تعد مدرسة فرانكفورت مدرسة فكرية فلسفية اهتمت بقضايا الإنسان المعاصر من النواحي النفسية والإجتماعية والسياسية طوال القرن العشرين، ويتوزع روادها على ثلاثة أجيال من الباحثين والمفكرين عرفوا بتقديم الرؤية النقدية الحاذقة ومحاولة تقديم رؤية بديلة لنمط الحياة الإستهلاكية والنظام الرأسمالي.تتركز مساهمة مدرسة فرانكفورت في حقل العلاقات الدولية من خلال الجيل الثالث لروادها وبشكل خاص مؤسسي النظرية النقدية ورؤيتهم حول القضايا الأمنية في العلاقات الدولية، مثل (كين بوث)، والباحثين الذين ركزوا على تقديم رؤية نقدية لظاهرة العولمة ومجتمع المخاطر العالمي والقضايا المتعلقة بالمواطنة العالمية والمجتمع المدني العالمي، مثل (أولريش بيك). وتتلخص رؤيتها في أن النظام الرأسمالي يهيمن على العلاقات الدولية المعاصرة، وتدعو إلى الإنعتاق وإنشاء علاقات جديدة مبينة على المساواة بين الكيانات الدولية.

Print Friendly, PDF & Email
اضغط على الصورة