بعد شمال أفريقيا منذ فجر التاريخ وحدة تاريخية واحدة ، ويمتد من ليبيا شرقا حتى المحيط الأطلسي غريا. وقد كان الرومان حين أخضعوا هذه البلاد لحكمهم يقسمونها إلى ثلاثة أقسام هي أفريقيا ونرميديا وموريتانيا. كما أن العرب رأوا صحة هذا التقسيم الروماني حيث أن لكل قسم ملها طابعه المميز جغرافيا فأطلقوا عليها أفريقيا والمغرب الأوسط والمغرب الأقصى وهو يشمل حاليا ليبيا وتونس والجزائر ومراكش أما موريتانيا فكانت تضم في عهد الرومان موريتانيا والمغرب الأقصى معاه وتقع موريتانيا في الشمال الغربي من أفريقيا جنربي المغرب الأقصى، والجزائر التي تقع أقصى شمالها الشرقي من الصحراء الغربية، ويجاورها من الغرب المحيط الأطلسي وفي الجنوب منها دولة مالي، وفي الجنوب منها السنغال.

وأما السودان فهر في جملته سهل أو هضبة فسيحة تنعزل عن شمال وادي نهر النيل بصحراء يجري في وسطها النيل. وتعد السودان من الشرق المرتفعات التي تمتد بطول ساحل البحر الأحمر إلى الشمال . أما من الغرب فيدور النطاق المجدب حول الوادي الذي يجري فيه النهر وروافده . وفي الجنوب الشرقي يسير خط الحدود مع حافة هضبة بحيرة رودلف مجتازا أراضي وعرة وبقطع مستنقعات عالية عند اقترابه من البحيرة.

تحميل الكتاب