الكاتب : حاج محمد فضيلة .

ملخص: أصبحت الدراسات الإثنية و خصوصا النزاعات الإثنية تحتل مكانة كبيرٌة في اهتمام الباحثين والمختصين في العلاقات الدولية، و خصوصا أن هذه ظاهرة مست الدول المتقدمة والصناعية الكبرى بعدما كانت مقتصرة على الدول المتخلفة. انّ التنوع أصيل و عريق داخل المجتمعات، و حين تتعدّد الأعراق و القوميات و الأديان و المذاهب و التيارات تضطرب العلاقة بين الفئات المختلفة الانتماء، حين تهيمن فئة قومية أو دينية أو سياسية على مقاليد الأمور و تحوز على حقوق الفئات الأخرى ومن ثم تصبح المجتمعات تعاني من سياسة الالغاء و التمييز على أساس الدين أو المذهب أو القومية.

.Abstract: Ethnic studies, especially ethnic conflicts, have become a major place in the interest of researchers and specialists in international relations, especially as this is a phenomenon that has affected major developed and industrialized countries after they were limited to underdeveloped countries. Diversity is authentic and ancient within societies, and when multiple races, nationalities, religions, sects, and currents disturb the relationship between different groups of affiliation, when a national, religious, or political group dominates the reins of affairs and acquires the rights of other groups, then societies become suffering from The policy of abolishing and discriminating on the basis of religion, sect or nationalism.

تحميل الدراسة