النظرية السياسية الحديثة

صدر مؤخرا عن الهيئة العامة لقصور الثقافة طبعة جديدة من كتاب “النظرية السياسية الحديثة” للكاتب “ا .م جود”، وقام بترجمته عبد الرحمن صدقى أبو طالب وراجعه على أدهم.

ويرى الكاتب أن أهمية النظريات الحديثة تكمن فى كونها تعمد إلى إيجاد علاقة أو رابط بين سبب ومسبب، ورغم أن النظرية السياسية تعد بمثابة عمل بنائى لكونها تبدأ بالمشاهدة الحسية للظواهر السياسية، ثم تكشف عن القوانين التى تحكم هذه الظواهر فإنها لا تهدف، أو لا تستطيع فى معظم الأحيان إحلال شىء ما محمل ما يقابله فى الواقع السياسى.

يقدم هذا الكتاب أهم نواحى الفكر السياسى الحديث، وتكمن أهمية الكتاب فى شرح النظريات المختلفة، ويناقشها بطريقة تجعل فهمها لا يستلزم معرفة سابقة للموضوع.

يتكون الكتاب من 6 فصول: “النظرية المثالية للدولة، الفردية الحديثة، الاشتراكية”، مع إشارة خاصة إلى الجماعية، النقابية واشتراكية الطوائف المهنية، الشيوعية والفوضوية، ومشكلات النظرية الاشتراكية.