يعدّ هذا الكتاب ثمرة من ثمار التنسيق العلمي بين مخبر الدراسات التاريخية والفلسفية وقسم التاريخ، كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية، جامعة منتوري قسنطينة، لأنه يجمع بين دفتيه جلّ المحاضرات التي ألقيت في الملتقى الدولي الذي التأم في رحاب الكلية يومي 23 – 24 نيسان “أفريل” سنة 2001 بالتعاون بين المخبر والقسم.
يتناول موضوعاً حيوياً قلّت فيه الدراسات العلمية والمؤلفات العامة على حدّ سواء وهو موضوع التاريخ الاجتماعي في البلدان المغاربية التي تشكو كلها تقريباً من ضآلة الإنتاج العلمي في هذا المجال.
أما الهدف الرئيس من اختيار هذا الموضوع بالذات فينطلق أساساً من التوجه العام الذي يسعى إليه كل من  قسم التاريخ ومخبر الدراسات التاريخية والفلسفية وهو الاهتمام بالتاريخ الاجتماعي لحركة المجتمع المغاربي عبر العصور وبالتالي توفير مرجعية علمية للطلبة والأساتذة في مختلف مراحل الدراسة والعمل على تطوير البحث العلمي في هذا المجال، فهي مهمة أساسية في سياسة البحث العلمي الذي تسعى الدولة اليوم إلى تكريسه في إطار مخابر البحث العلمي الجديدة.
أما محتوى الكتاب فنعتقد أنه عالج قضايا جدّ حيوية في تاريخ المجتمع المغاربي لاسيما في مضمار الابتكارات أو الإبداعات الفكرية والظواهر الاجتماعية النادرة في المؤلفات التاريخية المختلفة وهو مرجع علمي جدير بالاعتماد في بحوث الطلبة والباحثين على العموم.
وقد تم تصنيف مادة الكتاب وفقاً لبرنامج الملتقى.
وإذا كنا لم نستطع في هذه الطبعة الأولى تذييل الكتاب بالتعقيبات والأسئلة والردود المتنوعة التي دارت في قاعة الملتقى فإننا نَعِد القراء الكرام بنشرها في طبعة ثانية إن شاء الله لأنهما على جانب كبير من الأهمية.مدير مخبر الدراسات التاريخية والفلسفية
د.عبد الكريم بوصفصاف – قسنطينة يوم 28 “أيار” ماي 2002.