اصدارات الكتب

كتاب التجارة الخارجية اليابانية

نبذة عن الكتاب

شغلت العلاقات الاقتصادية الدولية مكانا بارزاً فى عالمنا المعاصر فى ظل تزايد درجات الاعتماد المتبادل بين الدول منذ بداية تكون علم الاقتصاد على يد مفكرى المذهب التجارى منذ القرن السابع عشر، واهتم التجاريين بالتجارة الخارجية للدول اهتماما كبيرا فكانت للتجارة الخارجية اهمية كبرى فى التنمية الاقتصادية وخاصة اليابان ، ثم سارت اليابان فى طريق التقدم والتنمية الاقتصادية بخطى بطيئة فى أول الأمر فى عشرينات وثلاثينات القرن التاسع عشر، ثم انطلقت مسرعة على طريق التنمية إبان النهضة فى عصر ميجى ، إلى أن جاءت الحرب العالمية الثانية عام 1945م وضربها بالقنابل الذرية على هيروشيما ونجازاكى ، جعلت من اليابان حطاما سياسيا واقتصاديا وعسكريا ، ورغم ذلك حققت اليابان بالفعل معجزة اقتصادية ونهضت سريعا ولم تتأثر بالهزيمة وتحولت اليابان فى أقل من أربعين عاماً من دولة مدمرة بعد الحرب العالمية الثانية إلى دولة صناعية كبرى رغم أنها لا تمتلك عوامل قيام الصناعة الأساسية بجانب ندرة مواردها الطبيعية.
كما تحولت من استراتيجية الغزو العسكرى إلى استراتيجية الغزو الاقتصادى حتى وصلت إلى المرتبة الاقتصادية الثالثة فى العام عام 1967بعد ألمانيا والولايات المتحدة الامريكية وفى التسعينات احتل الاقتصاد اليابانى موقعاً متميزاً فأصبحت اليابان الدولة الثانية بعد الولايات المتحدة الأمريكية متخطية ألمانيا ، وأصبحت اليابان من الدول الصناعية السبع، واصبحت التجارة الخارجية فى اليابان ركناً اساسياً من أركان التقدم الاقتصادى اليابانى.

vote/تقييم

SAKHRI Mohamed

أنا حاصل على شاهدة الليسانس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية بالإضافة إلى شاهدة الماستر في دراسات الأمنية الدولية، إلى جانب شغفي بتطوير الويب. اكتسبت خلال دراستي فهمًا قويًا للمفاهيم السياسية الأساسية والنظريات في العلاقات الدولية والدراسات الأمنية والاستراتيجية، فضلاً عن الأدوات وطرق البحث المستخدمة في هذه المجالات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى