يتعرض لضغوط خارجية و اخرى داخلية لكنه استطاع المحافظة على استقراره و تكيفه مع هذه الاوضاع.

 

Print Friendly, PDF & Email