Press ESC to close

أثر النفط علي الأمن القومي العربي: دراسة جيوبوليتيكية

معظم المستكشف من النفط الحالي في العالم يتركز في المنطقة الإسلامية عامة والدول العربية خاصة، غير أن الخليج العربي هو مركز الثقل النفطي العالمي، حيث يحتوي على حوالي 60٪ من الاحتياطي العالمي.

واقع الأمن القومي العربي

شهد العالم منذ تسعينيات القرن الماضي مجموعه من التغيرات الدولية والإقليمية التي كان لها الأثر الواضح في شكل وطبيعة النظام الدولي عامة ، وفى الوطن العربي بشكل خاص ، كان من أبرزها وعلى المستوى السياسي انهيار الاتحاد السوفيتي ، والطموح الأمريكي المتمثل في النظام الدولي الجديد ، وانهيار النظام الإقليمي العربي ، والذي ظهر بديلا عنه الإستراتيجية الغربية وخاصة الأمريكية والإسرائيلية التي بدأت تتبنى مفهوم الشرق الأوسط كمفهوم أمنى واقتصادي وسياسي (احمد سليم البرصان ، 2006، ص 143) ، والشراكة الأوربية المتوسطية ، ومجموعة من التحالفات الأمنية العسكرية التي انعكست سلباً على واقع الأمن القومي العربي وشملت التحالف الأمريكي الإسرائيلي ، والتحالف الإسرائيلي الإثيوبي ، والإسرائيلي مع دولة جنوب السودان ، إضافة إلى الربيع العربي.

الإطار النظري لمفهوم الأمن القومي

على الرغم من الأهمية القصوى لمفهوم الأمن القومي وشيوع استخدامه إلا أنه مفهوم حديث في العلوم السياسية وقد أدى ذلك إلى اتسامه بالغموض. ولا شك أن هذا الغموض يثير عدة مشاكل فمن ناحية لا يعد مصطلح الأمن هو أفضل المصطلحات للتعبير عن الأمن القومي للدولة المعاصرة. ومن ناحية أخرى لم يتبلور المفهوم لكي يصير حقلا علميا داخل علم السياسة تطبق عليه قواعد نظرية المعرفة بدءا من وضع الفروض وتحديد مناهج البحث الملائمة واختيار أدوات التحقق العلمي وقواعد الإثبات والنفي وإمكانية الوصول إلى نظرية عامة والوصول إلى قانون يحكم ظاهرة اظلمن القومي إلا خلال السنوات العشرين الأخيرة. ويعود استخدام هذا المصطلح إلى نهاية الحرب العالمية الثانية حينما أنشئ مجلس الأمن القومي الأمريكي عام 1947. ومنذ ذلك الحين انتشر استخدام المفهوم بمستوياته المختلفة حسب الظروف المحلية والإقليمية والدولية.

مفاهيم أمنية: تطور مفهوم الأمن الوطني/ القومي

على الرغم من الأهمية القصوى لمفهوم “الأمن” وشيوع استخدامه، فإنه مفهوم حديث في العلوم السياسية، وقد أدى ذلك إلى اتسامه بالغموض مما أثار عدة مشاكل، فلا يُعَدُّ اصطلاح “الأمن” هو أفضل المصطلحات للتعبير عن الأمن الوطني للدولة المعاصرة من ناحية، كما لم يتبلور المفهوم لكي يصبح حقلاً علميًّا داخل علم السياسة –منفصلاً عن علوم الإستراتيجية- تطبق عليه قواعد تأسيس النظرية، بدءاً من وضع الفروض وتحديد مناهج البحث الملائمة، واختيار أدوات التحقق العلمي، وقواعد الإثبات والنفي وإمكانية الوصول إلى نظرية عامة، وبالتالي الوصول إلى قانون يحكم ظاهرة “الأمن الوطني”.

error: تنويه ممنوع النسخ !!