المؤلف عزة عبد السلام* أستاذ مساعد – جامعة نجران السعوديةـ، مجلة السياسة والاقتصاد،المقالة 6، المجلد 4، العدد (3) یولیو 2019، الصيف 2019، الصفحة 41-74. 

ملخص: يمثل اقليم كشمير إلى الهند بعدا استراتيجية مهم، رغم أن غالبية سكان الاقليم يدينون بالإسلام، إلا أن في الصراعات الجغرافية لا يمثل العامل الديني فيها الا عامل واحد من عدة عوامل، لكنه قد يشكل عاملا مهما في حالة الهند تحديدا، وبالتالي تحاول الهند الهيمنة على كشمير من أجل عدم إثارة أية اضطرابات دينية، أو الدعوة الحركات انفصالية لو سمح لكشمير بتقرير المصير او الانفصال، بينما تعتبرها باكستان

حائط الصد للدفاع عن أمنها القومي، وتنظر الى اقليم كشمير على اعتبار انه جزء من اراضيها، وان السكان يرغبون في الانضمام إلى باكستان، ولكن اقدام الهند على تغيير الوضع القانوني للإقليم والغاء الحكم الذاتي طبقا لاتفاقيات دولية واقليمية هو نقطة تحول في العلاقات الهندية الباكستانية التي قد يترتب عليها التأثير على الأمن والسلم في المنطقة.

كلمات مفتاحية: تقرير المصير، ادارة الصراع، الحكم الذاتي

تحميل الدراسة