بما أن معادلة الشرق الأوسط تتركز بشكل أساسي خاصة في الفترة الراهنة بين طرفين رئيسييين هما إيران و دول مجلس التعاون الخليجي، على المستوى الإقليمي ، و بما أن الأمن الإستراتيجي الإقليمي و حتى الدولي مرتبط بتطور العلاقة بينهما ، فإننا سوف نركز في هذه الدراسة على سيرورة و تطور العلاقات الإيرانية الخليجية بين مفهومي التوازن الإستراتيجي و النظرية الأمنية لكلا الضفتين ، و ذلك من خلال دراسة محددات العلاقات الايرانية الخليجية المتمثلة في العامل الجغرافي و محدد الجوار بينهما ، بالإضافة إلى تأثير السياسة الخارجية و التوجهات التي تحكم الطرفين ، بالإضافة إلى أثر المتغيرات الإقليمية على السياسات الإستراتيجية للطرفين مبرزين بشكل خاص التطورات على المستوى العربي بعد الثورات التي شهدتها المنطقة تحت مشروع الشرق الأوسط الجديد، و أخيرا نظرية الأمن الإيرانية الخليجية و مستقبل المنطقة و الخيارات المطروحة أمام كل من ایران و الدول الخليجية دون إغفال الأطراف المؤثرة و المتحكمة في مسار العلاقات.

تحميل الدراسة